الآلاف يحتجون ضد رئيس وزراء التشيك ويطالبون باستقالته

16-11-2018 | 00:57

احتجاجات علي رئيس وزراء التشيك

 

الألمانية

خرج الآلاف إلى شوارع العاصمة التشيكية براغ، الخميس، للاحتجاج ضد رئيس الوزراء أندريه بابيس في أعقاب مزاعم حول حادث اختطاف، وعمليات فساد في وقت سابق الأسبوع الجاري.

ودعا المتظاهرون بابيس إلى مغادرة منصبه، وهتفوا "استقالة! استقالة!" و"لا لبابيس!".

كما أقيمت حفلات موسيقية مباشرة على منصة تم إعدادها في ساحة وينسيسلاس في براغ.

كانت تقارير نقلت في وقت سابق الأسبوع الجاري عن نجل بابيس قوله، إن زملاء والده أخذوه بالقوة العام الماضي إلى شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا من أوكرانيا في عام 2014.

وقال إن والده هدد بحبسه في مؤسسة للطب النفسي.

ورفض رئيس الوزراء هذا الاتهام، قائلا إن ابنه، الذي يقيم الآن في سويسرا، مختل عقليا وإنه غادر البلاد طواعية.

وأدلى بابيس ببيان مؤثر على قناة "سي تي" التلفزيونية التشيكية، الأربعاء قال فيه: "إن ابني لم يتم اختطافه مطلقا. للأسف، إنه رجل مريض. هذه أكاذيب حقيرة وسأثبت ذلك."

واعترف زعيم حزب "أيه إن أو" الشعبوي أن نجله زار بالفعل أوكرانيا وشبه جزيرة القرم، لكنه لم يذكر سببا للزيارة.

ودعت المعارضة إلى إجراء تصويت بحجب الثقة عن رئيس الوزراء، وقالت إن ذلك قد يتم نهاية الأسبوع.

وأصبح الملياردير "بابيس - 64 عاما"، والذي يمتلك إمبراطورية تجارية ضخمة، رئيسا لوزراء التشيك في عام 2017، في حين تطارده مزاعم بالفساد.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية