إجراءات حاسمة من جهاز مدينة السادات ضد مخالفات الصرف الصناعي

20-12-2018 | 10:08

اعمال الصيانة بمدينة السادات

 

عصمت الشامي

وجَّه المهندس أمين غنيم، رئيس جهاز تنمية مدينة السادات، بضرورة الالتزام بتطبيق قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1012 لسنة 2018، بشأن تعريفة مياه الشرب و الصرف الصحي ، بالإضافة إلى قيمة مقابل استدامة الخدمة، ومقابل أعباء معالجة صرف المنشآت الصناعية المطابق لمعايير القرار الوزاري المذكور، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المصانع المخالفة، وذلك فى إطار جهود الجهاز لمجابهة التحديات التى تواجهها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وأجهزتها فى تطوير مرفق المياه، والحفاظ على شبكة الصرف الصحى، وبرك الأكسدة، وحمايتها من التدهور الذى عانت منه على مدار السنوات السابقة، خاصة فى ظل عدم التزام بعض المصانع بالمعايير والحدود الخاصة بالقرار الوزارى رقم 44 لسنة 2000 والمسموح بها للصرف على الشبكات العمومية.


وأكد المهندس أمين غنيم، أن الجهاز يقوم بدور واضح فى ضبط مخالفات الصرف الصناعى، ويتم التعامل بصرامة فى تطبيق القرار الوزارى حيال المصانع المخالفة، التى تسهم فى إفساد منظومة الصرف كلها، مُكلِّفاً إدارة البيئة بالمرور بصفة مستمرة، وعقد اجتماعات مع أصحاب المصانع المخالفة التى تؤثر سلباً على المحطات والشبكات، لتوضيح مدى خطورة الصرف المخالف على مرفق المياه، وإحضار عينات الصرف وتحليلها بمعامل الجهاز، وتحديد مدى مطابقة الصرف الصناعى من عدمه، وإنذار المصانع المخالفة، بجانب تكليف الإدارات المعنية بالجهاز بتحصيل مقابل تكلفة معالجة المتر الواحد من مياه صرف المصانع المخالفة، حسب نوع المخالفة ومدتها واستهلاكات المياه، طبقا للجداول الواردة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1012 لسنة 2018، حيث تم إرسال مطالبات لجميع المصانع المخالفة بسداد قيمة تكاليف المعالجة، وبالفعل استجابت بعض المصانع.

وفى سياق متصل، وجَّه رئيس جهاز تنمية مدينة السادات بضرورة الحفاظ على المياه، وترشيد استهلاكها، وعدم إهدارها، من خلال تشكيل لجان للمرور بصفة دورية لضبط المخالفات بالمناطق المختلفة بالمدينة (سكنية، وصناعية)، من وصلات خلسة، ودق آبار، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين، مؤكداً أن السلطة المختصة تقوم حالياً بوضع معايير لتسعير وتقنين المياه المستخدمة من الآبار حفاظا على منسوب المياه الجوفية، كما يتم حالياً جدولة المديونيات المستحقة على العملاء، عن استهلاك المياه، وذلك تيسيرا عليهم وتحصيلاً لمستحقات الدولة.

وقال المهندس أمين غنيم: تم وضع خطة للاستعداد لموسم الأمطار وفصل الشتاء، ومواجهة أى معوقات، من خلال تنفيذ مجموعة من المطابق، وبالوعات المطر، بطريق طلعت حرب، لاستيعاب راكد المياه الناتج عن الأمطار، وجارٍ تنفيذ مجموعة من المطابق وبالوعات المطر للطريق الفاصل بين (ص 1، ص 2)، ورفع كفاءة منظومة محطة الرفع الحلزونية، بإجمالى تكلفة 5 ملايين جنيه، ورفع كفاءة منظومة محطات مياه الصرف وروافع محطة الطرد على الغابات الشجرية، والتى تصل تكلفتها إلى 19 مليون جنيه.

وأوضح رئيس جهاز تنمية مدينة السادات أن هناك خطة متكاملة لرفع كفاءة منظومة المرافق (مياه - صرف) كاملة، وتشمل، المحطات، والروافع، والشبكات، ومفرداتها من غرف المحابس، وبالوعات صرف الأمطار، والمطابق، وتنفيذ التدعيم المطلوب لشبكات الصرف للمناطق الصناعية والسكنية، لاستيعاب الزيادة فى التصرفات، مع تكليف لجنة مرور دورية لمتابعة المصانع، والتأكد من مطابقة الصرف للمواصفات، واتخاذ جميع الإجراءات القانونية تجاه المصانع المخالفة طبقا لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1012 لسنة 2018.

وأضاف المهندس أمين غنيم، رئيس جهاز تنمية مدينة السادات: تم تكليف مجموعة من إدارتى التشغيل والصيانة، والتنمية، لتطهير وصيانة بالوعات المطر على مستوى المدينة، وتم تعديل خطوط الصرف بشارع الجمعية الشرعية بالمنطقة السكنية الثالثة لاستيعاب المياه الراكدة عن الأمطار بهذا الشارع.

مادة إعلانية

[x]