الصحف البريطانية: الروهينجا يفضلون الموت على العودة إلى بورما.. والصحافة فى مواجهة مجنونة مع ترامب

9-11-2018 | 11:31

الروهينجا

 

بى بى سى

سلطت الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم الضوء على عدد من الموضوعات، فما بين أوضاع المسلمين الروهينجا على الحدود بين ميانمار وبنجلادش، إلى أجواء خسارة ترامب والجمهوريين فى انتخابات التجديد النصفى، إلى علاقة الولايات المتحدة بشركائها الأوربيين توزعت مانشيتات الصحف.


البداية مع صحيفة "ديلي تليجراف" التى نشرت تقريرا كتبه ألكس سيمون عن حالات انتحار بين اللاجئين الروهينجا بعدما أخبروا بضرورة عودتهم إلى ميانمار، دون إعطائهم ضمانات على سلامتهم.

ويذكر الصحفي قصة، ديل محمد، البالغ من العمر 60 عاما، مشيرا إلى أنه "واحد من 750 ألف من المسلمين الروهينجا، الهاربين من حملة القمع والترهيب التي تعرضوا لها في بلادهم بمنطقة راخين".

ويقول الصحفي إن محمد حاول الانتحار عندما وصلته أخبار بأنه على قائمة اللاجئين الذين سيتم ترحيلهم من بنجلاديش إلى ميانمار.

ويضيف الصحفي أن اللاجئين الروهينجا يريدون العودة إلى بلادهم، ولكنهم يطالبون بضمانات على سلامتهم هناك وعدم تعرضهم لحملة القمع والترهيب التي أرغمتهم على مغادرة البلاد.

ويقول اللاجئ سيام ميا في حديثه لصحفي "ديلي تليجراف" إنه يعرف 200 لاجئ وضعوا على قائمة الترحيل، ولا يريدون العودة إلى بلدهم، ويبررون موقفهم بأن الأجهزة الأمنية التي طاردتهم وشنت عليهم حربا لا تزال هناك، ولا يمكن أن يثق فيها، ولا ضمان بعدم شنة حملات أخرى على المسلمين الروهينجا، على حد تعبيره.

وقد نظموا احتجاجات عديدة في الأشهر الماضي ضد ترحيلهم، وطالبوا بالحصول على حق المواطنة، ودعمت جمعيات حقوق الإنسان منظمة الأمم المتحدة في انتقادها لبرنامج ترحيل اللاجئين الروهينجا من بنجلاديش.

ويقول نائب مدير منطقة آسيا في منظمة هيومن رايتس ووتش إن حكومة بنجلاديش مثل حكومة ميانمار لا تستشير الروهينجا في بخصوص ترحيلهم إلى مناطقهم، ويعتقد أنه الأمر كله محاولة لتلميع الصورة وإيهام المجتمع الدولي بأن هناك عملا يجري لإعادة اللاجئين الروهينجا إلى بلادهم، في حين أنه لا يوجد شيء من هذا.

ويضيف أن المسلمين الروهينجا واجهوا "جرائم ضد الإنسانية، وربما إبادة جماعية" على يد الجيش البورمي، فلا غرابة أن يشعروا بالقلق على مصيرهم وأمنهم وسلامتهم، وإذا لم يحموا أنفسهم بأنفسهم فلن يفعل ذلك أحد.

جنون مواجهة ترامب

ونشرت صحيفة "الجارديان" مقالا كتبه سيمون جنكينز يقول فيه إنه من "الجنون" الدخول في سجال مع ترامب.

ويقول جنكينز إنه يتضامن مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في السجال الذي وقع مع مراسل سي أن أن؛ لأن الصحفي على حد تعبيره كان فظا مع الرئيس، "ولم يحدث أن خسر رئيس الانتخابات؛ لأنه أهان الصحافة".

علاقة متوترة بين ترامب والصحافة

وأشار إلى أن "التجربة أثبتت أن الفظاظة مع ترامب لا تنفع، فما تعرض له خلال سنتين كاملتين من تهجم بهدف إذلاله لم يزده إلا قوة، فقد قيل فيه إنه عنصري، وكذاب، ومهووس بالجنس، ومزور، ومجنون، ومع ذلك لا يزال في مكانه".

ويرى جنكينز أن الولايات المتحدة تتكلم بلغتتين في السياسة، الأولى في المدن الكبيرة وتتبنى الليبرالية والثانية في القرى والأرياف وتتبنى القيم المحافظة، ويتبادل الطرفان الشتائم في كل انتخابات.

ولكن المحافظون هم الذين يجلسون اليوم في مقعد القيادة وعلى المدينة أن تتعلم لغتهم، وإلا فإننا نتجه إلى 6 أعوام أخرى من حكم ترامب.

ويضيف الكاتب أن الديمقراطية في أوروبا والولايات المتحدة تهددها الشعبوية المتصاعدة، ولكنه يرفض نسبة الشعبوية إلى الفاشلين المتشددين والعاطلين عن العمل. فمعدل دخل الذين صوتوا لترامب أعلى من متوسط الدخل في الولايات المتحدة، وصوت له 40 في المئة من الأثرياء في عام 2016.

وينطبق هذا على المصوتين لصالح خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي، فالناخبون صوتوا من أجل ضبط الهجرة؛ لأنهم يريدون ذلك وليس لأنهم ينتمون إلى هذه الطبقة الاجتماعية أو تلك.

"على أوروبا أن تتحرك"

ونشرت صحفة "الفايننشال تايمز" مقالا كتبه، فيليب ستيفنز، يقول فيه إنه على أوروبا أن تتحرك ولا تنتظر ما يفعله الرئيس الأمريكي،  ترامب.

ويقول ستيفنز إن ترامب أصبح عند الأوروبيين من الأخطار التي تهدد أمنهم واستقرارهم، وذلك بسبب مواقفه وسياسة "أمريكا أولا" التي ينتهجها وأصبحت شعارا حملاته الانتخابية والسياسية الأخرى.

فالرئيس الأمريكي، حسب الكاتب، يفضل الصفقات على الحلفاء والقوة العسكرية على القوانين.

ويضيف أن أوروبا كانت تتمنى من الانتخابات الأمريكية مؤشرا على أن ترامب يسير نحو الهزيمة في 2020.

ويرى الكاتب أن هذه الانتخابات بينت الشرخ في المجتمع الأمريكي. فالديمقراطيون سيطروا على مجلس النواب، ولكن ترامب بخطابه المتشنج عزز سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ.

ويؤكد "على الأوروبيين أن يفهموا أن الرئيس الأمريكي ليس وحده مَن لديه قناعة أن الولايات المتحدة ستكون بحالة أفضل إذا اعتنت بنفسها، بدل الاهتمام بالمسائل المتعلقة بأمن حلفائها".

كما عليهم التحضير، حسب الكاتب، للإخلال بالالتزامات من جانب ترامب، وعليهم أيضا حماية ما يمكن حمايته من قوانين النظام العالمي، وربط علاقات أقوى مع بلدان تشاطرها القيم والمبادئ منها كندا واليابان وأستراليا.

الأكثر قراءة