"الكنيسي": المواقع المشبوهة أسلحة لزعزعة استقرار الدولة.. وثقافة الاستسهال جلبت الشائعات لمصر

3-12-2018 | 14:19

حمدي الكنيسي

 

داليا عطية

هاجم حمدي الكنيسي نقيب الإعلاميين في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" ما نشر على موقع مجهول يسمى "فصله" حول جواز السفر المصري وقال، إن مثل هذا الموقع وما على شاكلته من المواقع الإلكترونية التي تنشر أخبارًا دون التأكد من مصداقيتها أو أخبارًا تهدف إلي زعزعة استقرار الأمن في الدولة مطالبًا بضرورة التصدي لها وملاحقتها قضائيًا إذ أن وجودها يهدد الجهود التي تبذلها الدولة في سبيل التقدم والنهوض بمؤسساتها وأفرادها.

كانت  أحد  المواقع المشبوهة ويدعى" فصلة " نشر خبرًا عن تصدر جواز السفر الإماراتي المركز الأول عالميًا مضيفًا في تعليقًا علي هذا الخبر: " جواز السفر المصري ده تتجول بيه في الأرياف.. خليك انت في الـ7 آلاف حضارة"، الأمر الذي أثار غضب كثير من المؤسسات فضلًا عن المواطنين لما يحمله الخبر من إهانه لمصر.

وناشد "الكنيسي" المواطنين بضرورة التصدي لهذه المواقع وعدم تلقي المعلومة إلا من مصدر موثوق به أو جهات رسمية وما عدا ذلك من مصادر يجب الانتباه إلي أنها تهدف إلي بث الشائعات بين المواطنين لترويعهم أو تشكيكهم في الجهود التي تبذلها الدولة في سبيل تحقيق التنمية المستدامة أو إحداث فجوة بين المواطن وكل من الحكومة والقيادة السياسية لذا شدد على ضرورة توعية المواطن بهذه المواقع ونواياها الخبيثة للنيل من الدولة وألا ينزلق البعض إلي التأثر وتصديق ما تبثه من أخبار كاذبة.

"السوشيال ميديا" صداع مزمن.
وأشار في تصريحاته إلي "السوشيال ميديا" بصفة عامة وعلاقتها بزيادة انتشار الشائعات فقال إنها أصبحت صداعًا مزمنًا في رأس الدول يؤرقها ويتسبب في ارتباك أوضاعها مؤكدًا أن الخطوة الأولي للتصدي للأخبار الكاذبة والمواقع التي تهدف إلى هدم الدول من خلال نشر معلومات خاطئة هو توعية المواطن لأنه هو الذي يتلقى المعلومة.

وفي سياق متصل أضاف نقيب الإعلاميين أن الدور الرئيسي لكل من المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام و نقابة الإعلاميين هو متابعة ومراجعة ومحاسبة مثل هذه المواقع وهو ما يتضمنه قانون تنظيم الصحافة والإعلام إذ يحمل ردعًا لهذه المواقع في المستقبل القريب.

ثقافة الاستسهال.
وعن سبب وجود هذه المواقع أشار "الكنيسي" إلى استسهال الأمور وأن بعض المواطنين يتبعون ثقافة الاستسهال في الحصول علي المعلومة، ما يدفعهم إلي تلقيها من أي موقع إخباري دون الانتباه لمصداقية ومشروعية هذا الموقع، مؤكدًا أن هذا السلوك يساعد أعداء الوطن في الداخل والخارج من تحقيق أهدافهم بنشر الشائعات بين المواطنين أولًا وزعزعة استقرار الدولة ثانيًا وإحداث فجوة بين الشعب والقيادة السياسية إضافة إلي أن مصر تتعرض إلى حرب الجيل الرابع والخامس وأن هذه المواقع التي تبث أخبارا غير حقيقية من ضمن الأسلحة الخطيرة المستخدمة في هذه الحرب.

مادة إعلانية

[x]