الأبنودى والأسوانى وغنيم وحرارة والتونى ينضمون لمؤيدى حمدين صباحى

10-5-2012 | 20:16

 

سمر نصر

انضمت أسماء جديدة لكتيبة مؤيدى حمدين صباحى، رئيسا لمصر، لتضم كل من الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي، والكاتب والروائي علاء الأسواني، والدكتور محمد غنيم رائد زراعة الكلي في مصر والناشط السياسي أحمد حرارة والفنان التشكيلي الكبير حلمي التوني والفنان رياض الخولي.


ونقلت حملة دعم صباحى رئيسا "واحد مننا"، على لسان الأبنودى قوله إنه يعلن تأييده الكامل لحمدين، بعد أن بحث فى مؤهلات وبرامج جميع المرشحين، فلم ير أنسب من برنامج حمدين صباحى لنهضة مصر، مؤكدا أن حمدين دفع من عمره وصحته وقوته من أجل فقراء مصر ما يجعله مصدقا حينما يقول إنه ينتسب إلى الفقراء والعمال والفلاحين ويسعى من أجل إعادة حقوقهم إليهم.

أما الكاتب الكبير علاء الأسواني، فقد كتب على حسابه على موقع "تويتر" إنه كان يتمنى أن يتوحد الجميع خلف مرشح واحد، لعدم تفتيت أصوات الثوار، مشيراً إلى أنه بعد استعراض برامج مرشحى الرئاسة، وجد حمدين صباحى أقدرهم على تحقيق أهداف الثورة. وقال الدكتور محمد غنيم إن حمدين ببرنامجه لنهضة مصر وانحيازاته الاجتماعية للفقراء هو الأنسب لقيادة مصر في المرحلة المقبلة. كما قال الناشط أحمد حرارة، إنه بعد استعراض برامج المرشحين ولقاءاتهم التليفزيونية، استقر ضميرى على اختيار حمدين صباحي مرشح الثورة لرئاسة مصر.

كما عبر الفنان حلمي التوني، لحملة دعم حمدين صباحي عن تأييده لصباحي، ودعا كل فناني مصر ومثقفيها لاتخاذ نفس الموقف ودعم مرشح الثورة. أما الفنانة نشوى مصطفي فقد أعلنت دعمها لحمدين صباحي من خلال حسابها على موقع "تويتر"، وكتبت "عمل ثورة لوحده في عز عملة النظام الأمني، اتسجن، واتسحل وخدوه من حضن ولاده، اتهدد واتبهدل، مخافش ومابعش نفسه، كانوا عاملين لقاء معاه في بيته، لفت نظرى إن طقم الصالون بتاعه شبه طقم الصالون عندنا (شكله متغيرش من ساعة ما تجوز) ولاده شبه ولادي في أخلاقهم، وأهم حاجة إنه عرف يعني أيه الأكل على الطبلية، حمدين صباحي.