ابتهالات وأكل الـ"داق - داق" و"العصيدة" عادات أهالي مطروح احتفالا بالمولد النبوي الشريف.. تعرف عليها | صور

20-11-2018 | 21:09

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في محافظة مطروح

 

مطروح - أحمد نفادي

"أخلاقه صلى الله عليه وسلم.. أخلاقه غزت القلوب بلطفها قبل استلال سيوفه ونباله"، هي كلمات شدى بها "قيثارة المداحين" الشيخ سيد النقشنبدي، في مدح رسول الله، في أحد ابتهالاته الشهيرة، ويبدو أن كلماته وجدت صداها بين عادات أهالي مطروح ، في احتفالاتهم بذكرى مولد الرسول سنويا.

طرق الاحتفال ب المولد النبوي الشريف تختلف في محافظة مطروح ، نظراً لتعدد الثقافات في المحافظة الساحلية الحدودية، وتنوع تركيبتها السكانية بين قبائل بدوية، وأبناء محافظات الوجهين البحري والقبلي، وكذلك قبائل واحة سيوة ذات الثقافة والأصول الأمازيغية، ورغم اختلاف طريقة الاحتفال، إلا أن ولائم الطعام والحلوى، هي العامل المشترك في احتفالات أبناء مطروح بذكرى المولد النبوي الشريف.

في واحة سيوة، يجتمع سكان كل منطقة صباح يوم الاحتفال، لتناول وجبة الإفطار سويًا، ويحضر كل شخص ما قام بتحضيره من المأكولات التي تتناسب مع المناسبة، مثل (البليلة، العصيدة، الفتة، الأرز)، وتجتمع نساء وفتيات كل منطقة، في إحدى المنازل لتناول وجبة الإفطار معا.

ويقول الشيخ عمر راجح، شيخ قبيلة أولاد موسى، إن من العادات المتفردة في احتفالات أهالي واحة سيوة بالمولد النبوى الشريف، أن تقوم السيدات بتزيين الصغيرات، وتعطى كل أم لابنتها قطع الحلوى، لتقديمها للشباب في الطرقات، وتعرف العادة باسم "داق – داق"، وتعني تذوق الحلوى، مؤكدا أنه عرف اعتاد عليه أهالي سيوة منذ مئات السنين، فضلاً عن الابتهالات وحلقات الذكر لأبناء الطريقة الشاذلية، عند ساحة المسجد الكبير، حيث تبدأ أناشيد مديح النبي صلى الله عليه وسلم، منذ مطلع شهر ربيع الأول من كل عام هجري.

وعن احتفال أبناء القبائل البدوية في مطروح، فيقول الباحث التراثي، إبراهيم الزوام، إن الاحتفال ب المولد النبوي شئ مقدس عند أبناء القبائل، حيث يتم صباحا تناول "العصيدة" و"عيش المقطع"، وفي الغذاء يتم تناول الكبسة باللحم الضاني، يعقبها زيارة الأقارب من أبناء القبيلة، مشيرا إلى تناول حلوى الموسم بعد تناول وجبة الغذاء، فهي تأتي في المرتبة الثانية، بعد تصدر تناول العصيدة في المركز الأول.

وتصنع العصيدة، من الماء المغلي وقطرات من الزيت، مع ملح خفيف ودقيق، وتطبخ على النار، ثم تلف بالعصا إلى أن تصبح كالكرة، وتفرغ محتوياتها في وعاء مسطح، ويوضع فى قلب العصيدة العسل الأسود، ويتم تزيينها بجوز الهند والمكسرات، وأحيانا توضع بها قطع الشيكولاتة للأطفال، وكلما زادت بالعصيدة المكسرات، دل ذلك على ثراء أصحاب المنزل، وهى الطعام المفضل عند البادية.

أبناء وادي النيل من محافظات الصعيد والدلتا المقيمون في مطروح، يكون احتفالهم مقتصرا على شراء حلاوة المولد من المحلات التجارية، و"الشوادر" المقامة خصيصا لذلك الغرض، كما تتضمن احتفالاتهم الخاصة بإعداد ولائم الطعام، التي تلتف حول منها العائلات والأسر، كونها مناسبة دينية عزيزة ذات مكانه، فتكون بمثابة فرصة لصلة الرحم والتقارب العائلي، حيث إن أغلب أبناء وادي النيل المقيمين في مطروح، من طبقة الموظفين والعاملين، ولا يستطيعون الاجتماع مع أقاربهم وذويهم إلا في الإجازات والأعياد.


الاحتفال ب المولد النبوي الشريف في محافظة مطروح


الفتة



العصيدة

اقرأ ايضا:

[x]