مصر واليابان تتبادلان خبرات إدارة السياسة النقدية بندوة المعهد المصرفي المصري

3-12-2018 | 17:47

ندوة المعهد المصرفي المصري

 

محمود سعد دياب

نظم المعهد المصرفي المصري ، بالتعاون مع سفارة اليابان بالقاهرة، ندوة عن السياسة النقدية اليابانية في إطار الاستفادة من الخبرات اليابانية على الصعيد الاقتصادي، وبحث الدروس المستفادة منها للاقتصاد المصري، وذلك ضمن إستراتيجية المعهد خلال عام 2018.


عقدت الندوة بحضور عبد العزيز نصير ، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي، والسفير مساكي نوكي سفير اليابان بالقاهرة، فضلا عن مجموعة من كبار مسئولي التدريب والموارد البشرية بالبنوك والمؤسسات المالية والشركات والباحثين المهتمين بالسياسة النقدية.

وألقت المحاضرة البروفسير اليابانية سايوري شيراي ، الأستاذ ب جامعة كيو ي اليابانية والعضو السابق بلجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الياباني (بنك اليابان)، إضافة إلى كونها خبيرة سابقة لدى صندوق النقد الدولي.

وقال عبد العزيز نصير ، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري، إن المعهد يعمل علي إقامة مثل هذه الندوات لتحقيق استفادة أكبر للعاملين بالقطاع، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققته اليابان في هذه التجربة بمختلف مراحلها، موضحًا أن عملية نقل الخبرات بين المؤسسات الاقتصادية العالمية تعمل علي تحسين أداء الاقتصاد بشكل عام.

وأعرب نصير عن سعاته، بالتعاون المشترك بين المعهد المصرفي المصري والسفارة اليابانية في القاهرة، مشيراً إلى أن المعهد يعمل على إقامة مثل هذه الندوات وورش العمل مع دول أخرى لتحقيق أكبر قدر ممكن من الاستفادة ونقل الخبرات.

وأكد السفير ماساكي نوكي ، سفير اليابان بمصر، أهمية هذا التعاون بين السفارة والمعهد المصرفي، مشيرًا إلى أن السياسة النقدية من أهم الأدوات التي انتهجتها الدولة اليابانية لتحسين وتطوير الأداء الاقتصادي الياباني، مؤكداً أن النموذج الياباني يتشابه مع نظيره المصري في التحديات التي واجهها برنامج الإصلاح الاقتصادي الياباني في بداياته.

وقال نوكي إن الدكتورة شيراي بروفيسيرة فى جامعة كيو ، وهي جامعة كبري أسسها يوكيتشي فوكوزاوا ، الذي كان أحد أعضاء بعثة الساموراى الشهيرة التى زارت مصر فى نهايات القرن التاسع عشر لدراسة تجربتها.

وقد عرضت الدكتورة شيراي فى محاضرتها مختلف الجوانب الخاصة بالاقتصاد والسياسة النقدية في اليابان بما فيها سياسة التيسير الكمي، والملامح الخاصة بخطة السياسة الاقتصادية لرئيس الوزراء الحالي شينزو آبي، والمعروفة بأبينومكس "Abenomics".

كما أجرت الدكتورة شيراى مقارنات مفيدة بين الاقتصاد اليابانى والمصرى خاصة فى مجال الديون العامة، مشيرة إلى أن الاقتصاد المصري واعد ولديه فرص هائلة كونه يمتلك قوة بشرية شابة تشكل النسبة الأكبر من السكان.

جدير بالذكر أن المعهد المصرفي عقد تلك الندوة لعرض ومناقشة التحديات التي تواجها اليابان في إدارة ديونها بالإضافة الى الدروس المستفادة لمصر.



السفير الياباني

مادة إعلانية

[x]