في ذكرى رحيله.. ياسر عرفات رمز النضال الفلسطيني صاحب البندقية وغصن الزيتون | صور

11-11-2018 | 15:07

ياسر عرفات

 

يوسف العوال

لا تمر ذكرى رحيل الرئيس ال فلسطين ي، ياسر عرفات ، التي توافق اليوم، 11 نوفمبر، الذكرى الرابعة عشرة لرحيله، كذكرى عادية فقط، بل إنها إحياء لذكرى أحد رموز النضال ال فلسطين ي، على مر تاريخه، ورمزا للمقاومة ضد الاحتلال في التاريخ الحديث.


وأحيت خارجيتنا هذه الذكرى اليوم، والتي غرد المتحدث باسمها قائلا ‏"تحية إلى رمز النضال ال فلسطين ي، إلى روح الزعيم ‎ ياسر عرفات ، في ذكرى رحيله الرابعة عشر، والتي تُذكّرنا اليوم بتضاعُف أهمية الرسالة التي لطالما حملها ‎أبو عمار على عاتقه... رسالة وحدة الصف ال فلسطين ي في سبيل استعادة حقوقه التاريخية المشروعة وتحقيق السلام".

سهى عرفات و ريموندا الطويل .

في أثناء حرب 1948، ترك عرفات الجامعة، وذهب إلى فلسطين مع غيره من ال عرب ، وسعى للانضمام إلى الجيوش ال عرب ية المحاربة لإسرائيل. كما واصل بعد عودته للقاهرة نشاطه السياسي، فتم انتخابه رئيساً لاتحاد الطلاب ال فلسطين يين في القاهرة من عام 1952 لعام 1956.

سافر عام 1957 إلى الكويت، وعمل فيها مهندساً معمارياً، وبدأ فيها بتشكيل مجموعات من أصدقائه الذين لجأوا إلى الكويت قادمين من غزة، وتطورت تلك المجموعات حتى كونت حركة عرفت باسم حركة فتح . وأول المؤسسين للحركة هم خليل الوزير، وصلاح خلف، وخالد الحسن، وفاروق القدومي. ولم يُعرف بالتحديد وقت تأسيس حركة فتح ، إلا أن تأسيسها كان في الفترة ما بين عامي 1958-1960 . التي جاء اسمها اختصاراً معكوساً لحركة التحرير الوطني ال فلسطين ي.

مبارك و كلينتون بجنازة الملك حسين بعمان .

أبوعمار الذي كان اسمه عند مولده محمد عبدالرؤوف القدوة الحسيني، لكنه عرف باسم ياسر عرفات ، وكنى نفسه بأبوعمار، ولد في عام 1929 بمصر، لوالد تاجر جاء لمصر قبل ميلاده بسنتين، وعاش صباه وشبابه ما بين القدس والقاهرة التي درس بها الهندسة حتى عام 1951.

ودخل عرفات معركة النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي ، فتولى عام 1969 قيادة فلسطين ية.aspx'> منظمة التحرير ال فلسطين ية ، وبذل جهدا كبيرا من أجل دعم الحركة من الدول ال عرب ية، وهو ما نجح فيه إلى حد كبير.

وشارك أبوعمار في عمليات النضال المسلح التي شنتها الحركة ضد الاحتلال، كما شاركت في الدفاع عن لبنان ضد الغزو الإسرائيلي عام 1982، أثناء الحرب الأهلية، وخلال تلك الفترة كان عرفات أحد أهم أضلاع القيادات ال عرب ية في الصراع ال عرب ي ضد الاحتلال الإسرائيلي .

ياسر عرفات فى صورة فردية .

وبعد التغييرات السياسية العالمية التي انهار خلالها الاتحاد السوفيتي والكتلة الشرقية، قاد عرفات الدولة ال فلسطين ية لعملية السلام، ومحاولة حل الدولتين، في إطار قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وبدأت عملية السلام بين ال فلسطين يين بقيادة عرفات بمؤتمر مدريد للسلام عام 1991، والذي مهد لاتفاقية أوسلو عام 1993، والمعروفة رسميا باسم "إعلان المبادئ حول ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي"، برعاية الرئيس الأمريكي وقتها بيل كلينتون.

ياسر عرفات يجتمع مع بيل كلينتون و ايهود باراك .



ونتيجة لمجهوداته الكبيرة في محاولة تحقيق السلام منح جائزة نوبل للسلام عقب اتفاقية أوسلو، وظلت عمليات المفاوضات بين الطرفين، حتى عام 2000، عندما رفض أبوعمار التنازل عن أي حق من حقوق الشعب ال فلسطين ي، والتوقيع على اتفاقية مع الاحتلال، مما تسبب في اندلاع الانتفاضة ال فلسطين ية.

ومع تشدد رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي ، آرئيل شارون، وقتها، ضد ال فلسطين يين، حاصر مقر إقامة عرفات في رام الله في مارس 2002، واستمر الحصار عليه إلى أن اشتد عليه المرض في أكتوبر 2004، وتم نقله لتلقي العلاج في باريس، إلى أن لقي وجه ربه في مثل هذا اليوم عام 2004.

وتضاربت الأقاويل حول وفاته، هل كانت طبيعية، أم تعرض لتسميم، لكن كما كانت البداية في القاهرة، شيعت جنازة عرفات في القاهرة أيضًا، قبل دفنه في رام الله.

ميخائيل بوجدانوف يضع اكليل زهور عند قبر ياسر عرفات .



رحل عرفات وما زالت شخصيته الفريدة حاضرة كمقاتل وسياسي محنك، وما زال حاضرا كرمز للنضال ببدلته المعروفة، وشاله ال فلسطين ي المعروف عنه، وما زلنا نحيي ذكراه الطيية، نظرا لما تركه الرجل من إرث نضالي عظيم.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]