الاتحاد الدولي للصحفيين يندد بسحب تصريح مراسل "سي إن إن" في البيت الأبيض

8-11-2018 | 16:30

البيت الأبيض

 

أ ف ب

ندد الاتحاد الدولي للصحفيين، اليوم الخميس، بالعنف اللفظي الذي مارسه الرئيس الأمريكي بحق وسائل إعلام وبالعقوبة ضد مراسل "سي إن إن" الذي حرم من تصريح اعتماده في البيت الأبيض بعد سجال حاد مع دونالد ترامب.

وأكد الاتحاد الدولي للصحفيين على "تويتر" أن "رئيس الولايات المتحدة أعلن مرة جديدة أن وسائل الإعلام هي "عدو الشعب" مركزا حملته على الصحفي في "سي.إن.إن" جيم أكوستا"، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس ترامب الأربعاء وخصصه لنتائج انتخابات منتصف الولاية. ووصف الاتحاد هذا الوضع بأنه "غير مقبول".

وكان مراسل "سي إن إن" يريد أن يسأل الرئيس حول "قافلة" المهاجرين من أمريكا الوسطى والتحقيق في شأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية 2016، ورفض تسليم الميكروفون لإحدى مساعدات الرئيس، ثم عمد البيت الأبيض إلى سحب بطاقة اعتماده "حتى إشعار آخر".

وطالب الاتحاد الدولي للصحفيين، البيت الأبيض، بأن يعيد على الفور إلى جيم اكوستا بطاقته، قائلا: "نحن مستاءون من العنف اللفظي للرئيس ضد وسائل الإعلام. ومن محاولات حرمان الصحفي من الحصول على الميكروفون لمنعه من طرح أسئلة محرجة.. أمر لا يغتفر".

ويمثل الاتحاد الدولي للصحفيين الذي يتخذ من بروكسل مقرًا، 600 ألف صحفي من 134 بلدا.

ودائما ما تتعرض شبكة "سي إن إن" لانتقادات وشتائم من الرئيس الأمريكي الذي دائما ما يتهمها ببث أخبار غير صحيحة أو كاذبة.

الأكثر قراءة