1.5مليون فدان و100 ألف صوبة.. حلم حققه الرئيس السيسي فى 5 سنوات | صور

22-12-2018 | 19:59

الرئيس السيسي

 

أحمد حامد

جاء مشروع المليون ونصف المليون فدان، و100 ألف صوبة زرعية، ليكونا بمثابة حلم لكل المصريين، حيث زيادة الرقعة الزراعية من 2 مليون و86 ألف فدان، إلى 3 ملايين فدان تم استصلاحها في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فقط، فيما يمثل 35% من مساحة الأرض الزراعية التي كانت تمتلكها مصر قبل تولى الرئيس السيسي حكم البلاد، والتي كانت تقدر بحوالي 9 ملايين فدان، وكان مشروع 100 ألف صوبة زراعية، الذي جاء تدشينه في إطار مشروع المليون ونصف المليون فدان، وكانت نقطة انطلاق المشروع القومي في أوائل شهر يونيو عام 2016، ليضيف حوالي مليون فدان للرقعة الزراعية.


منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الأمور في البلاد، أولت الدولة اهتمامًا كبيرًا للقطاع الزراعي، واتخذت عدة إجراءات لتحقيق المأمول، كان من بينها زيادة الرقعة الزراعة لتعويض ما فقد منها قبل عام 2014، في الوقت الذي بلغت فيه حجم التعديات مليونًا و750 ألفًا و16 حالة على الأراضي، التهمت 77 ألفًا و760 فدانًا، خاصة بعد ثورة 25 يناير.

وكان من بين المستهدف أيضًا، ضرورة تحقيق الاكتفاء الذاتي لسد الفجوة الغذائية التي تعاني منها مصر سنوات طوالاً، فأطلق إشارة البدء في مشروع المليون ونصف المليون فدان في ديسمبر 2015، وشهد الرئيس السيسي جمع أول حصاد محصول قمح من المشروع في مايو 2016 من منطقة سهل بركة بواحة الفرافرة.

وضم المشروع ثلاث مراحل، الأولى تضم 9 مناطق بمساحات 500 ألف فدان، والثانية تضم 9 مناطق بمساحات 490 ألف فدان، والثالثة ستكون بإجمالي مساحات 510 آلاف فدان.

ويغطي المشروع مساحات واسعة من الجمهورية، خاصة الصعيد وجنوب الوادي وسيناء والدلتا، حيث وقع الاختيار على 13 منطقة في ثماني محافظات معظمها في الصعيد هي: قنا، أسوان، المنيا، الوادي الجديد، مطروح، جنوب سيناء، الإسماعيلية، الجيزة، وتم اختيارها بعد دراسات متعمقة، بحيث تكون قريبة من المناطق الحضرية وخطوط الاتصال بين المحافظات وشبكة الطرق القومية والكهربائية.

وأصدر الرئيس تعليماته بمنح أولوية في المشروع لشباب الخرجين، لتوفير مشاريع لهم ومنح فرص عمل وتقليل حجم البطالة، وجاء اعلان الطرح الأول للمشروع في شهر أكتوبر 2016، لمساحة 100 فدان لصغار المزارعين تمثل نحو 350 قطعة تقدم لها 5700 شاب، وجرى إجراء القرعة العلنية للمرحلة الأولى مارس 2017، وتراوح سعر الفدان من 18 ألف جنيه إلى 25 ألفًا حسب المنطقة في المرحلة الأولى، وتم اعلان "المرحلة الثانية" من مشروع المليون ونصف المليون فدان، وطرح كراسات شروط الأراضي في يناير 2018، بمنطقة غرب غرب المنيا، على مساحة 43 ألف فدان بمنطقة غرب غرب  المنيا، تمثل 180 قطعة أرض، وبدأت الشركة في تلقي طلبات التقدم والأوراق المطلوبة اعتبارًا من يوم 15 يناير2018 وحتى 20 يناير، والمرحلة الثالثة ستكون بإجمالى مساحات 510 آلاف فدان.

وتقدر التكلفة الأولية لمشروع المليون ونصف مليون فدان من 60-70 مليار جنيه، ويعتمد في نسبته الأكبر على الري بالمياه الجوفية، وتم إسناد إدارة المشروع إلى شركة تنمية الريف المصري برئاسة عاطر حنورة.

