رئيس السجون: ليس لدينا معتقلات.. ومبادرات الرئيس استفاد منها أكثر من 130 ألف نزيل

19-12-2018 | 15:02

اللواء زكريا الغمري مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون

 

أشرف عمران

قال اللواء زكريا الغمري مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، إن السجون المصرية، لا يوجد بها سوى النزلاء المقيدين الحرية بقرار من النيابة العامة أو بحكم محكمة ولا يوجد أي فرد تحت مسمى الاختفاء القسري، وعلى المواطن ألا ينصت الى إشاعات المغرضين، ولا يوجد ما يسمى بالمعتقالات، والسجون مفتوحة أمام النيابة العامة وقطاع حقوق الإنسان ومن يرغب في الزيارة.


وقال الغمري، خلال ندوة وزارة الداخلية "مبادرات- إنجازات" التى تعقد اليوم الأربعاء بأكاديمية الشرطة، إن سجون مصر تضم بين جدرانها عدد نزلاء اقل بكثير من عدد السجناء في سجون تركيا وإسرائيل وأمريكا.

موضحا أن السجون بها مستشفيات وخدمات صحية عالية المستوى داخل السجون، وتقدم له خدمة فورية حال شكوته من أي مرض فضلا عن عرضه على أكبر الأطباء حال احتياجها ذلك، وتوفير فصول لتعليم السجناء من محو الأمية، ومراحل تعليمية من الابتدائي وحتى الجامعي، وتحضير الدكتوراه وفي مجال التعليم الفني، وذلك بفضل القيادات السابقين لقطاع السجون، الذين قدموا جهد وعطاء جبار، وتمكنوا من إرساء بنية محترمة لقطاع السجون، مشيرا إلى أن وزير الداخلية يقدم كل الدعم للقطاع.

وأشار الغمري إلي أن مبادرة سجون بلا غارمات التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، استفاد منها 18 ألفا و200 غارم وغارمة، واستفاد من العفو الرئاسي51 ألفا و504، وبالنسبة العفو الشرطى تم الإفراج عن 59 ألف سجين، موضحا أنه لولا الدعم المالي من المواطنين، لما استطعنا إخراج كل هؤلاء الغارمين والمفرج عنهم.

وأكد مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون ، أن القطاع يمتلك آلاف الأفدنة المنزرعة بأفضل أنواع الخضراوات والفاكهة ومصنع حلويات، تنتج 90 طنا شهريا، ومعالف ومزارع إنتاج البيض والطيور تورد جميعها إلى قطاع السجون، وما يتبقى من السجناء يتم بيعه ضمن مبادرة "كلنا واحد"، لرفع الغلاء عن المواطن البسيط، كما توجد مصانع للأثاث الخشبي والمعدني ومصانع ملابس، ويتم بيعها في معارضنا.

وقال الغمري، إن هناك توجيهات من اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، بعرض الأثاث لأبناء الشهداء بسعر التكلفة، وأن راتب النزيل بمصنع الحلاوة من 3 لـ6 آلاف جنيه، بالإضافة إلى حصوله على أرباح.

ووجه الغمرى الشكر لوزير الداخلية اللواء محمود توفيق لاعطائه الرعاية الكاملة لتبني سياسة عقابية جديدة تعتمد على تحويل السجناء من طاقات سلبية إلى طاقات إيجابية، كما أن قطاع السجون يتحرك بمنتهى السرعة بالتنسيق مع كافة القطاعات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والمجالس الحقوقية ولجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب.

ونظمت وزارة الداخلية، ندوة بعنوان "الدور المجتمعي لوزارة الداخلية مبادرات وإنجازات"، تسعى إلى إبراز حجم التطور الذي طرأ على الدور المجتمعي للوزارة، وذلك برعاية وزير الداخلية اللواء محمود توفيق.

الأكثر قراءة