"هيئة مستقلة لإدارة المستشفيات

17-12-2018 | 13:23

 

صار تحسين جودة المنظومة الطبية أمرا ضروريا بعد أن تراجع أداء المستشفيات الحكومية نتيجة الظروف المادية الصعبة، ونقص المستلزمات الطبية فى كثير من الأحيان.

 ولا سبيل إلى تحسين المنظومة الطبية إلا بمشاركة القطاعين الخاص والأهلى، وقد نص الدستور على ذلك فى المادة 18، مع تحديد أسعار الخدمات المقدمة فى جميع المستشفيات بلا استثناء، وفقا لأسس واضحة، كما هى الحال فى كل دول العالم، وتشجيع الاستثمار فى القطاع الصحى فى ظل ما نعانيه من نقص فى غرف الرعاية المركزة يصل إلى 80% وأيضا لدينا نقص فى غرف العمليات والحضانات، وجودة الخدمة.

والحقيقة أن وزارة الصحة وحدها لا تستطيع أن تؤدى المهام المتعلقة بالمنظومة الطبية، فتجربة دول العالم تؤكد ضرورة وجود أخرى مساندة لها، ونجد فى بريطانيا مثلا ما يسمى "الخدمة الصحية القومية"، وهى هيئة مستقلة عن الوزارة تمتلك وتدير المستشفيات، وقد بات مطلوبا إنشاء هيئة مماثلة فى مصر، فلدينا فى مصر 5000 وحدة صحية و500 مستشفى تابعة للوزارة، ومن ثمّ فإن الأمر أكبر من مجرد وجود مستشفيات.

والمشكلة الكبرى أننا حينما فكّرنا فى تطوير الخدمة استنسخنا أكثر من كيان جديد يتبع وزارة الصحة، فأصبحت تتبعها المستشفيات العامة والمستشفيات المركزية والهيئة العامة للمعاهد والأمانة العامة للمراكز الطبية المتخصصة والمؤسسة العلاجية والتأمين الصحى، ولكن تحت هيئات مختلفة فى تمويلها وتقديم الخدمة، بل وهناك وزارات مختلفة تمتلك مستشفيات أيضا، مثلا وزارة التعليم العالى لديها المستشفيات الجامعية، ووزارة النقل تمتلك مستشفيات السكة الحديد وغيرها من الوزارات الأخرى.

إن فكرة وجودة مشاركة بين الدولة وقطاعات أخرى داخل المنظومة الصحية أمر سهل، ولكنه يحتاج إلى عدة أمور رئيسية منها وقف بناء المستشفيات فى المدن الكبيرة، لأن هناك عددا من المستشفيات الذى لا يجد أطباء، وعلى سبيل المثال فقد تم افتتاح أكثر من 30 مستشفى فى العام الماضى ومعظمها لا يعمل، كما يوجد 350 "مستشفى تكاملى" فى مختلف أنحاء الجمهورية متوقفة عن العمل حاليا، ومن هنا يجب أن تكون هناك مشاركة مع القطاع المدنى والجمعيات الأهلية فى عمل المنظومة الطبية الشاملة، ومن خلال هيئة مستقلة لإدارة المستشفيات فى مصر.

مقالات اخري للكاتب

بطاقات تموينية جديدة للمستحقين

في خطوة مهمة تخفف متاعب أصحاب الدخول البسيطة؛ تقرر السماح باستخراج بطاقات تموينية لمستحقي معاشات الضمان الاجتماعي، وتكافل وكرامة، وأصحاب الأمراض المزمنة،

قانون مهم وإجراءات لابد منها

تعد قضية الآثار واحدة من أهم وأخطر القضايا الواجب الاهتمام بها؛ حيث انتشر الاتجار فيها، وهناك من يقوم بتهريبها إلى الخارج؛ حيث تبين بالفعل تداول قطع مهمة، وعرضها للبيع في بعض صالات المزادات العالمية، وليس أمر استعادتها سهلًا، إذ نواجه عقبات دولية وقانونية وسياسية لكى نستردها..

لكي تكتمل منظومتها الجديدة

استوقفني قرار الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة، بأن يكون شهر يونيو المقبل هو آخر شهر لإصدار فاتورة كهرباء للمواطنين مسجل بها رسوم نظافة، إذ وزارة

هذا هو الأسلوب الأمثل

لا سبيل إلى تطوير الأقاليم إلا بتطوير أجهزة المحليات، ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا بالتدريب الجيد للعاملين فى هذا المجال، فكل ما كان يقال عن الاتجاه إلى وضع

تجربة جديدة للمذاكرة

تجربة جديدة للمذاكرة

وحدة المستثمرين بالخارج

تعد قضية الاستثمار واحدة من أهم القضايا الاقتصادية الواجب الاهتمام بها، ومن هذا المنطلق أنشأت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، "وحدة المستثمرين

مادة إعلانية

[x]