أموال المعاشات

30-11-2018 | 00:39

 

"يا جارية اطبخي.. يا سيدي كلف"، بهذا المثل الشعبي، ألقى النائب كمال أحمد عضو مجلس النواب، حجره في مياه أموال المعاشات الراكدة، موجهًا حديثه إلى الدكتورة غادة والي ، وزيرة التضامن الاجتماعي ، في جلسة مناقشة إدارة أموال المعاشات بالبرلمان المنعقدة الثلاثاء الماضي، مستطردًا حديثه لها قائلا: "المجلس هو المعني بالموافقة على مخصصات المعاشات في الموازنة، ما الذي يمكن أن نفعله، نريد أن نعرف حجم مديونية الدولة لدى أصحاب المعاشات ؛ لأن الدولة أخذت من أموال أصحاب المعاشات ومولت بعض المشروعات، هذه الأموال كانت بتروح لبنك الاستثمار القومي، ووزارة المالية تجيلها الفلوس وتنفق الفلوس، نريد الإفصاح عن معدل الفائدة الذي يعطيه بنك الاستثمار القومي للوزارة، هناك إهدار في الإدارة المالية لأموال المعاشات، ومطلوب الآن مؤسسة منفصلة عن الوزارة في إدارة شئون المعاشات، تتكون من المعنيين من أصحاب المعاشات، وأقول للحكومة آن الأوان لتحقيق ذلك".

يا سبحان الله، أخيرًا تذكر مجلس النواب وأعضاؤه ورئيسه أموال المعاشات، خلال مناقشتهم لطلبات إحاطة حول منظومة المعاشات، وأنه ينبغي أن تكون هناك إدارة اقتصادية محترفة مستقلة لإدارة هذه الأموال واستثمارها بشكل أفضل دون تحميل ميزانية الدولة أي أعباء إضافية، كما هو منصوص عليه في الدستور، تعقيبًا من الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، وأن هناك دولًا عربية أدارت صناديق التأمينات والمعاشات الاجتماعية الخاصة بها إدارة اقتصادية رشيدة، وأصبحت لديها استثمارات بالخارج والداخل، دون أن تُحمل الخزانة العامة للدولة مليمًا واحدًا، وأن هذا لو حدث عندنا فستدر عائدًا كبيرًا، ولن نحتاج لدعم الدولة للمعاشات وقتها.

وكنت أرغب من الدكتور علي عبدالعال أن يوضح للوزيرة غادة والي ، ما طبيعة تلك التجارب للاستفادة منها، وإن كنت أعتقد جازمًا أن ببلادنا خبراء اقتصاديين يملكون من الفكر الإستراتيجي التنموي ما يمكنهم من إدارة تلك الأموال، وجعل أصحابها من أغنى الفئات بالمجتمع، دون تحميل الدولة أي أعباء على مواردها الاقتصادية، ودون إخراج مليم واحد من خزانتنا العامة.

واعترافًا بالحق، فإن هناك أصواتًا برلمانية تطالب بإنصاف أصحاب المعاشات كالنائب كمال أحمد، ومن قبله النائب الدكتور محمد عبدالغني، الذي تقدم بطلب إحاطة موجه ل وزيرة التضامن الاجتماعي ووزير المالية، في الثاني عشر من الشهر الجاري، بشأن أوضاع أموال أصحاب المعاشات، المقسمة بين كل من وزارة المالية، وبنك الاستثمار القومي ووزارة التضامن الاجتماعي، كاشفًا أنه لم يتم الحديث عن 162 مليار جنيه تعتبر دينًا عامًا للحكومة لأصحاب المعاشات الذين يمثلون وفقًا للتقارير الرسمية، ما يقرب من 10 ملايين نسمة، دون أي عائد منذ عام 2006 حتى الآن، وهو ما قد تصل قيمتها حاليًا إلى ما يزيد على نصف مليار جنيه، فأين تلك الأموال؟ وما هو مصيرها؟، مشددًا على ضرورة إطلاع البرلمان على إستراتيجية وزارتي المالية والتضامن الاجتماعي، لإعادة أموال أصحاب المعاشات التي تم الاستيلاء عليها لخدمة الموازنة العامة للدولة دون مراعاة حقوق أصحاب تلك الأموال واستفادتهم بها.