ووضعت شركة الريف المصري شروطًا للحصول على الأراضي بالمشروع، وهي تمنح الأرض لمجموعة من الشباب لا تقل عن 10 أفراد ولا تزيد على 23، على أن يقوموا بتكوين شركة تتعاقد مع الريف المصري، وألا يقل عمر المتقدم عن 21 عامًا من تاريخ تقديم طلب التخصيص، وأن يكون المتقدم شابًا مصريًا لأبوين مصريين وصحيفة الحالة الجنائية الخاصة به نظيفة، وأن يكون المسئول عن الإدارة حاصلًا على مؤهل متوسط على الأقل.

وأكد عاطر حنورة، رئيس شركة الريف المصري الجديد، المسئول عن مشروع المليون ونصف المليون فدان، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي ركز في توجيهاته للمشروع على بناء تجمعات مستدامة مبنية على الأنشطة الزراعية والأنشطة الملحقة بالزراعة والتصنيع الزراعي والإنتاج الحيواني، مشددًا على أن الهدف الأساسي بناء مجتمعات مستدامة تنتقل إليها الأسر وتبدأ في إنشاء مجتمعات مبنية على النشاط الزراعي والصناعات المغذية له، تشمل الإنتاج الحيواني والداجني والسمكي.

وبلغت القيمة الإجمالية لصادرات مصر السلع الزراعية خلال أول شهرين من العام الجارى "يناير وفبراير 2018"، ما تجاوزت قيمته 624.4 مليون دولار، من إجمالى الصادرات المصرية خلال تلك الفترة والتى بلغت 4.5 مليار دولار.

وجاء مشروع 100 ألف صوبة زراعية ضمن مشروع المليون ونصف المليون فدان، حيث تم تدشينة  فى أوائل شهر يونيو الماضي عام 2016.

تفاصيل المشروع
بدأت المرحلة الأولى من مشروع الـ 100 ألف صوبة زراعية بتكلفة بلغت نحو 40 مليار جنيه، ودشنت فى إطار مشروع "المليون ونصف المليون فدان"، وكانت نقطة انطلاق المشروع القومي فى أوائل شهر يونيو الماضي عام 2016.

شارك في المشروع عدد من الجهات الحكومية والخاصة، والذي يستهدف إنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة، فضلًا عن سيادة مفهوم الجودة الفائقة للمنتجات الطازجة محليًا، خالية من الملوثات، وتوفير زهور القطف بالأسواق المحلية بكميات تسمح بزيادة تداولها، فضلًا عن تعظيم الاستفادة من وحدتي الأرض والمياه، وإتاحة فرص عمل جديدة بمناطق الاستصلاح المستهدفة.

بدأ المشروع على مساحة 100 ألف فدان، في 7 مناطق مختلفة، بناء على توزيع المشروع القومي لاستصلاح الأراضي، وهي مناطق، غرب المنيا، وغرب غرب المنيا، والمغرة، وسيناء، والمراشدة 1، والمراشدة 2، وحلايب وشلاتين.

الدولة تنفذ 20 ألف فدان من الصوب الزراعية، حيث إنتاج الصوبة على الفدان يعادل إنتاجية 10 أفدنة عادية أي أن إنتاجها سيعادل مليون فدان، ومنتجاتها كلها طبيعية "أورجانيك" تروي بمياه لها نقاء مياه الشرب، مؤكدًا أن المشروع سيكون وفقًا للمواصفات والمعايير الدولية.

المرحلة الأولى من المشروع ستتكلف نحو 40 مليار جنيه، وذلك لإنشاء 40 ألف صوبة زراعية ضخمة على أراضي مشروع المليون ونصف المليون فدان، حيث تتكلف الصوبة الواحدة ما يقرب من مليون جنيه، إذ يتم تجهيزها على أعلى مستوى من خلال توفير خطوط الري والإضاءة والتهوية والمراوح.

وقام الرئيس عبد الفتاح السيسي، بافتتاح المرحلة الأولي من مشروعات الصوب الزراعية المحمية بمنطقة "المغرة" بقاعدة محمد نجيب العسكرية بمدينة الحمام بمحافظة مرسي مطروح، وذلك بحضور رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء وكبار المسئولين.

وجاء افتتاح المرحلة الأولي فى إطار المشروع القومي لإنشاء 100 ألف فدان من الصوب الزراعية المحمية بواسطة الشركة الوطنية للزراعات المحمية التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، ويعد هذا المشروع هو الأكبر في مجال الصوب الزراعية بمنطقة الشرق الأوسط.

يوفر مشروع الصوب الزراعية أكثر من 300 ألف فرصة عمل للشباب من خريجي الجامعات من التخصصات المختلفة وخريجي كليات الهندسة والزراعة، إلى جانب توفير فرص عمل للعمال والفلاحين، فيما قامت الهيئة العربية للتصنيع بتصنيع 514 صوبة زراعية و68 بيتًا زراعيًا بقرية الأمل شرق الإسماعيلية و40 بيتًا زراعيًا أخرى لضباط صف التل الكبير، وهناك دراسة لإنشاء 10 آلاف صوبة زراعية بواحة الفرافرة.

