ناكامارو اليابانية في دور عايدة احتفالا بالذكرى الـ 30 لافتتاح الأوبرا

5-12-2018 | 17:35

الفنانة اليابانية "ميتشي ناكامارو

 

كمال جاب الله

ليلة أمس كانت المرة الأولى التي استمتعت فيها بعرض أوبرا عايدة، نصًا دراميًا، وموسيقى، وغناءً فرديًا وجماعيًا، ورقصًا، في المسرح الكبير بدار الأوبرا، رغم أنني سبق وشاهدت عروضا لهذا العمل الفني العظيم، نفسه، مرات عديدة من قبل.


ففي الاحتفال بالذكرى الثلاثين لافتتاح دار الأوبرا المصرية، بمنحة من الحكومة اليابانية، في عام 1988، عرضت الدار مساء أمس، الثلاثاء، رائعة "فيردى" أوبرا عايدة، وشاركت الفنانة اليابانية الكبيرة "ميتشي ناكامارو" بتمثيل دور عايدة، لتعطى للعرض التاريخي الأسطوري لونا ومذاقا متميزا ونجاحا مبهرا.

في 24 ديسمبر 1871، جرى عرض أوبرا عايدة، لأول مرة، على مسرح دار الأوبرا الخديوية المصرية، التي تم افتتاحها في عام 1869.
أوبرا عايدة كان من المقرر تقديم عرضها الأول قبل ذلك الموعد بأشهر قليلة، فى افتتاح دار الأوبرا المصرية، ولكن حالت الظروف دون تحقيق ذلك، وقدمت أوبرا ريجوليتو في الافتتاح بدلا منها.

قصة أوبرا عايدة بدأت بتكليف من الخديو إسماعيل لـ جوزيبي فيردى، أعظم عبقرية موسيقية فى فن الأوبرا عرفتها إيطاليا، وتمثل أوبراته الـ 28 ركيزة أساسية في مجمل أعماله، إلا أن أوبرا عايدة، بالذات، ومنذ عرضها الأول، قبل 147 سنة، أصبحت من أكثر الأوبرات العالمية شهرة وإبهارا حتى وقتنا الحالي.

استوحى، عالم المصريات الفرنسي، أوجست ماريبت، كتابة قصة عايدة من بعض ظواهر الحياة والعادات المصرية القديمة، التي ظهرت في نقوش المعابد، مثل طقوس الكهنة ومواكب النصر وعادة دفن الأحياء، التي عوقب بها البطل " راداميس" في نهاية الأوبرا، ونسج حولها قصة عاطفية ربطها بالحرب التاريخية بين مصر والحبشة.

إلى جانب تألق السيدة ميتشي ناكامارو في تمثيل دور الأميرة والحبيبة والجارية الحبشية،عايدة، تفوقت الفنانة جيهان فايد في تمثيل دور أمنيريس، ابنة فرعون مصر، التي كانت هي الأخرى مولعة بحب القائد العسكري المصري راداميس، والذي قام بتمثيل دوره الفنان الكوري الجنوبي المتمكن جيمس لى.

تعتبر السيدة ناكامارو أفضل مطربة في تاريخ الأوبرا اليابانية، وفازت في العديد من المسابقات الصوتية، وتقول أنها زارت مصر في عام 2016، وتجولت في الأقصر وأسوان، وأثناء جولاتها وجدت المراكب النيلية خاوية من السياح، فقررت أن تفعل شيئا للترويج للسياحة المصرية، ومن ثم، قررت المشاركة في هذا العمل الفني الكبير بدار الأوبرا من خلال تأدية دور "عايدة".

التبادل بين مصر واليابان بدأ في عام 1862، عندما قامت أول بعثة يابانية إلى أوروبا بزيارة مصر، وقد توج التبادل والتعاون بين البلدين ليلة أمس بعرض أوبرا عايدة، ليبدو التناغم بين المواهب الغنائية من مصر واليابان في أبهى صوره بعرض أوبرا عايدة، بشكل جديد، بمناسبة الذكرى الثلاثين لافتتاح دار الأوبرا المصرية.

الأكثر قراءة