شاهد الشمس تتعامد على قدس أقداس قصر قارون في الفيوم | صور

21-12-2018 | 10:55

تعامد الشمس على قدس الأقداس بقصر قارون

 

الفيوم-ميلاد يوسف:

احتفلت محافظة الفيوم، بتعامد الشمس على قدس الأقداس في معبد قصر قارون، صباح اليوم الجمعة، وهو يمثل حدثاً فلكيا فريدا، يتكرر في 21 ديسمبر من كل عام، بحضور عدد من القيادات التنفيذية والشعبية.

وبدأ تعامد الشمس في السادسة و45 دقيقة، صباح اليوم، واستمر لمدة 25 دقيقة، وظهرت الشمس ساطعة على المقصورة الوسطى ثم المقصورة الشمالية، في حضور اللواء عصام سعد، محافظ الفيوم، واللواء محمد الخليصي، مساعد وزير الداخلية لمنطقة شمال الصعيد، واللواء خالد شلبي، مدير أمن الفيوم، والدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، وسيد الشورة، مدير عام فرع آثار الفيوم، وعدد من وكلاء الوزارات.

ومن جانبه، قال اللواء عصام سعد، محافظ الفيوم، إنه منذ اكتشاف ظاهرة تعامد الشمس على معبد قصر قارون، فالمحافظة توليها اهتماما بالغا، لكونها ظاهرة فلكية فريدة، وتسعى المحافظة إلى تركيز الانتباه عليها، في إطار جهودها الدائمة لتنشيط حركة السياحة، والتعريف بما تزخر به المحافظة من إمكانات سياحية وأثرية وثقافية وبيئية، تؤهلها لأن تحتل مكانة متميزة على خريطة السياحة المحلية والعالمية.

وأضاف محافظ الفيوم، أن طقس الفيوم المعتدل وطبيعتها الساحرة، تجعل منها قِبلة للسائحين من مختلف دول العالم، كما ساعد ذلك على استضافة المحافظة للعديد من البطولات الرياضية والفعاليات المهمة مثل بطولة كأس مصر للشراع، والبطولة الدولية للتزحلق على الرمال ومهرجان الرياضات الصحراوية الذي أُقيم بمنطقة وادى الريان لأول مرة في مصر والشرق الأوسط، وبطولة العالم الثالثة للباراموتور (السلالوم) للرياضات الجوية لأول مرة أيضاً فى مصر والشرق الأوسط بمشاركة 17 دولة من مختلف أنحاء العالم.

كما احتضنت المحافظة، فعاليات سباق رالي الفراعنة الدولي للجري، والمهرجان السنوى للصحراء، وكذلك مهرجان تونس السنوى لأعمال الخزف والفخار والحرف اليدوية، وغيرها الكثير والكثير من الفعاليات السياحية والمهرجانات الثقافية، التى تهدف إلى تنشيط حركة السياحة والحفاظ على التراث الفيومي.

ونظّمت المحافظة، بالتزامن مع تعامد الشمس، احتفالية فنية تضمنت عروضا موسيقية لفرقة أبو صير للآلات الشعبية، وفرقة الفنون الشعبية ببني سويف، وفرقة عرب الفيوم، وعروض طلاب الكشافة بجامعة الفيوم بالإضافة إلى التنورة والعروض الفلكلورية والشعبية.

جدير بالذكر، أن معبد قصر قارون يقع على الجانب الجنوبي الغربي لبحيرة قارون، ويرجع تاريخه إلى الحقبة اليونانية الرومانية، وكان مخصصا لعبادة الإله "سوبك" إله الفيوم في العصور الفرعونية، وأُطلق عليه في العصور الإسلامية قصر قارون لقربه من بحيرة قارون، وكانت غرف القصر تستخدم لتخزين الغلال، وتعتبر ظاهرة تعامد الشمس على المعبد صباح 21 ديسمبر من كل عام، ظاهرة معمارية فلكية فريدة، حيث تتعامد الشمس على قدس أقداس المعبد، تزامنا مع بداية الانقلاب الشتوى، الذي يعد إيذانًا ببدء فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي.


تعامد الشمس على قدس الأقداس بقصر قارون


تعامد الشمس على قدس الأقداس بقصر قارون


تعامد الشمس على قدس الأقداس بقصر قارون


تعامد الشمس على قدس الأقداس بقصر قارون

اقرأ ايضا: