وداعا"عزيز بك الأليت".. حسن كامى أشهر بابا نويل مصرى يرحل قبل الاحتفال بالكريسماس | فيديو

14-12-2018 | 14:59

الفنان القدير حسن كامى

 

أحمد عادل

بصورة تجمعه مع شجرة عيد الميلاد على "فيسبوك"..توفى أشهر بابا نويل مصر قبل أن يحتفل بأعياد الكريسماس، إنه الفنان القدير حسن كامى الذى حفر صورته  كأحد أبرز الباشوات على شاشات السينما والتلفزيون، قبل أن يرحل عن دنيانا اليوم عن عمر ناهز 82 عاماً إثر أزمة صحية مفاجئة  بعد حياة حافلة مع الفن جمع خلالها بين التمثيل والغناء الأوبرالى. 

ولد الفنان الراحل فى الثانى من نوفمبر عام 1936، بنسب يعود إلى "الأسرة العلوية"، لترتسم عليه ملامح "البشوية" التى لم تكن مصطنعة لديه، فجدته كانت إحدى بنات محمد على باشا ـمؤسس مصر الحديثةـ.

وكعادة أبناء الأسر الأرستقراطية فى ذلك الوقت التحق كامى بكلية الحقوق، التى كانت تُضفى وجاهة اجتماعية على خرجيها، وتؤهلهم لشغل المناصب السياسية، لكن الموهبة الفنية لدى كامى دفعته إلى اتجاه آخر بعد حصوله على "ليسانس الحقوق".

قرر كامى دراسة الغناء الأوبرالى، ثم توسع فى ذلك ليحصل على دراسات العليا من معهد الكونسرفتوار، وكانت بدايته من دار الأوبر الملكية عام 1963 ليتزامل مع الرواد الأوائل لهذا الفن، مثل السيدة رتيبة الحفنى، والمطربة أميرة كامل - شقيقة الفنانة والنائبة البرلمانية المعروفة فايدة كامل.

وخلال مسيرته الأوبرالية قدم كامى 270 عرضاً، ونال شهرة واسعة فى عدة دول مثل إيطاليا، والولايات المتحدة، وروسيا، وفرنسا، وغيرها من الدول، كما أدى دور البطولة فى "أوبرا عايدة" عند تقديمها فى الاتحاد السوفييتى السابق لأول مرة عام 1974.

وصل كامى فى مسيرته الأوبرالية إلى درجة "تينور"، وتعد هذه الدرجة أعلى طبقة فى الأصوات الغنائية الرجالية فى الأوبرا، وقد حصل على عدة تكريمات دولية منها، حصوله على الجائزة الثالثة العالمية في الغناء الأوبرالي من إيطاليا عام 1969، الجائزة الرابعة العالمية عام 1973، الجائزة السادسة من اليابان 1976م، والجائزة الأولى في مهرجان موسيقى الألعاب الأوليمبية بسول بكوريا الجنوبية عام 1988.



لم يقتصر كامى فى مسيرته الفنية على الغناء الأوبرالى، بل إن دائرة الفن لديه قد اتسعت لتشمل "المسرح" و"السينما" و"التلفزيون" منذ قدمه الفنان محمد نوح لأول مرة فى مسرحية انقلاب فى أواخر الستينيات، ومنذ إطلالته الأولى أدرك الجميع أن السينما والتلفزيون قد اكتسب "باشا جديد" ليعوض غياب الرعيل الأول الذى اكتسب شهرة واسعة فى أداء هذا الدور مثل، سليمان نجيب، وسراج منير، وزكى رستم، لكن ما يميز كامى عن هؤلاء البشوات أن لكنته العربية الممزوجة بشئ من التركية لا تجعله مؤدياً لها بقدر ما تكشف عن طبيعة تربيته فى الأسرة الملكية السابقة، فضلاً عن إطلالته التى تجمع بين "السيجار" و"الإسكارف" و"الشعر الأبيض".

ولعل من أشهر الأدوار"الباشوات" التى أداها حسن كامى كان فى المسلسل الكوميدى الشهير"ناس وناس" عن قصة الكاتب الكبير أحمد رجب، حيث أدى شخصية "عزيز بك الأليت" الذى يتحدث عن مشروعات كبيرة مع "الكحيت" الذى كان يقوم بدوره الفنان الراحل أحمد راتب.

حسن كامى



ظهر الفنان حسن كامى فى أدوار الملك، والباشا، والإكسلانس النبيل فى عدة أعمال درامية مثل، الملك فاروق، بوابة الحلوانى، الخواجة عبد القادر، المصراوية، ناس وناس، وغيرها من الأعمال.

أما فى السينما فقد قدم عدة أفلام منها، سمع هس، ناصر 56، دموع صاحبة الجلالة، زكى شان.

تعرض الفنان حسن كامى لمحنة كبيرة عندما فقد ابنه وزوجته، ما دفعه للاهتمام بمكتبته التى تضم 40 ألف كتاب ومخطوط فى منطقة وسط البلد، والتى يعود تاريخها للقرن التاسع عشر، حيث كان يمتلكها أحد المستشرقين اليهود، الذى غادر مصر بعد العدوان الثلاثى عام 1956، فاشتراها حسن كامى.


ولعل من المفارقات، أن الفنان الراحل يعد أشهر من جسد شخصية "بابا نويل" حين ظهر مرتدياً زيه الشهير فى أغنية "هات أحلامنا يا بابا نويل" والتى شارك فيها الغناء مع الفنانة نيللى، ومصطفى قمر، لكن "بابا نويل" رحل قبل الاحتفال بأعياد الميلاد، فكان آخر ما نشره الفنان حسن كامى على حسابه بموقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" صورة له مع شجرة عيد الميلاد، معلقا عن التجهيزات لهذه الأعياد .

الأكثر قراءة