محيي الدين عفيفي يقرأ رسائل الإمام الأكبر في ملتقى تحالف الأديان

21-11-2018 | 12:08

الدكتور محيي الدين عفيفي

 

شيماء عبد الهادي

قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور محيي الدين عفيفي: إن رسائل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، التي وجهها خلال كلمته في ختام "ملتقى تحالف الأديان لأمن المجتمعات .. كرامة الطفل في العالم الرقمي"، الذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة، أكدت اهتمام الإسلام بالأطفال وهم أجنة في بطون أمهاتهم، وأن الشريعة الإسلامية كان لها السبق في الاهتمام بمصلحة الطّفل وحقوقه، بأحكام ليس لها نظير في أيّ نظام آخر من الأنظمة القانونية أو الاجتماعية أو الفلسفية.


أضاف عفيفي، أن الإمام الأكبر أكد خلال كلمته أن الإسلام حفظ حقوق الطفل في جميع مراحله المختلفة قبل الولادة وبعدها؛ فالأطفال هم شباب الغد وقادة المستقبل وحملة المسؤوليّة في كلّ أمّة وكلّ شعب يتطلّع إلى القوّة والتقدّم، مشيرا إلى أن علماء المسلمين أجمعوا على أن شريعة الإسلام تقوم على رعاية خمسة مقاصد، من أجلها بعث الله الرّسل وشرع الشرائع، وهي: حفظ الدّين، وحفظ النسل، وحفظ العقل، وحفظ النفس، وحفظ المال، وأن هذه المقاصد الخمسة تشكّل أسس أيّ مجتمع إنسانيّ يتطلع إلى الاستقرار والهدوء النفسيّ.

أوضح الأمين العام أن الإمام الأكبر حذر خلال كلمته من استغلال الأطفال في العصر الحالي، الذي بات يعاني الكثير من المشكلات ومنها: مشكلات بيع الأطفال، ونقل أعضاء الفقراء منهم لأبناء الأثرياء، وتجنيدهم في النّزاعات المسلحة، وتفخيخهم في تنفيذ جرائم الإرهاب واستباحة استغلالهم في رذائل الجنس والمتاجرة بطفولتهم البريئة في الإعلانات والمواد الإباحية، وحرمانهم من حقّهم في التعلّم، وإجبارهم على أعمال لا تناسب أعمارهم يقهرون عليها وغيرها من المشكلات التي تتعرض لها الطفولة في عصرنا الحالي.

ولفت إلى أن الإمام الأكبر أكد في كلمته –أيضا- أن العالم في التوقيت الحالي في حاجة إلى صياغة مفهوم حقوق الإنسان والطفل والمرأة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]