أفغانستان تستنجد بخطة إستراتيجية للأزهر

2-12-2018 | 23:17

 

في الخطوط الأمامية للحرب على الإرهاب والتطرف الديني المقيت، ما من أفغاني التقيته في مدينتي هرات وكابول إلا وحدثني بكل خير عن مصر العظيمة، وعن أزهرها الشريف، باعتباره منبرًا مرموقًا لوسطية الإسلام السمحة وللاستنارة.

في الكلمة التي نقلتها هنا الأسبوع الماضي على لسان السفير محمد محق، المستشار الثقافي السابق للرئيس الأفغاني، أشرف غنى، عبر الدبلوماسي الأفغاني عن أمنيته بمساعدة مصر لبلاده حتى تقدم للعالم - كما أسلفت- شخصيات عظيمة مثل: الرومي وابن سينا والبيروني.

خلال إقامتي في العاصمة الأفغانية، جاءتني فرصة ذهبية للإطلاع - عن قرب - على دور فعلي وحيوي، تقوم به البعثة الأزهرية في كابول، وهي البعثة التي تعتبر من أكبر البعثات الخارجية للأزهر الشريف.

يبلغ عدد البعثة – حاليا - 34 من العلماء الأفاضل، الذين يحملون أعلى الدرجات العلمية، وهم مؤهلون لنشر وسطية الإسلام السمحة، في دولة أنهكتها الحروب بسبب التفسير الخاطئ للدين الإسلامي الحنيف.

تجدر الإشارة هنا، إلى أن وجود الأزهر في أفغانستان ممتد منذ فترات بعيدة، وفي أروقة الأزهر الشريف تخرج اثنان من رؤساء الجمهورية في أفغانستان، هما الرئيس صبغة الله مجددي، والرئيس برهان الدين رباني، بالإضافة إلى رئيس الوزراء موسى شفيق، وقاضي القضاة، وغيرهم من الوزراء والعلماء ورموز المجتمع الأفغاني الشقيق.

امتدادًا لدور الأزهر التاريخي في أفغانستان، تم إنشاء المعهد الأزهري في كابول عام 2009، ويضم حاليًا 840 طالبًا من الصف الأول الابتدائي وحتى الثانوية العامة.

لا يدفع الطالب أي مصروفات في أثناء دراسته بالمعهد، الذي يعتبر من أكفأ المدارس العاملة في كابول.

بعد إتمام الطالب دراسته الثانوية بنجاح يجري ابتعاثه إلى القاهرة لاستكمال دراسته في جامعة الأزهر.

في الوقت نفسه، يقوم أعضاء بعثة الأزهر بتدريس اللغة العربية، ومادة الشريعة، في 7 جامعات أفغانية، من بينها جامعتا كابول والتربية.

كما تقوم بعثة الأزهر في كابول بإعداد وتقديم برامج دينية ثابتة في 8 قنوات تليفزيونية أفغانية، تحقق تفاعلا كبيرًا بين مختلف أطياف المجتمع الأفغاني، ويظهر ذلك – بوضوح - في المداخلات التي يتلقاها علماء الأزهر الأجلاء.

بالإضافة إلى كل ما سبق، تقوم بعثة الأزهر في كابول بعمل دورات تدريبية، وورش عمل لتأهيل الأئمة الأفغان، بالإضافة إلى إعداد الدروس والخطب التي يجري إلقاؤها في أكبر 15 مسجدًا في العاصمة، ويوجد عليها إقبال كبير من المصلين.

تبقى الإشارة إلى قيام بعثة الأزهر بتدريس اللغة العربية لعدد من منتسبي المؤسسات الحكومية الأفغانية على رأسها وزارة الخارجية.

في أفغانستان، هناك من يستغيث بالأزهر الشريف لتقديم المزيد، وتحديدًا تبني خطة إستراتيجية تنويرية، وهذا في الحقيقة ما لمسته - بنفسي - خلال حضور مؤتمر "هرات" الأمني السابع، الذي نظمه المعهد الأفغاني للدراسات الإستراتيجية، أواخر شهر أكتوبر الماضي، بعنوان: أزمة أفغانستان.. الأسباب والحلول.

لقد استمعت - بكل تفصيل - إلى تشخيص دقيق للصراع الدموي الأفغاني، المستعصي على الحل، بأبعاده الثلاثة – المحلي والإقليمي والدولي - في هذه المنطقة المنكوبة من العالم.

سوف أتطرق في مقال اليوم إلى نشأة وتطور الأفكار الدينية المتطرفة في أفغانستان وعلاقتها بالأزمة، فيما أخصص المقال المقبل - بعون الله - للبعدين الإقليمي والدولي في الأزمة الأفغانية.

فأفغانستان کانت وطنًا طبيعيًا مستقرًا، وبلدًا تقلیدیًا في معظم جوانب حیاتها، إلی منتصف القرن العشرین.

بعد الحرب العالمیة الثانیة، بدأت الأیدیولوجیات الحدیثة تنتشر في الأوساط الشبابیة الأفغانية، في الثانویات العامة وفي الجامعات وبعض المدارس الشرعیة.

من أوائل الأیديولوجیات انتشارًا، کانت المارکسیة اللینینیة، وبجانبها المارکسیة الماوية، ثم بدأ رد الفعل تجاهها في الأوساط الدینیة بطریقتین: التقلیدیة من جانب بعض العلماء التقلیدیین، من أشهرهم، مولوي محمد نبي، الذي أسس حزبًا باسم جمعیة علماء الإسلام، انتهت بظهور طالبان من مدارسها، بعد عقدین من الزمان.

المجموعة الثانیة: بدأت بحشد الشباب المتحمس دینیًا ضد الشیوعیة، کانت متأثرة بفکر جماعة الإخوان المسلمین الإرهابية، ثم الجماعة الإسلامیة بباکستان للمودودي.

هذه المجموعة کانت أکثر نشاطًا في الجامعات والثانویات العامة وکلیات الشریعة، وأحسن تنظیمًا من الناحیة الحزبیة.

عندما احتل الاتحاد السوفییتي أفغانستان في الثمانینيات، کانت المجموعة الإخوانية الإرهابية، أکثر استعدادًا للقیام بما أسمته الجهاد وحشد الناس وتجییشهم في الحرب ضد جيش الاحتلال.

في ذلك الوقت، بدأت کثیر من حكومات البلدان المرتبطة بالقضیة الأفغانیة استثمار موقف هذه الجماعة الإرهابية، التي انقسمت بدورها إلی فروع وفصائل، کل فصيل تبنى نشر الأفكار المتطرفة، نفسها.

فی هذه الفترة، التحق بالجماعات الإرهابية کثیر من الراغبین فيما سمي بالجهاد ضد السوفييت، من البلدان الإسلامیة والعربیة، ومن أشهر من توافدوا إلی بیشاور، الإرهابي الهارب أیمن الظواهري، والقيادي الإرهابي عبدالله عزام، وغيرهما من عصابات الفتنة والتطرف المنتمية للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية.

المجموعة التقلیدیة الأفغانية المنتمية لفكر مولوي محمد نبي، والتي کانت منعزلة علی نفسها، بدأت تقترب - هي الأخرى - من السیاسة، في منافسة للأحزاب الإخوانیة، وتأخذ عینات من فکرها لتکون عندها أیدیولوجیة مماثلة، وكانت حرکة الطالبان ولیدة لهذه الإرهاصات الأولية، انضم إلیها - في نهاية المطاف -القياديان والإرهابيان، أسامة بن لادن وأيمن الظواهري.

بقي التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية هو الملهم والرمز والقدوة لکثیر من المتطرفين الدينيين في أفغانستان، الذين انشطروا إلى أکثر من حزب وجماعة، وبدت بشائر النصر تلوح أمامهم إبان الحقبة السوداء التي اعتلى فيها التنظيم الإرهابي حكم أرض الكنانة.

