عمرو نصار: معرض التجارة البينية الإفريقى خطوة نحو سوق مستقل للقارة

11-12-2018 | 12:59

المهندس عمرو نصار

 

ولاء مرسي

أكد المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، أن المعرض الإفريقي الأول للتجارة البينية، يعد من أكبر المعارض المقامة بالقارة الإفريقية خلال السنوات الأخيرة، حيث يوفر المعرض منصة هائلة لعرض السلع والخدمات وتبادل المعلومات الخاصة بالتجارة والاستثمار بالأسواق الإفريقية، فضلاً عن إتاحة الفرصة لتبادل الأعمال وإبرام الصفقات التجارية بهدف زيادة التجارة البينية بين دول القارة الإفريقية.

وأشار الوزير، إلى أن هناك 1063 شركة إفريقية، منها 300 شركة مصرية شاركت بالمعرض، بالإضافة إلى مشاركة 34 دولة بأجنحة وطنية خلال المعرض، من بينها ٥ دول من خارج إفريقيا، تشمل روسيا والصين والسعودية والإمارات والصين.

جاء ذلك فى سياق التصريحات الصحفية التى أدلى بها الوزير، خلال افتتاح المهندس مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لفعاليات المعرض الإفريقي الأول للتجارة البينية، والذي تستضيفه القاهرة على مدى 7 أيام خلال الفترة من 11 حتى 17 ديسمبر الجاري.

يعقد المعرض في مصر لأول مرة وينظمه البنك الإفريقي للتصدير والاستيراد "أفريكسيم بنك"، بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة والاتحاد الإفريقي.

وقال الوزير، إن المعرض يعتبر فرصة إستراتيجية لتعزيز وتنمية سبل التجارة البينية للدول الإفريقية، بهدف زيادة معدلات التبادل التجارى، وإتاحة المجال أمام تبادل المعلومات والخبرات المتعلقة بالتجارة والاستثمار والأسواق المحلية مع صانعى القرار، إلى جانب مناقشة والتعرف على حلول للتحديات التى تواجهها القارة.

ولفت، إلى أن المعرض يوفر فرصة لتكاتف جهود جميع الحكومات والمنظمات والجهات المعنية في الدول الإفريقية لخلق سوق إفريقي مستقل ومتكامل، من خلال تعميق التعاون والاندماج بين جميع الدول الإفريقية.

وأشار نصار، إلى أن مصر تبذل جهودًا مكثفة لتعزيز العلاقات التجارية وتحقيق التكامل الاقتصادي بين كافة دول القارة، وذلك من خلال دعم الاتفاقيات متعددة الأطراف، والتى تشمل السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (الكوميسا)، ومنطقة التجارة الحرة للقارة الإفريقية (AfCFTA)، والتي تعتبر خطوة رئيسية نحو تحقيق التكامل الإقليمي، والذي من المتوقع أن يزيد من فرص التجارة بين الدول الإفريقية بنسبة 52٪ بحلول عام 2022.

وأضاف، أنه ستنطلق غدًا فعاليات الاجتماع السابع لوزراء التجارة الأفارقة، والذى تستضيفه القاهرة، بمشاركة ممثلى 54 دولة إفريقية لبحث آخر التطورات المتعلقة بمفاوضات اتفاق التجارة الحرة القارية الإفريقية.

وأوضح الوزير، أن المعرض يحظي باهتمام عالمي ومشاركة دولية واسعة، حيث يشارك بفعالياته عدد من الشخصيات الهامة، من بينها فيرا سونجوي، الأمين العام للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، والدكتور موكيسا كيتوى، الأمين العام لمؤتمر الأونكتاد إلى جانب عدد من وزراء الدول الإفريقية، فضلا عن هو شياو ليان، رئيس مجلس إدارة البنك الصيني للاستيراد والتصدير، وسانجيف جوبتا المدير التنفيذي لمؤسسة التمويل الإفريقية..

..وأدماسو تاديسى، المدير التنفيذي لبنك التجارة والتنمية لدول شرق وجنوب إفريقيا، إلي جانب سينثيا روزلي، المدير التنفيذي للبنك الأندونيسي للاستيراد والتصدير، وإيما ويد سميث، المفوضة البريطانية للتجارة بإفريقيا، والسفير ألبرت موشانجا، مفوض التجارة والصناعة بمفوضية الاتحاد الإفريقي، وديفيد ماخورا، رئيس وزراء جوتنج، جنوب إفريقيا، بالإضافة إلي السفيرة ماري بيث ليونارد، ممثلة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الاتحاد الإفريقي.

وأشار نصار، إلى أنه تمت دعوة عدد كبير من التجار والمشترين من كافة أنحاء العالم للمشاركة في فعاليات المعرض، حيث سيتم عقد لقاءات ثنائية B2B بين الشركات الإفريقية المشاركة وشركات عالمية من خارج القارة.

وأشارإلي أن المعرض التجاري يرتكز على إستراتيجية تعزيز التجارة الإفريقية الرامية إلى دعم وتشجيع إنتاج السلع والخدمات بهدف تعزيز المشاركة في التجارة الإقليمية، والسعي إلى بناء القدرات لتوسيع طاقات الإنتاج، فضلاً عن تسليط الضوء على الفرص المتاحة أمام الشركات الإفريقية للمشاركة في المشروعات الكبرى التي تقوم الحكومة المصرية بتنفيذها حالياً.

ولفت الوزير، إلى أن المعرض يستهدف العمل على توفير قنوات توزيع فعالة داخل القارة الإفريقية، من خلال إنشاء لوجستيات للنقل وأنظمة السداد للخدمات والتخزين، بالإضافة إلى اتفاقيات تمويل المشترين التي ستساعد على تسريع وتيرة تدفق السلع والخدمات بين دول القارة، والذي من شأنه تفعيل جهود إنشاء سوق تجارة حرة للقارة الإفريقية.

وأضاف نصار، أن المعرض يركز على عدد كبير من القطاعات، تشمل المنتجات الزراعية ومواد البناء والسياحة والمنتجات الطبية والدوائية والصناعات الثقيلة والطاقة والمنسوجات والملابس والصناعات الهندسية.