مناطق المشروع
ويستهدف مشروع الصوب الزراعية إنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة بمناطق الاستصلاح الجديدة ضمن مشروع الـ 1.5 مليون فدان، وهو يضم 7 مناطق، حيث يتم التنفيذ على النحو التالي:
1- إنشاء 20 ألف صوبة بمنطقة غرب المنيا، لزراعة الطماطم، والفلفل، والخيار، والكنتالوب، والباذنجان، والبصل الأخضر، والكوسة، والكرنب الأحمر.

2- 10 آلاف صوبة زراعية بمنطقة غرب غرب المنيا، و10 آلاف صوبة فى منطقة المغرة، لزراعة محاصيل الطماطم، والخيار، والباذنجان، والكنتالوب، والفلفل، والبطيخ، والكوسة، وزهور القطف.

3- سيتم إنشاء 20 ألف صوبة بمنطقة سيناء ، لزراعة الطماطم، والباذنجان، والكنتالوب، والفلفل، والخس، وزهور القطف.

4- منطقتا المراشدة 1، والمراشدة2، تتضمن إنشاء 30 ألف صوبة فيهما، لزراعة الطماطم، والفلفل، والفاصوليا، والكنتالوب والخيار.

5- إنشاء 10 آلاف صوبة بمنطقة حلايب وشلاتين لزراعة الطماطم، والخيار، والباذنجان، والكنتالوب، والفلفل، والكوسة، وزهورالقطف.

وقال الدكتور محمد عبد التواب، نائب وزير الزراعة لشئون استصلاح الأراضي السابق، إن حجم الأراضي المستصلحة القديمة قبل عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، حوالى 2 مليون و86 ألف فدان، منها حوالي مليون و800 ألف فدان، مراقبات قديمة وجديدة، والباقي أراضٍ ملك للمستثمرين والمنتفعين، مشيرًا إلى أنه عندما جاء الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى الحكم نادى باستصلاح المليون ونصف المليون فدان، وبالفعل تم إسناد إدارة المشروع إلى شركة تنمية الريف المصري برئاسة عاطر حنورة، ويهدف مشروع استصلاح 1.5 مليون فدان إلى تكوين مجتمعات عمرانية زراعية متكاملة.

وأضاف عبدالتواب لـ"بوابة الأهرام"، أنه تم بالفعل تسليم 865 ألف فدان التى تم طرحها بالفعل لشباب المزارعين والمستثمرين، مشيرًا إلى أن شركة الريف المصري تقوم حاليًا بتجهيز البنية التحتية لباقى الأراضي فى مناطق المغرة والفرافرة والمنيا وغرب المنيا وغيرها من الأراضي المعدة لمشروع المليون ونصف المليون فدان تجهيزًا لطرحها على صغار المزارعين، حيث جارٍ إعداد خطة لهذة الأراضي تتضمن مشروعات إنتاج حيواني، وداجني، أيضًا لزراعات تقليدية وغير تقليدية مثل الجوبا والاستزراع السمكى وخلافه.

وأوضح أن هناك حوالى 527 ألف فدان أعلن انطلاقها الرئيس السيسي، خلال مؤتمر المراشدة، بتقنين واضعي اليد لهم، وأيضًا هناك حوالي 700 ألف فدان أمر الرئيس السيسي، بتقنينها عن طريق لجنة استرداد أراضي الدولة الذي يرأسها المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات وبهذا يصبح إجمالى الأراضي المستصلحة 2 مليون و700 فدان.

واستكمل عبدالتواب حديثه لـ"بوابة الأهرام"، أن هناك أيضًا 20 ألف فدان بالمنيا تقوم وزارة الزراعة وعدد من جهات الدولة الحكومية والخاصة بتنفيذ مزرعة متكاملة بها من أصل مساحة المحافظة وهي 220 ألف فدان، حسب توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، كما هناك 220 ألف فدان يتم العمل بها بمحور الضبعة، وبهذا يكون قد اقتربنا من 3 ملايين فدان تم استصلاحها فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي فقط، فيما يمثل 35% من مساحة الأرض الزراعية التى كانت تمتلكها مصر قبل تولى الرئيس السيسي حكم البلاد والتى كانت تقدر بحوالي 9 ملايين فدان.


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي


زيارة الرئيس السيسي