محمد شاكر يؤكد قوة العلاقات والشراكة بين مصر والدنمارك في قطاع الكهرباء

4-12-2018 | 17:43

الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة

 

محمد الإشعابي

استقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة توماس آنكر Thomas Anker سفير الدنمارك بالقاهرة ، وذلك لدعم وتعزيز التعاون بين جمهورية مصر العربية وجمهورية الدنمارك في مجال الطاقة المتجددة.

واستعرض الوزير خلال الاجتماع التحديات التي واجهها قطاع الكهرباء في مصر في السنوات الماضية وكيفية التعامل معها وما تم انجازه حتى الآن، مشيراً إلى أن نجاح القطاع في التغلب على تلك الأزمة بفضل المساندة والدعم الفعال من جانب القيادة السياسية وتحقيق الاستقرار للشبكة القومية وتغطية الفجوة بين الإنتاج والطلب علي الكهرباء من خلال عدد من الإجراءات.

وأشاد شاكر بعمق العلاقات والشراكة القوية بين مصر و الدنمارك خاصة في قطاع الكهرباء ، جاء ذلك في إطار جهود قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لجذب وتشجيع الاستثمار على أرض مصر، خاصة مشاركة القطاع الخاص في المشروعات المختلفة في قطاع الكهرباء.

وأشار شاكر إلى إستراتيجية القطاع للتوسع فى مشروعات الطاقة المتجددة وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال ، موضحاً أنه تم إنشاء وحدة لتعريفة التغذية بالشركة المصرية لنقل الكهرباء لتسهيل إجراءات الاستثمار، وتم إطلاق المرحلة الثانية من برنامج التعريفة التغذية في أكتوبر الماضي بعد مراجعات لإيجابيات وسلبيات المرحلة الأولى لتكون أكثر ملاءمة للوضع الحالي ومناخ الاستثمار في مصر، مؤكداً أن القطاع بصدد العمل لتفعيل نظام الـ Auctions في مشروعات الطاقة المتجددة، للحصول على أقل الأسعار وأعلى كفاءة، وذلك لتحقيق أعلى استفادة ممكنة.

وأكد الوزير أن قطاع الكهرباء يعمل على تحسين وتطوير كافة الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع.

وأوضح الدكتور شاكر أن من أولويات القطاع في الوقت الحالي تنفيذ خطة تطوير شبكتي النقل والتوزيع للتغلب على نقاط الضعف الموجودة بالشبكة واستيعاب القدرات المولدة، وما يتصل بهذه المنظومة من شبكات ومراكز تحكم.

ويتم حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول محطة على مستوى الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بقدرة 2400 ميجاوات بجبل عاتقة للاستفادة من الطاقة المنتجة من المصادر الجديدة والمتجددة وتخزينها في أوقات توافرها ثم الاستفادة منها في أوقات الاحتياج إليها (ساعات الذروة) وذلك بالتعاون مع أحد الشركات العالمية المتخصصة في مجال المحطات المائية (شركة سينوهيدرو الصينية).

وأضاف أن هناك تعاونًا وثيقًا بين وزارة الكهرباء ووزارة الإنتاج الحربي لتوطين أحدث تكنولوجيات التصنيع بهدف إنتاج منتجات محلية ذات جودة عالية وبأسعار منافسة تغطى احتياجات السوق المصري والتصدير للخارج، فضلاً عن تشجيع الصناعة المصرية من خلال تصنيع المعدات والمهمات التي نحتاجها في مشروعات الكهرباء .

وأشار شاكر إلى الاتفاقيات التي تم توقيعها لإنشاء مزرعة بنبان للطاقة الشمسية ، حيث تم توقيع عدد 32 اتفاقية لشراء الطاقة بإجمالي قدرة 1465 ميجاوات ، مشيراً إلى أن هذه المحطات فور استكمالها ستكون أكبر تجمع لمحطات شمسية في العالم، وستزود مصر بالطاقة النظيفة والمتجددة وتسهم في توفير الطاقة في المنطقة ، مضيفاً أنه تم افتتاح أولى المحطات بمزرعة بنبان للطاقة الشمسية بقدرة 50 ميجاوات في مارس الماضي (2018) .

ولفت إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه القطاع لإضافة مشروعات لإنتاج الطاقة الكهربائية وتطوير شبكتي النقل والتوزيع لتنمية الصعيد.

كما أشار إلى إستراتيجية قطاع الطاقة حتى 2035 التي تم تحديثها بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وتم اعتمادها من المجلس الأعلى للطاقة السيناريو الأمثل والذي يتضمن تعظيم مشاركة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة لتصل نسبتها إلى أكثر من 42% حتى عام 2035.

وأشاد السفير الدنمارك ى بالتعاون الوثيق بين البلدين والتطلع للتعاون المستمر وتبادل الخبرات بين الجانبين ، معربًا عن اهتمام بلاده للمساهمة الفعالة في البرامج المصرية للتوسع في مشروعات توليد الكهرباء من طاقة الرياح من خلال تنفيذ مشروعات عملاقة.

وأكد شاكر أن هذا الاجتماع يأتي في إطار حرص مصر على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات في كافة المجالات وتوفير التمويل اللازم لمشروعاته، فضلاً عن حرص قطاع الكهرباء على تنفيذ خططه التوسعية للتدعيم والارتقاء بأداء الشبكة الكهربائية القومية لتواكب قدرات التوليد المضافة والأحمال الكهربائية المتزايدة، مشيرًا إلى استمرار القطاع في تنفيذ مشروعاته للوفاء باحتياجات كافة القطاعات من التغذية الكهربائية.

مادة إعلانية

[x]