"سعفان" و"الغضبان" يفتتحان ملتقى السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد | صور

11-11-2018 | 16:20

محمد سعفان و اللواء عادل الغضبان فى ملتقي السلامة والصحة المهنية

 

محمد خيرالله

افتتح محمد سعفان، وزير القوي العاملة، ومحافظ بورسعيد، اللواء عادل الغضبان، اليوم الأحد، ملتقي السلامة والصحة المهنية، وذلك بموقع حقل ظهر بشركة بترول بلاعيم، وتم عرض فيديو تعريفي لمراحل إنتاج الحقل من الغاز، فضلا عن حجم الاستثمارات التي وصلت إلي 6 مليارات دولار، في المشروع الذي يعمل به حاليا 492 عاملا وفنيا ومهندسا، كما تم استعرض بعض البيانات عن عمق المياه، وعدد الآبار، وخطوط الإنتاج.

وتفقد الوزير حقل ظهر داخل أتوبيسات مجهزة بوسائل الحماية، مستمعا لشرح مفصل من المهندس سمير زايد، مساعد مدير الشركة، كما تفقد وحدة التحكم، وأشاد الوزير بالعاملين، والتزامهم بسلوكيات السلامة والصحة المهنية داخل مقر العمل، وقد رافق الوزير خلال التفقد المهندس محمد هاشم، مدير الحقول ببورسعيد، وأيمن إسماعيل قطامش، مدير مديرية القوي العاملة بالمحافظة.

وفي بداية كلمته في افتتاح ملتقي السلامة، وجه وزير القوي العاملة، رسالة شكر من أرض البطولات بورسعيد الباسلة، لأبناء القوات المسلحة والشرطة المصرية لتحملهم عبء الحماية الأكبر، وللصعوبات التى يواجهونها ضد الإرهاب الأسود، كما وجه تحية شكر وتقدير للمواطن المصري الذي أنصف الرئيس عبدالفتاح السيسي، في حربه ضد الإرهاب، فضلا عن تحمله وصبره المرحلة الصعبة التى تمر بها مصر، خاصة من الناحية الاقتصادية.

وأعرب الوزير عن سعادته البالغة بالتواجد وسط العاملين بقطاع البترول الذين يتسمون بالانتماء والإخلاص الشديد في العمل، مشيرا إلى أنه قبل توليه الوزارة كان يعمل بهذا القطاع، لذا فهو يشهد له بالكفاءة.

وأكد الوزير، أن الإخلاص في العمل يكون مردوده من الله عز وجل، وأن الإعلان عن اكتشاف حقل ظهر عام 2015 يعتبر هبة من الله للشعب المصري، مضيفا أن الوقت بين الاكتشاف وبدء الإنتاج يعتبر وقتا قصيرا، مما يدل على تقدير العمال لموقف مصر، وبذل مجهود وتضحيات كبيرة في سبيل تقليص المدة الزمنية والمساهمة في الإضافة للاقتصاد المصري، منوها إلى أن هذا المفهوم يجب أن يسود بين العاملين في جميع القطاعات الصناعية والإنتاجية في مصر حتى ننتقل بالوطن إلى مكانة أفضل على كافة المستويات.

وعن السلامة والصحة المهنية، أكد الوزير، أنها أحد المهام الرئيسية في وزارة القوى العاملة، حيث تسعى الوزارة إلى تغيير الأفكار الجامدة المنطبعة في أذهان الناس عن السلامة والصحة المهنية، وتحويلها إلى سلوكيات وثقافة تنتشر في المعاملات اليومية، مشيرا إلى أن الوزارة تقوم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لإدراج هذه المفاهيم بالمناهج التعليمية، من أجل أن ينشأ الأطفال ولديهم وعي بهذه الثقافة، مما يخلق لنا فى النهاية مجتمعًا ذا بيئة أمنة، حيث تؤكد الإحصائيات، أن الإهمال في تطبيق معايير السلامة والصحة المهنية والإرشادات، يكبد الدولة وأصحاب الأعمال والمواطنين خسائر فادحة، وأننا في هذه المرحلة لابد أن نعمل على تعظيم شأن السلامة والصحة المهنية، من خلال هذه الملتقيات التى تنشر هذه الثقافة بين الشركات والعمال.

ومن جانبه، أعرب المحافظ عن فخره بكونه محافظا للمدينة الباسلة التى وقف أبناؤها مواقف عظيمة على مر التاريخ، وأن هذه المدينة شهدت ومازالت مشروعات عملاقة على أرضها، خاصة في الفترة الأخيرة، حيث ساهمت تلك المشروعات في تحول عظيم في الاقتصاد المصري، قائلا "إن مصر أصبحت أكبر ميناء محورى، تربط جميع القارات" .

كما دعا "الغضبان" أبناء محافظته، إلي أن يكونوا فخورين أن بورسعيد سوف تحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز لمصر كلها.

وأضاف المحافظ، أن مصر في هذه الفترة تجلب الاستثمارات، وتبنى المصانع، وتتقدم خطوات في سبيل النهضة الاقتصادية، داعيا الشباب لتجاهل الشائعات والأفكار المغلوطة التي تقتل أحلام المستقبل.


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد


ملتقي السلامة بحقل ظهر للغاز ببورسعيد