"أديب نوبل" و العندليب" و"صاحب الحمار".. أشهر حوارات نادية صالح مع مشاهير مصر في "زيارة لمكتبة فلان"

9-11-2018 | 14:50

نادية صالح

 

أحمد عادل

على مدى ثلاثة عقود، ظلت الإعلامية القديرة نادية صالح تطرق أبواب أهل الفن والأدب والثقافة، تنهل من مكتباتهم العامرة، تارة مع أديب عالمي، وأخرى مع موسيقارعزفت أوتاره على قلوب الملايين من عشاقه، وثالثة مع فيلسوف تسبح كلماته في آفاق رحبة من الفكر، ونجحت من خلال برنامجها الشهير"زيارة لمكتبة فلان" في رسم صورة المبدع فى زاوية غير منظورة من حياته البعيدة عن الأضواء، حين يخلو إلى نفسه ويجلس مقلبا فى صفحات أحد الكتب.


ولدت الإعلامية الراحلة فى التاسع والعشرين من يونيو عام 1940، وما إن أتمت دراستها الثانوية حتى بدأت رحلة كبيرة مع العلم والثقافة، فدراسة الطب لم تكن الأمل المرجو لديها، فهربت منه إلى كلية التجارة وحصلت على البكالريوس عام 1964، غير أن لغة الأرقام والحسابات لم تكن لتتناسب مع ناصية الكلام التى امتلكتها نادية صالح، حينها قررت الذهاب إلى ثالث المحطات فى مسيرتها العلمية، حيث قررت دراسة الإعلام، وحصلت على دبلوم الإعلام عام 1970، والحق أن شغفها بالعلم ظل ينازعها حتى بعد أن حققت شهرة عريضة فى مسيرتها الإذاعية فحصلت علي دبلوم الاتصالات الجماهيرية من جامعة كورنيل الأمريكية عام 1984، ودبلوم في الإدارة من اليابان عام 1996، " مركز يوكو هاما كنشوسنتر للإدارة" .

طرقت نادية صالح أبواب الإذاعة المصرية عام 1965، حيث عملت مذيعة بإذاعة البرنامج العام، حيث زاملت كبار المذيعين آنذاك مثل فاروق شوشة، وصالح مهران، وعمر بطيشة، وغيرهم الكثير من رواد الإذاعة المصرية.

ومنذ سبعينيات القرن العشرين قدمت الإذاعية القديرة عددا من البرامج الإذاعية التى لاقت نجاحا جماهيريا كبيرا مثل "مايكرفون الإذاعة صباح الخير"، و"يوميات امرأة عصرية"، و"بعيدا عن السياسة"، "ووطنى حبيبي"، و"ألف مثل ومثل"، و"أسماء وشخصيات"، غير أن برنامجها الثقافى الأشهر الذى حقق شهرة واسعة عند مستمعى الراديو، وكان بحق مصدرا من مصادر الثقافة لدى المصريين، هو برنامج "زيارة لمكتبة فلان" الذي استضافت فيه رواد العلم والأدب والفكر والفن المصرى، فعبر هذا البرنامج استضافت نادية صالح مئات المشاهير، فمن الأدباء على سبيل المثال لا الحصر، الأديب العالمى نجيب محفوظ الذى سجلت معه من "مكتبة الكونجرس"، وتوفيق الحكيم، ويوسف إدريس، وإحسان عبد القدوس، ويحيي حقى، ومن المفكرين، مصطفى محمود، وزكى نجيب محمود، وخالد محمد خالد، ومن الفنانين موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، والعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ.

شغلت نادية صالح العديد من المناصب الإذاعية، فعملت مديرًا لبرامج الشباب بالبرنامج العام، و مديرًا للبرامج الثقافية ، ثم مديرًا عامًا للمنوعات بالبرنامج العام عام 1993 .

أصبحت نادية صالح رئيسًا لشبكة الشرق الأوسط عام 1995 ، وظلت في هذا المنصب حتي أحيلت للتقاعد عام 2000.

وخلال فترة رئاستها لإذاعة الشرق الأوسط نظمت صالح "أوسكار لإذاعة الشرق الأوسط" ، والتي عدت من أهم الجوائز الإذاعية، وحصلت على العديد من الجوائز، من أهمها، ميدالية ذهبية من نقابة الأطباء، الجائزة الأولي لبرامج الحوارات في عيد الإذاعة الذهبي ، جائزة أفضل البرامج .

ورحلت الإذاعية القديرة عن عالمنا صباح اليوم بعد صراع طويل مع المرض، ورحلة عطاء أطول عبر أثير الإذاعة.


البرنامج الإذاعي׃ زيارة لمكتبة فلان ˖˖ نجيب محفوظ


البرنامج الإذاعي׃ زيارة لمكتبة فلان ˖˖ محمد عبد الوهاب