"حلاوة المولد" للأغنياء فقط.. 1900 جنيه للعلبة.. والمواطنون: أسعار خرافية.. والتجار: "مجبرين"| صور

15-11-2018 | 16:08

حلاوة المولد

 

إيمان فكري

أيام قليلة ويهل علينا ال مولد النبوي الشريف ، وكعادة المصريين منذ العصر الفاطمي فلابد أن يشهد هذا الموسم كل عام احتفالات وطقوسا أساسية من أهمها شراء حلاوة المولد الممثلة في عروسة أو حصان أو قطع الحلوى المختلفة بألوان مبهجة تغمرها المكسرات، وينتشر بيعها هذه الأيام من خلال شوادر الحلوى وبعض المحلات التجارية والمجمعات الاستهلاكية.

أجرت "بوابة الأهرام" جولة ميدانية ببعض شوادر بيع الحلوى والمحلات التجارية لرصد أسعار حلاوة المولد هذا العام، التي سجلت ارتفاعًا كبيرًا مقارنة بالعام الماضي، حيث تتراوح أسعار الحلوى في شوادر الحلوى من 50 جنيها إلى 550 جنيها، أما في المحلات التجارية فتراوحت أسعار علب الحلوى من 200 وحتى 1950 جنيها لعلب الحلوى الكبيرة، وأكد التجار أن الإقبال ضعيف جدا من قبل المواطنين على شراء الحلوى هذا العام نظرا لارتفاع الأسعار.

وخلال الجولة حاورت "بوابة الأهرام" عددا من المواطنين الذين أجمعوا على أن أسعار حلاوة المولد هذا العام خرافية واستفزازية ولا تتوافق مع ظروف المواطن البسيط، وقرر البعض منهم العزوف عن شراء الحلوى هذا العام، حيث وصلت أسعار العلب إلى 1800 في أحد المحلات التجارية، متسائلين كيف تشتكي المتاجر من عدم الإقبال على الشراء، وفي نفس الوقت يرفعون أسعار الحلويات بهذا الشكل، وأكد بعض المواطنين امتناعهم هذا العام عن شراء الحلوى.

مقاطعين
في البداية قال أحمد كامل، محاسب، إنه مقاطع ل حلاوة المولد هذا العام نظرا لغلاء أسعارها، حيث إن العلبة الصغيرة أصبحت تتخطى الـ 400 جنيه، معقبا: "الأسعار مستفزة والتجار بيستغلوا المواطنين، وعلشان أجيب علبة حلاوة مولد يبقه مش هنأكل بقيت الشهر، لافتا أنه لا يوجد رقابة حقيقية على التجار وبائعي الحلوى الذين يقومون برفع الأسعار بشكل جنوني لا يتحمله المواطن البسيط، المواطن بقه مش من حقه غير الفرجة على العلب بس بسبب جشع التجار".

فيما قرر على السيد، موظف، مقاطعة حلاوة المولد هذا العام، قائلا إنه معتاد دائما على شراء حلاوة المولد لإسعاد أسرته والاحتفال بهذا الموسم، ولكنه عندما قام بالتجول بين المحلات التجارية ورأى الأسعار الاستفزازية، قرر أنه سوف يقاطع حلاوة المولد هذا العام.

وتابع لـ "بوابة الأهرام"، "علشان أجيب علبة مش هعرف أكمل باقي الشهر بالمرتب، لافتا أن هناك بعض العلب أقل من 100 جنيه ولكنها علب "بير السلم"، حيث إن هناك بعض التجار يستغلون الموسم لبيع منتجاتهم الفاسدة.

"الإجبار على الشراء"
فيما قالت ابتسام عبد الفتاح، ربة منزل، وتعول 3 أطفال، إنها مجبرة على شراء حلاوة مولد لأبنائها الصغار، ولكن نظرا لارتفاع الأسعار فإنها سوف تشتري لكي طفل من أبنائها قطعة حلوى فقط، وأردفت بحزن "مش هقدر أجيب أكتر من كده، معاش جوزي مش بيكفي مصاريف المدارس والأكل والشرب، هفرحهم بقطعة أحسن من مافيش".

من جانبه، قال "نبيل أحمد" موظف، إنه بالرغم من ارتفاع أسعار حلاوة المولد إلا أنه مضطر لشراء حلاوة المولد له ولبناته المتزوجين، نظرا لأنه موسم ولابد من الاحتفال به، لافتا أنه كان يشتري كل عام 3 علب كبيرة له ولبناته، ولكن هذا العام سوف يقوم بشراء علب صغيرة الحجم، مؤكدا أن سبب ارتفاع أسعار الحلوى هو جشع التجار واستغلالهم للمواطنين في كل موسم أدى إلى رفع الأسعار بهذا الشكل الجنوني".

"هشتري بعد الموسم"
"هشتري لما الموسم يخلص تكون الأسعار انخفضت"، هذا ما قرره إسلام محمد، موظف بإحدى المصالح الحكومية، الذي عزف عن شراء حلاوة المولد خلال أيام الموسم نظرا لرفع الأسعار وقرر الانتظار حتى ينتهي الموسم، حيث إن التجار يضطرون لخفض الأسعار على الحلوى المتبقية.

حلوى المولد للأغنياء فقط

وعن ارتفاع أسعار الحلوى أكد "إسلام" لـ "بوابة الأهرام"، أن أسعار حلاوة المولد هذا العام في متناول الأغنياء فقط، معقبا "الأسعار خرافية والتجار مش مقدرة ظروف الناس وبيستغلوا فترة الموسم ويغلوا الأسعار علشان المواطنين بيشتروا، كل سنة كنت بشتري علبتين ليا ولبنتي السنادي المرتب مش هيكفي، فقررت أشتري بعد الموسم علب صغيرة".