بعد سقوط خطط التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية بإزاحة دولة الإمارة الطالبانية المظلمة في أفغانستان، وإسقاط نظيرتها اللقيطة في مصر، يتطلع قادة الرأي والعلماء والنخبة السیاسیة الحاكمة في أفغانستان، إلى الجهود التنويرية للأزهر الشريف، وإلي مبادرات المفكرين والمثقفين المصريين، للقيام بدورهم الحيوي لاستئصال الفکر الدیني المتطرف، وتغيير البنية الفكرية لعناصر ورواسب وشذرات كثيرة لحقبة ما سمي بالجهاديين في أفغانستان.

حتى ينجح الأزهر الشريف في أداء هذا الدور التنويري المرموق في أفغانستان، تطالب النخبة الأفغانية بأن يتسع نطاق خطابه ومخاطبیه إلی شرائح مختلفة في المجتمع، وهذا یتطلب - بطبيعة الحال - وضع تخطیط إستراتیجي، خاصة، أن في أفغانستان تتوطن فيها مراکز فکریة أخری مثل المدارس الدینیة الباکستانیة، وکذلك مدارس وأفكار التنظيمات المنتمیة لجماعة الإخوان الإرهابية، الوافدة على المجتمع الأفغاني المسالم.

في الوقت نفسه، ترى النخبة الأفغانية أن تعزیز دور الأزهر وتأثیره الفکري في الأوساط العلمیة مهم جدًا، غير أن هذه العملیة، كما قلنا، تحتاج لتخطیط إستراتيجي، طویل المدی، والمثابرة الدءوبة، ومواجهة التحدیات.

kgaballa@ahram.org.eg

مقالات اخري للكاتب

كشف حساب أكاديمى لمعجزة الصين في شينجيانغ

في عالمنا العربي، جرت العادة أن نقول: لابد من صنعاء ولو طال السفر.

بركاتك يا شيخ عبدالرقيب فى نهضة شينجيانغ

كيف تتعامل السلطات الصينية مع مواطنيها من قومية الويغور المسلمة؟ وما هو- بالضبط - الدور الذي تقوم به مراكز التعليم والتدريب المهني في منطقة شينجيانغ؟

نهضة شينجيانغ تتحدى الدعاية المناوئة للصين

شاءت الظروف أن أزور أفغانستان في شهر أكتوبر من العام الماضي، وأرى بعيني حصيلة الإرهاب والدمار والخراب، الذي تعاني منه تلك الدولة المنحوسة بالحروب والغزوات.

وصفة صينية سهلة للوقاية من الفقر والإرهاب

" أقول للمسلمين في الغرب: اندمجوا في مجتمعاتكم اندماجًا إيجابيًا، تحافظون فيه على هويتكم، واعلموا أن هذه المجتمعات أمانة دينية تُسألون عليها أمام الله".

مرحبا بكم للرقص والغناء في "كاشغر"

في حياتي لم أشهد شعبًا يتمتع بهذا القدر الوفير من الإقبال على الحياة، والحيوية والبهجة، والهمة والنشاط، وكرم الضيافة، مثلما رأيت- بعيني- هذه الصفات المبهجة، في ولاية كاشغر، بمنطقة شينجيانغ الويغورية، الذاتية الحكم، بالقرب من الحدود الغربية الصينية، مع أفغانستان وباكستان وقرغيزستان وطاجيكستان.

هنيئا لقومية الـ"إيجور" الصينية نعمة الأمن والأمان

بداية، التهنئة واجبة، وأتوجه بها، مخلصا، إلى جمهورية الصين الصديقة، عامة، وإلى إقليم الحكم الذاتي، ذي الأغلبية المسلمة "شينجيانج إيجور"، خاصة؛ بعد ما شاهدته، على الطبيعة هنا في المنطقة من علامات مبشرة ومبهجة للأمن والأمان، والتنمية والتقدم والازدهار..