العوا: إهابة "الرئاسية" بالـ"العسكري" ليست بمحلها.. وكشف العذرية "جريمة" وحرام شرعا

9-5-2012 | 08:27

 

كريم حسن

قال الدكتور محمد سليم العوا ، المرشح لانتخابات الرئاسة، إن إهابة اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة من المجلس العسكري خطأ وليست في محلها، لأن اللجنة ليست محكمة فهى لجنة قضائية، و"العسكري" لم يشكلهم بل الإعلان الدستوري هو اللى وضع تشكيلهم، كما دعى اللواء حمدى بدين قائد الشرطة العسكرية؛ ليخرج فى التليفزيون لتوضيح حقيقة موقفهم من كشف العذرية .


أضاف العوا خلال لقائه ببرنامج "آخر كلام" على قناة "أون تي في" مع الإعلامى يسرى فودة، مساء أمس الثلاثاء: "لم أر الذى حدث فى مجلس الشعب أمس، وعندما صدر قرار اللجنة بوقف عملها فهذا يساوى إنكار العدالة، وإنكار العدالة جريمة".

أوضح العوا : "هناك الكثير من المشاكل ببيان اللجنة الرئاسية تتضمن في أن تهيب اللجنة من العسكري ليتدخل بصفته الحكم للفصل بين السلطات، ليست في محلها لأن اللجنة ليست سلطة قضائية، بل هي لجنة قضائية، تم تشكيلها عن طريق الإعلان الدستوري وليس عن طريق المجلس العسكري".

وتابع: "المجلس العسكري ليس له سلطة الفصل بين السلطات، لأنه حاكم ضرورة والرئيس فقط هو الحكم بين السلطات، ومعناه الفصل أن يتوسط ويقرب وجهات النظر بين السلطتين، وكان يجب على لجنة الانتخابات الرئاسية أن ترسل خطابًا قانونيًا شديد الحزم وشديد الأدب إلى رئيس مجلس الشعب، توضح فيه بأن اللجنة لا تقبل هذه الإهانة، وتطلب حذف هذه الألفاظ من مضبطة المجلس".

ودعا العوا اللجنة قائلًا: "يجب سحب هذه الإهابة من "العسكري"، وأن تعود لعملها من اليوم وأن ترسل خطابًا لرئيس مجلس الشعب بالتفاصيل التى ذكرتها".

وعن كشف العذرية التي يقال أنها حدثت مع الذين تم القبض عليهم في أحداث العباسية قال العوا : "جريمة كشف العذرية هى جريمة هتك عرض أنثى بغير رضاها، وأنا فى غاية الاستياء وبدأت افقد هدوءى، لأن هذا الخبر خبر مذعج جدا جدا، ولا يمكن للمسئولين السكوت على هذا الاتهام الخطير".

وأكد العوا : " كشف العذرية حرام شرعا وغير جائز قانونا، وأدعوا اللواء حمدى بدين ؛ ليخرج فى التليفزيون لتوضيح حقيقة الموقف، فلو صح هذا الكلام ستكون هذه جريمة من عساكر الشرطة العسكرية وقيادتهم".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]