نقيب الزراعيين: تطوير الري "ضرورة" لمواجهة زيادة الطلب على الموارد المائية

10-11-2018 | 13:03

الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين

 

محمد على

قال د. سيد خليفة، نقيب الزراعيين ، إن الحملة القومية لترشيد استهلاك المياه وال توعية بقضية الأمن المائي ، تهدف لنشر ثقافة ترشيد المياه عمليا، من خلال استخدام أدوات بسيطة للترشيد وإصلاح الصنابير واستبدالها في المدارس والجامعات والمنشآت العامة.

جاء ذلك خلال المؤتمر التعريفي للحملة القومية لترشيد استهلاك المياه برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمشاركة النقابات المهنية ومنظمات المجتمع المدني وجمعيات المستثمرين وبالتنسيق مع وزارات الزراعة والتنمية المحلية والبحث العلمي والتربية والتعليم وزاره التعليم العالي والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي.

وأضاف أن وثيقة ترشيد استهلاك المياه تتطلب تضافر كل الجهود من الحكومة والمواطنين لمواجهة محدودية الموارد المائية وزيادة معدلات العجز المائي في مواجهة زيادة الطلب على المياه الناتج عن الزيادة السكانية التي تلتهم الموارد المائية للبلاد، وتضع الأمن المائي على "المحك".

وأشار إلى أن قطاع الزراعة في مصر يستهلك حوالي 80% من الموارد المائية، وأصبحت هناك ضرورة حتمية لتطوير نظم الري في الأراضي القديمه والدلتا.

ولفت إلى أن هناك نموذجا إرشاديا نفذته وزارة الزراعة، على مساحة 250 ألف فدان في 6 محافظات ساهم تطوير الري في هذه المساحة في خفض تكلفة تشغيل وصيانة نظم الري بنسبة بلغت 40%، وتخفيض زمن الري حوالي 40%، وزيادة ملموسة في دخل الأسر الريفية بمقدار 30%.

وأوضح أن تطوير الري يساهم في زيادة الرقعة الزراعية في الأماكن التي تم بها تطوير حوالي 4%، وتوفير 20% من مياه الري مما يتيح استخدامها في تنفيذ خطط التوسع الأفقي لزيادة مساحات الاستصلاح الجديدة، وأن خطة التنمية المستدامة 2030 تستهدف تطوير مساحة 5 مليون فدان، مشددا على أنه يجب على الحكومة سرعة تنفيذ الوثيقة في المصالح الحكومية والمنشآت العامة؛ من خلال تحمل كل جهة تكلفة تركيب القطع الموفرة لاستهلاك المياه من مواردها، وكذلك تركيب القطع الموفرة لاستهلاك المياه على الوصلات الرئيسية المغذية للمبنى ككل، وذلك نظرا لما سيتحقق من وفر في كمية وقيمة المياه.

وشدد على أن المياه هي قلب التنمية المستدامة وهي إحدى الضرورات لتوفير الغذاء والطاقة، كما أنها ضرورة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية ومن المعلوم ندرة ومحدودية موارد مصر المائية.

وناشد "خليفة"، جميع فئات المجتمع دعم جهود الدولة لتوفير احتياجات كافة القطاعات من المياه، وضرورة حتمية التحرك من ثقافة الوفرة المائية إلى ثقافة الندرة المائية التي تستوجب تنفيذ برامج عاجلة لترشيد استهلاك المياه ، في ظل التحديات التي تواجه قطاع المياه بالدولة وفِي مقدمتها الزيادة السكانية حتى تفي الدولة بمتطلبات التنمية المستدامة والمشروعات القومية الجاري تنفيذها.

وأوضح أن الحملة تستمر لنهاية عام 2019 وتتضمن عقد مجموعة من الدورات التدريبية والحلقات النقاشة والندوات التثقيفية بالقرى والمدن والنجوع بمختلف المحافظات.

[x]