رئيس لجنة الصحة بالبرلمان السوداني: تجربة مصر في مكافحة الفيروسات الكبدية نموذج رائد في إفريقيا

5-12-2018 | 13:16

امتثال الطريفي رئيس لجنة الصحة بالبرلمان السوداني

 

محمد علي

أشادت امتثال الطريفي رئيس لجنة الصحة بالبرلمان السوداني، بتجربة مصر الرائدة في مكافحة فيروس سي، وبمبادرة 100 مليون صحة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتة أن مصر لها أبحاث متميزة في هذا المجال ستسهم في نقل التجربة للقارة الإفريقية للاستفادة منها في مكافحة الأمراض الوبائية التي تفتك بالملايين من أبناء القارة الإفريقية. 

وقالت الطريفي، خلال زيارتها للقاهرة للوقوف علي تجربة مؤسسة الكبد المصري برئاسة الدكتور جمال شيحة، عضو مجلس النواب، إن مصر ممثلة في مؤسسة الكبد المصري عليها دور كبير في تبادل الخبرات ووضع أطر تعاون ونقل للتجارب الخاصة بمكافحة الأمراض الوبائية التي تصيب الكبد، لتستفيد منها كل دول القارة، مشيرة إلى أن حملة 100 قرية خالية من الفيروسات الكبدية في مصر نموذج يجب أن يحتذى به في دول القارة التي تعاني أغلب شعوبها من الفيروسات.

وطالبت رئيس لجنة الصحة بالبرلمان السوداني، بأن يكون هناك تعاون مع مصر في هذا المجال من خلال اتفاقيات وإرسال القوافل الصحية، خاصة وأن تجربة مصر في مكافحة وعلاج الأمراض الكبدية رائدة في هذا المجال.

وكذلك طالبت الاتحاد الإفريقي بوضع إستراتيجية شراكة مع مصر لدعم الدول الأخرى التي تحتاج لمكافحة هذا المرض حتى يتم القضاء عليه نهائيا في القارة.

ولفتت إلى أنه في السودان هناك مجهودات كبيرة تقوم بها الدولة في مكافحة الأمراض السارية وغير السارية من خلال خطة وزارة الصحة في السودان، منوهة بأن البرلمان السوداني يسن الكثير من التشريعات من التشريعات التي تحمي الإنسان من الأمراض والأوبئة التي قد تصيب المواطنين.

وأشارت إلى أن وزارة الصحة في السودان وضعت خطة للقضاء على المرض من خلال 4 محاور، أولها تشجيع التطعيم ضد المرض، والمحور الثاني مكافحة المرض عبر الحقن الطبي، والثالث يهتم بالتوعية والتثقيف على نطاق واسع داخل العاصمة الخرطوم التي يوجد بها 10 مراكز وغيرها من المراكز الأخرى المنتشرة في الدولة، والمحور الرابع فمن خلال التطعيم الروتيني للأطفال حديثي الولادة لحماية الأم والأجنة من الاصابة بالامراض الوبائية.

قالت إن هناك مجهودات كبيرة تبذلها السودان لمكافحة الأمراض والأوبئة، ولكن هناك حاجة للدعم، لخفض معدلات الإصابة بالأمراض ومنها فيروس "ب" الذي يصيب من 4 إلى 8% من السكان.

تابعت، من ضمن إستراتيحية الدولة 2020 سيكون هناك تأمين صحي شامل يغطي كل الشرائح التي لا تستطيع العلاج، ولكن هناك حاجة للتنسيق والشراكة مع أصحاب المصلحة "المرضى"، والشركاء من منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية للقضاء على الأوبئة والأمراض.