"مستثمري بورسعيد": 90% من مصانع مشروع الـ58 تعمل بكامل طاقتها.. ونستهدف فتح أسواق جديدة

12-11-2018 | 17:07

مصانع مشروع الـ58

 

محمود عبدالله

قال عمرو شيحة، رئيس جمعية مستثمري شباب الأعمال ببورسعيد، المسئولة عن مشروع الـ 58 مصنعًا التابعة للمحافظة، إن هناك نحو 90% من مصانع المشروع  بدأت في العمل بكامل طاقتها الإنتاجية، وتعمل بقطاعات الأدوات الكتابية، والبلاستيك، والعبوات الكرتونية، والجلود، والملابس الجاهزة.


كان الرئيس عبدالفتاح السيسي، قد سلم 10 من شباب وفتيات بورسعيد عقود 10 مصانع من إجمالي 128 شابًا وفتاة بمشروع الـ 58 مصنعًا بالمنطقة الصناعية جنوب المحافظة، وذلك خلال ديسمبر 2016.

وأضاف شيحة، في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، أن إنتاج المصانع حاليًا يتم توجيهه إلى السوق المحلية، وأن الفترة الراهنة تشهد مساعي للبحث عن أسواق تصديرية جديدة، وذلك بالتعاون بين كبار المستثمرين بالمحافظة والمسئولين بمحافظ بورسعيد، بحيث يمنح بعض المستثمرين حصة تصديرية لبعض المصانع بمشروع الـ 58 مصنعًا، لاسيما العاملة في صناعة البنطلون الجينز.

أوضح أنه تمت مخاطبة لجنة المشروعات الصغيرة ب مجلس النواب أيضًا، من أجل مساعداتنا على فتح أسواق تصديرية، خاصة إلى السوق الإفريقية والدول العربية وغيرهما.

وأكد أنه تم سحب 8 مصانع، لم يقم أصحابها بتشغيلها بعد أن حصلوا عليها، فلم يدفعوا القيمة المالية التي حددتها المحافظة كمقدم خلال 6 أشهر، وكذا لم يدفعوا قيمة التأمين المطلوبة، ما دفع المحافظة إلى تشكيل لجنة بشأنهم، وانتهت إلى سحب تلك المصانع، وسيتم طرحها مجددًا خلال الفترة القليلة المقبلة.

ولفت إلى أن أبرز المشكلات الحالية التي تواجه شباب المستثمرين بالمشروع، هي ارتفاع الرسوم سواء المتعلقة بالسجل الصناعي أو التراخيص الصناعية، والتي نشأت بعد قيام الهيئة العامة للتنمية الصناعية في وقت سابق من العام الجاري، بتعديل الرسوم التى تحصلها على الخدمات المقدمة للمستثمرين ورجال الأعمال، خاصة ما يتعلق بالتراخيص والخدمات الصناعية.

وتم رفع رسوم السجل الصناعي من 1150 جنيهًا إلى 3800 جنيه، بالإضافة إلى 14% ضريبة قيمة مضافة، وبالتالي يكون الإجمالي 4332 جنيهًا، كما رفعت رسوم رخصة التشغيل من 2907 جنيهات إلى 5300 جنيه، بالإضافة إلى 14% ضريبة قيمة مضافة ليكون الإجمالي 6042 جنيهًا، وغير ذلك من الرسوم.

كما طالب رئيس جمعية مستثمري شباب الأعمال ببورسعيد، الدولة بضرورة الحرص على مشاركة الصناعات الصغيرة في المعارض الخارجية، وذلك من أجل زيادة الصادرات المصرية، وفتح أسواق تصديرية جديدة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]