مؤتمر "أوتوموتيف للسيارت" يناقش محاور النهوض بالصناعة المحلية والسيارات الكهربائية

4-12-2018 | 15:19

مؤتمر أوتوموتيف للسيارت

 

ولاء مرسي

افتتح اليوم الثلاثاء، عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، وهشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، فعاليات القمة ‏السنوية الخامسة ل صناعة السيارات "إيجيبت أوتوموتيف"، والتي عقدت تحت رعاية مصطفى مدبولي، ‏رئيس مجلس الوزراء.


وانعقدت القمة هذا العام تحت عنوان "مسار جديد لقطاع السيارات"، واستعرضت خطط الحكومة للتعامل ‏مع التطور الكبير في صناعة السيارات ، وفرص جذب صناعة السيارات الكهربائية إلى مصر، والأمور ‏الأخرى المرتبطة بتسويقها وتشغيلها.‏

وبدأت فعاليات المؤتمر بكلمة افتتاحية لمحمد أبو الفتوح، الرئيس التنفيذي لشركة إيجيبيت أوتوموتيف، استعرض فيها نتائج الدورات السابقة للقمة السنوية للسيارات والمستجدات التي شهدها السوق ‏والموضوعات التي سيناقشها المؤتمر.‏

وقال ساهر الهاشم، العضو المنتدب لشركة شل مصر، إن المؤتمر فرصة تنتظرها شركته كل عام، ‏وأوضح أن أهمية المؤتمر هذا العام لتزامنه مع التغيرات التي تشهدها صناعة السيارات خلال الفترة ‏الأخيرة، وكيفية تقديم صانعوا القرارالدعم اللازم لتعديل أوضاع السوق.‏

وأضاق :"السوق يحتاج لسياسة النفس الطويل والكثير من الاستثمارات والجهد وعلينا ان نعمل جميعا ‏لتحقيق ذلك".‏

وذكر أن السوق حقق معدلات نمو تتجاوز 35% العام الماضي، وان تلك المعدلات يجب البناء عليها ‏للعام المقبل.‏

وتابع: التغيرات التي يشهدها السوق المصري في المرحلة الحالية تعمل على تقويته وتساعد على تحقيق ‏معدلات النمو المستهدفة.‏

أضاف: «على صعيد شركة شل، نعمل من خلال محورين، الأول هو تقديم منتجات جديدة للمستهلكين ‏تُقلل من استهلاك وانبعاثات الوقود، الأمر الذي يتطلب أصنافًا مُعينة من الزيوت».‏

تابع: «المحور الثاني هو، قطاع السيارات الكهربائية ، ومن خلال خبرة شركة شل العالمية، والاستحوذات ‏التي تُجريها والتعاونات الاستراتيجية والاقتصادية التي حدثت في العامين الأخيرين، نضع كل هذا تحت ‏أمر الدولة وسيكون لنا دور فعال».‏

أوضح أن خطط الشركة في الفترة المقبلة لا تستهدف إقامة منافذ بيعية فقط، بل تمتد إلى توفير منتجات ‏الشركة قيمة مُضافة أعلى.‏

ذكر أن الصدارة في السوق المصري تأتي من خلال العمل على أكثر من صعيد، ومحاولة خلق مُنتج ‏منافس بقوة، والمساعدة مع الشركاء الحاليين وغيرهم.‏

أضاف: «منذ عامين لم نكن نتحدث بطريقة متفائلة، لكن الوضع تغير مؤخرًا، ولا زلنا نحتاج لتحسين ‏رؤيتنا للصناعة للقدرة على تحقيق تنمية كبيرة».‏

وألقى خالد نُصير، الرئيس الشرفي للدورة الخامسة من مؤتمر «إيجيبت أتوموتيف»، كلمة قبل بدء فعاليات ‏المؤتمر قال فيها إن الدورة الحالية مختلفة عن باقي الدورات السابقة، لان القطاع يشهد تغيرات كبيرة منذ ‏فترة زمنية ليست بالطويلة.‏

أوضح أن التغيرات التي حدثت ومنها تفعيل اتفاقية الشراكة الأوروبية والاتجاه للتوسع في استخدام ‏ السيارات الكهربائية تتطلب مناقشات حول مطالب صناعة السيارات في مصر، وكذلك التحديات التي تمر ‏بها مع المسئولين الحكوميين.‏

واستعرض مصطفى حسين، رئيس مجلس معلومات سوق السيارات (الأميك)، مؤشرات سوق السيارات ‏المحلي ومبيعاته السنوية وفرص النمو فيه. ‏

وبدأت الجلسة الافتتاحية للقمة الخامسة لإيجيبت أوتوموتيف، والتي أدارها محمد أبو الفتوح، دور الحكومة في جذب شركات عالمية للاستثمار في مصر بقطاع ‏السيارات، وتقييم مدى جاذبية السوق للاستثمار، بالإضافة إلى بحث تطوير شركة النصر للسيارات التابعة ‏لقطاع الاعمال العام.

كما ناقشت الجلسات آليات تطوير منظومة النقل الجماعي ومشاركة القطاع الخاص وآثارها على ‏الاستثمار في صناعة السيارات والصناعات المغذية، فضلًا عن بحث الحوفز التي من المفترض ان تُعطى ‏لقطاع السيارات بعد تأخر استراتيجية صناعة السيارات .

وتضمنت الجلسة شرح رؤية وزارة التجارة والصناعة لزيادة المكوّن المحلي في قطاع السيارات، وثمار ‏خطة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لإنشاء منطقة متخصصة في لوجستيات صناعة السيارات .‏

مادة إعلانية

[x]