رئيس وزراء إسبانيا: قضية "جبل طارق" قد تفسد قمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

24-11-2018 | 03:46

جبل طارق

 

د ب أ

قال رئيس الوزراء الإسباني بدرو سانشيز، إن الخلاف بشأن جبل طارق قد يؤدي إلى إفساد قمة الاتحاد الأوروبي، الخاصة حول خروج بريطانيا من الاتحاد المقررة غدا الأحد.


وقال سانشيز في العاصمة الكوبية هافانا، أمس الجمعة: "إذا لم يكن هناك اتفاق بشأن جبل طارق .. فمن الواضح أن ما سيحدث هو أن الجلسة لن تعقد على الأرجح".

وكرر أنه سيصوت ضد مسودة اتفاق بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي إذا لم يتم إجراء أي تغييرات لتعكس المفاوضات حول الخلاف بشأن جبل طارق .

وقال سانشيز في وقت سابق من الأسبوع إنه إذا لم تتم مراجعة المادة 184 من مسودة الاتفاقية في القمة الخاصة، فإنه سيصوت بـ"لا" على إقرار صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأدلى وزير الخارجية الاسباني خوسيه بوريل بتصريحات مماثلة قائلا إن مسودة الاتفاق تحتاج إلى مزيد من "الوضوح القانوني".

ويقع جبل طارق على الساحل الجنوبي لإسبانيا، وكان إقليمًا تابعا ل بريطانيا منذ عام 1713، وقد طالبت إسبانيا مرارًا بالسيادة عليه.

وقال سانشيز: " جبل طارق لا ينتمي إلى المملكة المتحدة، إنها تمثله، لكنه لا ينتمي إليها".

ومن المقرر أن يقر زعماء دول الاتحاد الأوروبي الـ27 المتبقية اتفاق الانسحاب الذي توصلت إليه بروكسل ولندن الأسبوع الماضي في قمة غدا الأحد، ومن المتوقع أيضا أن يصدر عن هذا الاجتماع إعلان سياسي يحدد العلاقة المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وتقول إسبانيا إن مسودة اتفاق الخروج الحالية لا توضح أن المفاوضات المستقبلية حول العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي ستتم بشكل منفصل عن المفاوضات حول وضع جبل طارق .

وتريد مدريد أن ينص الاتفاق بشكل واضح على المفاوضات المباشرة بين إسبانيا و بريطانيا .

مادة إعلانية

[x]