الرئيس الفرنسي: إجراءات استرضاء المحتجين لن تؤثر على خطط الموازنة

13-12-2018 | 22:10

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

 

الألمانية

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، إن تعهده بزيادة الحد الأدنى للأجور وتجديد إعفاء ضريبي للمتقاعدين، ضمن التنازلات التي قدمها لوقف احتجاجات حركة " السترات الصفراء " المناوئة لسياساته الاقتصادية والاجتماعية "لن تعرقل" إرادة فرنسا للسيطرة على الإنفاق.

وأضاف ماكرون، للصحفيين قبل اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل: "خياري للرد على الغضب، والذي أراه مشروعا وعادلا، كان اختيارا للدعم القوي وللإجراءات القوية لتسريع وتيرة تطبيق التخفيضات الضريبية".

وتابع: " أعتقد أن هذه الاستجابة مشروعة ومهمة بالنسبة لفرنسا.. إنها لا تعرقل إرادة فرنسا، ولا حقيقة جهودنا المتعلقة بالموازنة، وبخاصة من حيث السيطرة على إنفاقنا".

واستكمل: "لا يمكن لدولة أن تتقدم إذا لم تسمع إلى الغضب المشروع لشعبها. لقد تم التعبير عنه في كل مكان في أوروبا، مع التصويت المتطرف الذي ظهر في بعض الدول مع الخروج من الاتحاد الأوروبي، والذي شهدناه في السنوات الماضية في بريطانيا.. لن أدعم أي سياسات ولن أنفذ أي مشروع أوروبي أعتقد أنه ضد تطلعاتنا المشروعة".

مادة إعلانية