جميل كل تلك الإحاطات والاستجوابات، لكن الأجمل والأروع منه أن يكون هناك تحرك فعلي ملموس لاستثمار أموال المعاشات، رأفة ورحمة بالمحالين إلى المعاش، والذي وصل الحال بالكثير منهم إلى تحت خط الفقر، ووصل معاشهم إلى ما هو أقل من الحد الأدنى للأجور والمرتبات، في ظل الارتفاع الرهيب الملموس لأسعار السلع، ووصول الكثير منهم إلى سن الشيخوخة، ومعاناتهم من الأمراض المزمنة من ناحية، والتباين الكبير في ارتفاع قيمة معاشات فئات أخرى بالمجتمع من ناحية أخرى.

يقول البدري فرغلي، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات: نحن كأصحاب المعاشات نعاني من انهيار إنساني وبدني ومعنوي، نتيجة تآكل معاشاتنا بفعل التضخم والأسعار، ويسقط يوميًا عشرات الموتى من الفقر والجوع والمرض.

فالرحمة الرحمة بهم، والتحرك الجاد الفعال الملموس، يا حكومة، ويا نواب، ويا وزراء معنيين، لأن هذا حقهم عليكم جميعا، وحماية اجتماعية لازمة لهم، وليس استجداء يستجدونه منكم، نظير كفاح سنين عديدة خدموا فيها البلاد، وإنصافا ورفعا لظلم وقهر واقع عليهم، وكما صرح النائب خالد مشهور، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، أن أصحاب المعاشات هم أحد فئات الشعب المصري التي لابد أن تخضع لإجراءات الحماية الاجتماعية، وأنهم عانوا من التهميش وإهدار حقوقهم على مدار العقود السابقة.. والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.

مقالات اخري للكاتب

ملتقى القاهرة الدولي الخامس للخط العربي

بادئ ذي بدء، أسجل عشقي وهيامي بفن الخط العربي كفن إسلامي أصيل يأخذ بالأفئدة والألباب قبل أخذ الأبصار، ذلك أنه حاضن رئيس لوعاء هويتنا العربية والإسلامية

عمارة.. ونشر علمه وفكره

عمارة.. ونشر علمه وفكره

صناعة التطرف والعنف .. بفيلم كارتون

أثار انتباهي هذا التقرير المنشور للزميلة إيمان عباس بـ"بوابة الأهرام" تحت عنوان (صناعة التطرف والعنف تبدأ بـ"قصة وفيلم كارتون".. والبرلمان يفتح الملف)،

تعلموا الحب الحقيقي

لا حديث الأمس واليوم وغدًا، يسيطر على عقول الكثير منا، إلا الحديث عن "عيد الحب"، "الفلانتين" والترتيب لإحياء ذكراه، لينعم فيه كل محب بحبيبه - حالمًا وواهمًا - وكأن هذا الحب الماسخ، المشوه، الفلانتيني التافه، هو رمز الحب وأيقونته، ليس فحسب عند من صدروه لنا، بل لدى الكثير منا للأسف الشديد.

القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية

في خبر سار يضاهي واقع ومكانة قاهرتنا وتاريخها الإسلامي التليد، أعلن في التاسع عشر من الشهر الماضي - وعبر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"-

الطيب.. والخشت.. وأهل الفتن

الطيب.. والخشت.. وأهل الفتن

الليبرالية .. التخلص من قيود السلطات الثلاث

الليبرالية .. التخلص من قيود السلطات الثلاث

حضارة نبينا.. نموذج عملي لحياتنا

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وقلم الظفر، ونتف الآباط

متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟

عطفًا على حديثي بمقالي السابق "هذا هو الإسلام"، الذي تحدثت فيه عن حملة وزارة الأوقاف العالمية الدعوية "هذا هو الإسلام"، التي أطلقتها لهذا العام بأكثر من

هذا هو الإسلام

جميل، وبديع، ومثمن، صنيع وزارة الأوقاف حين أطلقت حملتها العالمية الدعوية لهذا العام "هذا هو الإسلام" بأكثر من عشرين لغة، بيانا لصحيح الإسلام للدنيا بأسرها،

نعم.. تستطيع الدراما

بحكم طبيعة عملي الصحفي، وركضي الحثيث للبحث عن المعلومة الموثقة الهادفة التي أقدمها لقارئي الحبيب، أجدني مقلا في متابعة الأعمال الدرامية على مختلف أنواعها،

الممر.. تحية إجلال وتقدير

توثيق، وطني، عالمي، عظيم، كنا في أمسِّ وأعظم الحاجة إليه في الوقت الراهن، يأخذ بأيدينا الى شاطئ وبر أمان الوطنية المتجذرة في قلوبنا نحو وطننا وجيشنا وأرضنا،

مادة إعلانية

[x]