السلفيون فى ألمانيا يستخدمون الإنترنت للدعوة إلى الجهاد.. ومخاوف من اندلاع أعمال عنف

9-5-2012 | 09:06

 

أ ش أ

نشر أحد السلفيين القاطنين بمدينة بون الألمانية، والذي سافر في وقت سابق إلى أفغانستان، شريطًا على شبكة الانترنت يظهر فيه شاب مسلم يغني باللغة الألمانية "أمي كوني صبورة.. فأنا في الجهاد ".. هذه الكلمات تصاحبها صور مقربة لجثت أطفال تبدو عليها آثار طلقات الرصاص.


ويهدف الشاب السلفي من نشر هذا الشريط إلى استقطاب شباب آخرين "للجهاد" في مناطق جبال الهندوكوش الألمانية، حسبما أفاد تقرير صحيفة الدويتش فيلا الإلكترونية.

وحسب الهيئة الاتحادية الألمانية لحماية الدستور (وكالة الاستخبارات الداخلية) ارتفع منذ نحو سنتين عدد الرحلات التي يقوم بها أشخاص من ذوي التوجهات السلفية إلى كل من أفغانستان وباكستان.

ويضيف التقرير أنه في الغالب وبدون استثناء فإن "الأشخاص الذين تربطهم علاقة بألمانيا والمتأثرين بالخطاب الجهاد ي العنيف أو الذين يميلون له، كانوا في البداية على تواصل مع التيارات السلفية"، ومنذ عدة أشهر بدأ السلفيون في ألمانيا في الترويج لأنشطتهم الدعوية علنا.

وفي السنة الماضية حاولت جمعية "الدعوة إلى الجنة" اتخاذ مدينة مونشن جلادباخ مركزا إشعاعيا لها، غير أن مظاهرات المواطنين ضد هذه المبادرة حالت دون ذلك، ليتم بعدها حل تلك الجمعية، وتحول موقع "الدين الحق" على الإنترنت والذي أطلق عام 2005 إلى منبر نشط للترويج للخطاب السلفي، لكن محاولات كسب أتباع جدد لم تعد تقتصر على ال عالم الافتراضي في الانترنيت، فأخيرًا بدأ السلفيون في تنظيم لقاءات وتظاهرات في الشوارع من أجل ذلك.

وفي الأسابيع الماضية، شدت حملة توزيع نسخ مترجمة للقرآن مجانا في الشارع أنظار الرأي العام الألماني. وتكون مثل هذه الحملات في الغالب مدعمة من شخصيات أو قيادات ذات نفوذ في صفوف السلفيين ، وفي هذا السياق يقول الخبير الألماني راوول جيلان إن الجماعات السلفية ليست منضوية تحت مظلة منظمة رئيسة واحدة، بل توجد جماعات محلية مرتبط مع بعضها البعض. وهذه الجماعات تضم نحو 380 عضوًا في ألمانيا، حسب هيئة حماية الدستور الألمانية.

وحسب البروفسور جيلان، أستاذ علوم التربية الإسلامية في جامعة أوسنابروك، فإن التيار السلفي ليس تيارا متجانسا، إذ يتشكل من تيارات متعددة من المذهب السني، مشيرا إلى أنهم "يروجون لفهم قديم للإسلام وبالتحديد إسلام "العصر الذهبي" قبل 1400 سنة، والذي ابتعد المسلمون مسافة كبيرة عنه مع مرور الزمن". ويضيف جيلان أن هدف السلفيين يتمثل في "إحياء الفهم القديم للإسلام" علما أنهم "يرفضون كل أشكال التجديد الديني والحضاري"، الذي عرفه المسلمون لاحقا، لكن قلة قليلة فقط من المجموعات السلفية المتطرفة هي التي تستخدم العنف لتحقيق أهدافها".

وفي معرض جوابه عن سر النشاط المتزايد للجماعات السلفية في ألمانيا، يقول رءوف جيلان، أستاذ علوم التربية الإسلامية في جامعة أوسنابروك الألمانية.. أولا: شكلها التنظيمي الطائفي وطريقة العيش كجماعات متآزرة"، فعندما ينضم عضو جديد إلى إحدى هذه الجماعات، فهو يندمج في هذا النسق التنظيمي للجماعة، في المقابل يأخذ مسافة كبيرة بينه وبين المجتمع.

كما يرى جيلان -على مستوى الخطاب - أن السلفيين يعتمدون على "جاذبية تبسيط الخطاب"، فهم يرون أن المسلمين وحدهم هم من سيدخل الجنة، أما أصحاب الديانات الأخرى فمصيرهم هو النار. أما العامل الثالث، حسب جيلان، فيتجلى في كون السلفيين يتحدثون عن "المرء ككائن فوق العادة".

وخلال الأيام الماضية نظمت مجموعة من السلفيين حملة عبر الإنترنت لمواجهة الحملات الانتخابية للحزب اليميني المتطرف (برو إن إر دبليو) (من أجل ولاية نورد راين ويستفاليا). وقد وقعت أثناء مظاهرات عيد العمال ال عالم ي في الأول من مايو، مشاحنات تطورت إلى مواجهات بين سلفيين ومتطرفين يمينيين حملوا رسوما للنبي محمد، وقد جرح خلال تلك المواجهات ثلاثة من رجال الشرطة.

وفيما بعد نظَّم السلفيون أنفسهم عن طريق مواقع الإنترنت وللخروج في مظاهرة جديدة ضد الحزب اليميني المتطرف في 5 مايو. ورغم الخطط التي وضعتها الشرطة وكذلك النداء الذي وجهته العديد من الجمعيات الإسلامية بالتظاهر بشكل سلمي، إلا أن الوضع خرج عن نطاق السيطرة عندما رفع اليمينيون رسومًا للنبي محمد مجددا، "فانفجر الوضع"، - حسب المتحدث باسم الشرطة.

هذا التوجه نحو العنف من قبل السلفيين صدم كلا من مجلس تنسيق الجمعيات والاتحادات الإسلامية في ألمانيا، وكذلك وزارة الداخلية في ولاية نودر راين ويستفاليا، التي حظرت رفع الرسوم الخاصة بالنبي محمد في الفعاليات الانتخابية لليمينيين، منعا لحصول صدامات. لكن القضاء في ولاية شمال الراين ويستفاليا يسمح للحزب بعرض تلك الصور.

ويحذر العديد من الخبراء في شئون الجماعات السلفية من احتمال تزايد العنف نتيجة محاولة السلفيين توظيف حملات الرسوم الكاريكاتوية، التي يقوم بها اليمينيون المتطرفون لصالحهم بغية حشد دعم المزيد من المسلمين.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]