بعد مشاركته في مؤتمر "مصر تستطيع بالتعليم".. الطفل حمد الزناتي: أسعى لنقل ما تعلمته في اليابان إلى صعيد مصر

24-12-2018 | 15:50

الطفل حمد الزناتي

 

محمد خيرالله

يستعد " حمد " نجل العالم المصري الدكتور حسين الزناتي ، الخبير التعليمي في اليابان، والذي يبلغ من العمر -13 سنة- للمشاركة في ندوة تعليمية وتدريبية تستضيفها محافظة المنيا ، وذلك يوم الأربعاء المقبل تحت رعاية المحافظ اللواء قاسم حسين.


يأتي ذلك استكمالا لدور والده الدكتور حسين الزناتي ، الخبير التعليمي في اليابان، الذي شارك في مؤتمر " مصر تستطيع بالتعليم" من خلال طرح تجربته التعليمية في اليابان "زناتي ستايل".

وأكد " حمد "، أنه سيتحدث في الندوة عن أسلوب التعليم في مدارس الأطفال في اليابان، والاهتمام الذي توليه تلك المدارس بتنمية المهارات اليدوية والفنية لدى الأطفال في سن مبكرة، لافتا إلى أن التعليم هناك يتميز بالمتعة والابتكار، وهو ما يربط الأطفال بمدارسهم ويساهم في إقبالهم على التعليم والتعلم.

وقال " حمد " الذي أطلق مع والده منذ خمس سنوات مبادرة (أصحاب في الإنسانية والسلام) لتدريب التلاميذ في محافظة المنيا -مسقط رأس والده –: " أتمنى أن أساهم في نقل بعض المهارات اليدوية التي تعلمتها في اليابان إلى أطفال المدارس في صعيد مصر، مثل الحرف وصناعة الألعاب البسيطة التي تعتمد على المواد الأولية مثل الورق والقش"، موضحا أنه سيقوم بعمل ورش تعليمية بالاشتراك مع بعض التلاميذ في مدارس المنيا بهدف تكوين كوادر فنية من هؤلاء التلاميذ، يقومون بنقل ما تعلموه من خبرات إلى زملائهم في جميع المدارس في القرى القريبة منهم لتعليمهم وتدريبهم على تلك المهارات المكتسبة.

كما سيتحدث في الندوة والده الخبير التعليمي حسين الزناتي عن تجربته في اليابان، والمجالات التي يمكن أن تشهد تعاونا بين المدارس اليابانية والمصرية، وكيفية الاستفادة من هذا التعاون في الربط بين المجتمعين المصري والياباني، حيث أكد الزناتي أنه قام بكتابة وتنفيذ أول أوبريت في اليابان يتحدث عن مصر بعنوان "هم يا مصري" واستغرق تنفيذه ٤ سنوات، وكان كل من شارك فيه من اليابانيين، وشمل أكثر من ٣٨٠ طالبا ومدرسا وفلاحا وعاملا يابانيا. لافتا أن الأوبريت يهدف للتآخي بين الثقافتين المصرية واليابانية.

كانت جميع وسائل الإعلام قد اهتمت بالطفل " حمد "، بعدما طلب في كلمته أثناء مؤتمر مصر تستطيع بالتعليم من السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، أن يتم عمل نسخة من المؤتمر تخصص لأبناء وأطفال مصر في الخارج، وتكون تحت عنوان " مصر تستطيع بالأطفال"، كما أعرب عن سعادته البالغة بزيارة مصر التي يعشقها ومشاركته في المؤتمر، موجها الشكر للوزيرة على دعوة والده، مشيرًا إلى أنه سيقدم تقريرا عن المؤتمر لمدرسته في اليابان... واختتم كلمته بالقول " أن مصر تستطيع بالفعل".

مادة إعلانية

[x]