مثقفون: الزعيم السادات شخصية جريئة غيرت قراراته مسار الوطن | صور

24-12-2018 | 19:47

الاحتفالية المقامة بمناسبة مرور ١٠٠ عام على ميلاد الزعيم الراحل السادات

 

منة الله الأبيض

يحتفل المجلس الأعلي للثقافة بمرور ١٠٠ عام على ميلاد الزعيم الراحل محمد أنور السادات ، والتي تحمل عنوان "مئوية السادات.. بطل الحرب والسلام "، اليوم الإثنين، بمقر المجلس.

تقام الاحتفالية على مدار اليوم، إذ افتتح الدكتور سعيد المصري ، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، الجلسة الأولى، وشارك الدكتور حسام بدراوي ، والدكتور على الدين هلال، كما شارك في الجلسة الدكتور مصطفى الفقي ، رئيس مكتبة الإسكندرية، فيما تغيبت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، لحضورها احتفالية اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة تحت شعار "قادرون باختلاف"، اليوم بقاعة المنارة بالتجمع الخامس بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

في كلمته، قال الدكتور سعيد المصري ، إن زعماء الأمة هم تاريخها وحاضرها، فقد قدموا تضحيات حقيقية لمصر، إذ استطاع الرئيس السادات بما قدمه على مسرح الأحداث أن يكشف النقاب عن محن الثورة، كما استطاع أن يخوض معركة الحرب والسلام، وكذلك خاض تجربة التعددية السياسية.

وأضاف "كثيرًا مما نحياه اليوم كان الرئيس السادات هو نقطة بدايته، فإننا اليوم نرسي قاعدة هامة بأن رموز مصر من القادة والمفكرين لهم حق علينا، فيجب أن نذكرهم دائمًا ونتعلم من تجاربهم، ولا يجب أن يكون تأبين أو عزاء بقدر ما يجب أن يكون فرصة للتأمل وإدراك واقعنا من خلال التحليل والاستفادة من دروس الماضي وتاريخه".

ووصف الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، الاحتفالية، بأنها احتفالية فكرية تاريخية نتأمل فيها تجربة هذا الزعيم، وإنجازته، وأعماله في حالة الحرب والسلام، كذلك نحلل تجربته عن الانفتاح الاقتصادي، والتي نقلت مصر من الاتجاه الموجه إلي الاتجاه الحر.

فيما قال الدكتور علي الدين هلال ، إن "دلالة الاحتفال بتلك المناسبات هي الأهم، وكما قال فلاسفة التاريخ، إن التاريخ هو الماضى من منظور الحاضر، فالأحداث التاريخية ثابتة لكن دلالاتها تتغير بتغير الزمن".

وأضاف"هلال"، أن "الاحتفالية تعد تكريسًا لتواصل التاريخ، فالتاريخ مليء بالعظماء، وبخاصة الزعيم السادات، الذى كان صاحب شخصية فريدة ومركبة قلما وجدت، فقد ملأ الدنيا بقرارات كثيرة غيرت مسار الوطن، حيث قام بتغيير اسم الدولة المصرية من الجمهورية العربية المتحدة إلى جمهورية مصر العربية، كذلك النشيد الوطنى وعلم مصر، وذلك في الخمس سنوات الأولي من حكمه، فقد ترك بصمة فارقة في تطور الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في مصر، فقد شهدت فترة حكمه تطورات خطيرة في شتي المجالات، فهو الذي لم يتردد يومًا في اتخاذ قرارات جريئة وحاسمة دفع حياته ثمنًا لها".

وتحدث الدكتور حسام بدرواي، عن وصف التاريخ من وجهة نظره، وقال، إنه لم يكن في أي وقت أبيض أو أسود، ولكنه تحليل لواقع يراه أناس بأشكال مختلفة ومتغيرة بحسب موقفهم من الأحداث السياسية.

وأكد بدراوي، ضرورة وجود منطق ومنهج علمي نراقب بهما التاريخ، ونخرج العاطفة لكي نتعلم بشكل صحيح موضوعي من تاريخنا الزاخم. واختتمت الجلسة الافتتاحية بعرض لفيلم تسجيلي عن الزعيم الراحل بعنوان "السادات شهيد السلام".

ورأى الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، أن السادات شخصية شجاعة وجريئة، وصاحب فكر ورؤية بعيدة، وكان لديه قدرة على استشراف المستقبل سواء اتفقنا معه أو اختلفنا. 

ومن المقرر أن يشارك على مدار اليوم، ضمن الجلسة الثالثة، وعنوانها ( السادات بطل الحرب والسلام )، رئيس الجلسة: أ.د. أحمد نوار، والمتحدثون: اللواء طيار حسين القفاص، والفريق أركان حرب عبدالمنعم خليل، وسيادة اللواء على حفظي، والسيد عمرو موسى. وفي الجلسة الرابعة والأخيرة "السادات والتغيرات الاجتماعية والاقتصادية"، يشارك رئيس الجلسة: أ.د سلطان أبوعلى، والمتحدثون: الدكتور إبراهيم فوزى، والدكتور أحمد زايد، الدكتورة هالة سلطان.


الاحتفالية المقامة بمناسبة مرور ١٠٠ عام علي ميلاد الزعيم الراحل محمد أنور السادات


الاحتفالية المقامة بمناسبة مرور ١٠٠ عام علي ميلاد الزعيم الراحل محمد أنور السادات


الاحتفالية المقامة بمناسبة مرور ١٠٠ عام علي ميلاد الزعيم الراحل محمد أنور السادات

مادة إعلانية

[x]