من هو "بابا نويل" رمز احتفالات الكريسماس؟.. الروم الأرثوذوكس بدمياط تجيب في احتفالها بذكرى "سانتا كلوز" | صور

14-12-2018 | 16:19

كنيسة الروم الأرثوذكس تحتفل بذكرى "بابا نويل"

 

دمياط - حلمي سيد حسن

احتفلت كنيسة الروم الأرثوذكس في دمياط، بعيد القديس "نيقولاوس العجائبي"-شفيع البحارة في العالم- بحضور المطران نيفون متربوليت بولوزيوم، مطران دمياط وبورسعيد والمنصورة والقنطرة شرق.

شارك في الاحتفال الأب بندلامون، راعي كنيسة الروم الأرثوذكس، ورئيس وأعضاء المجلس الطائفي للروم الأرثوذكس في دمياط، والأب مينا الحديدي، ممثلا عن الأسقف الأنبا ماركوس، أسقف دمياط وكفر الشيخ والبرارى، ودير القديسة دميانة.

وقال الأب بندلامون بشرى، راعي كنيسة الروم الأرثوذكس في دمياط، إن القديس نيقولاوس هو " سانتا كلوز - بابا نويل "، وهو ابن إحدى مقاطعات آسيا الصغرى، واسم أبيه أبيفانيوس، وتدعى أمه "تونة"، وقد جمعا إلى جانب الغنى الكثير مخافة الرب، ولم يكن لهما ولد، وعندما تقدما في العمر، تحنن الله عليهما ورزقهما القديس نيقولاوس ، الذي امتلأ بالنعمة الإلهية منذ طفولته.

رباه والداه تربية حسنة، ونشأ تحت رعاية الكنيسة في نقاوة القلب، وفي سن الخامسة بدأ يتعلم العلوم الكنسية، ويوما بعد يوم أضاءت تعاليم الكنيسة عقله، وحمَّسته إلى التدين السليم، وفي تلقيه العلم أظهر الكثير من النجابة، وهو ما دل على أن الروح القدس كان يلهمه أكثر مما كان يتلقى من المعلم.

ترهب نيقولاوس في دير، كان ابن عمه رئيسًا عليه، فعاش حياة النسك والجهاد والفضيلة، حتى رُسِم قسًا وهو في التاسعة عشرة من عمره، وأعطاه الله نعمة عمل الآيات، ومنها إخراج الشياطين وشفاء المرضى، وكان يبارك في الخبز القليل، فيشبع منه عدد كبير.

وبعد نياحته في 6 ديسمبر عام 375 ميلادية، اتخذه الكثيرون شفيعًا لهم، وكان المسيحيون في ألمانيا وسويسرا وهولندا يتبادلون الهدايا باسمه، في عيد الميلاد المجيد، وانتشر هذا التقليد في أمريكا بعد ذلك، بفعل طائفة البروتستانت الهولنديين، إلا أنهم حَوّلوا صورة القديس إلى صورة ساحر، أسموه " سانتا كلوز ".

وقد عبر المطران نيفون عن سعادته بالزيارة، والحفاوة التي قوبل بها في دمياط، وسط حضور كبير من المواطنين المسلمين من أصدقاء الكنيسة.

 


جانب من الاحتفالية


جانب من الاحتفالية


جانب من الاحتفالية


جانب من الاحتفالية


جانب من الاحتفالية


جانب من الاحتفالية

اقرأ ايضا:

[x]