فيما أكدت شيماء حسين، موظفة، أنها لن تمتنع عن شراء حلاوة المولد هذا العام، ولكنها سوف تقلل الكمية هذا العام نظرا لارتفاع الأسعار، موضحة أنها كانت دائما تقوم بشراء علبة 3 أو 4 كيلو، ولكن هذا العام سوف تشتري علبة كيلو ونصف فقط، معقبة "دي عادة ولازم نحتفل بيها".

وتوجهت "بوابة الأهرام" إلى التجار وبائعي الحلوى، لمعرفة أسباب رفع أسعار الحلوى بهذا الشكل خلال هذا الموسم، وأرجع التجار السبب وراء هذا الارتفاع إلى ارتفاع أسعار الخامات المستخدمة في صنع الحلوى، وأشاروا أن الإقبال على شراء حلاوة المولد هذا العام ضعيف جدا يكاد أن يكون مختفيا، مؤكدين أنهم مجبرون على رفع الأسعار.

إقبال ضعيف
حيث قال سيد عبد العال، بائع حلوى " إن الإقبال على الشراء يبدأ ضعيفا هذا العام، خاصة أن مازالت هناك فترة على حلول المولد، مشيرا إلى أن معظم الزبائن تشتري الأنواع الرخيصة وتبتعد عن الأنواع التي تدخل فيها المكسرات والأنواع والعلب الفاخرة".

وأضاف عبد العال لـ "بوابة الأهرام"، أن هناك تشكيلة مناسبة لجميع الفئات والأسعار تبدأ من 50 جنيها للعلب الصغيرة حتى 500 جنيه، لافتا أن الإقبال على شراء عروسة المولد والحصان انخفض كثيرا عن الأعوام الماضية التي كانت يتم انتهاء الكميات المعروضة للبيع قبل حلول المولد بأيام".

ارتفاع أسعار الخامات


فيما أرجع رضا أحمد، بائع حلويات، سبب ارتفاع أسعار حلاوة المولد هذا العام عن الأعوام الماضية إلى ارتفاع أسعار الخامات المستخدمة في صناعة حلاوة المولد ، قائلا " المصانع بترفع علينا الحلوى بحجة ارتفاع أسعار الخامات ، مما يضطرهم إلى رفع الأسعار على المواطنين، حيث وصل سعر كيلو الحلوى إلى أكثر من 60 جنيها".

وتابع رضا ل، "بوابة الأهرام"، "أن الإقبال هذا العام قليل جدا وأقل بكثير من العام الماضي، حيث أصبح الإقبال يضعف كل عام بسبب غلاء الأسعار وإحنا مجبرين على رفع الأسعار، مؤكدا أن بعض المواطنين يأتون لشراء الحلوى بعد انتهاء الموسم عندما يضطر البائع إلى تخفيض السعر لبيع الكمية المتراكمة لديه، فيبيع بخسارة كبيرة".

تراجع كميات الشراء
من جانبه، قال مجدي محمد، بائع حلوى، في أحد المحلات التجارية، إن الإقبال ضعيف جدا هذا العام على حلاوة المولد بالرغم من أن أسعار الحلوى لم ترتفع كثيرا عن العام الماضي، فضلا عن تراجع كميات الشراء، فمن كان يشتري علبة 3 كيلو أصبح يشتري علبة كيلو أو كيلو ونصف فقط، وهناك من يشتري عددا من القطع"مشكل" على سبيل إدخال الفرحة على نفوس أسرته وأبنائه"

ولم يختلف الحال لدى "عبير إبراهيم" بائعة حلوى، التي أكدت أن الإقبال ضعيف للغاية هذا العام مقارنة بالأعوام السابقة، منوهة أن العامين الماضيين كان الإقبال ضعيفا بسبب رفع ارتفاع أسعار السكر، ولكن لم يكن الإقبال ضعيفا بهذا الشكل، لافتة أنها أحضرت كمية قليلة من حلاوة المولد لبيعها هذا الموسم حتى لا تتعرض للخسارة".

سبب ارتفاع أسعار الحلوى

فيما أرجع أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين ب الغرف التجارية ، سبب ارتفاع أسعار حلاوة المولد إلى رفع أسعار المواد الخامة بداية من السكر والمحسنات والمكسرات والمكونات الداخلة في تصنيع الحلوى، مؤكدا أن الأسواق تشهد حالة كساد كبيرة جدا بسبب ارتفاع أسعار الحلوى.

وأضاف "شيحة" لـ "بوابة الأهرام"، أن المصنعين والمنتجين يبيعون الحلوى بأسعار كبيرة للتجار نظرا لارتفاع أسعار المواد الخام، فيقوم التاجر برفع السعر لكي يربح، مشيرا إلى أن علبة الحلوى الفاخرة في الأعوام الماضية كانت لا تتعدى 400 جنيه وكانت بالنسبة للكثير باهظة الثمن.

وأشار إلى أن ارتفاع أسعار الحلوى هذا العام أدى إلى عزوف المواطنين على شراء حلاوة المولد هذا العام، مفيدا أن الظروف الاقتصادية وغلاء أسعار جميع المنتجات أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الخام المستخدمة في صنع الحلوى لذلك فإن أسعار الحلوى مرتفعة، منوها أن التاجر له الحرية في اختيار الأسعار التي يبيع بها لذلك نرى أن هناك اختلافا في الأسعار من مكان لآخر.

اقرأ ايضا: