آخر الأخبار

"بنك المعرفة".. كيف يصبح كنز مصر العلمي بين يديك؟

9-11-2018 | 15:22

بنك المعرفة

 

محمود سعد

"كبسة زر واحدة".. قادرة على تغيير معارفك رأسا على عقب، لا تندهش فأنت أمام "بنك المعرفة المصري" حيث يفتح لك مصباح العلم أضخم مكتبة رقمية تحوي الآلاف من أحدث الدوريات العلمية، والكتب الإلكترونية، ومكتبات الأفلام الوثائقية والتعليمية، فضلا عن المناهج الدراسية المساعدة، وقواعد البيانات في شتى فروع المعرفة.

ولأن العلم لا يجد وعاءً أفضل من عقول الشباب، فقد شهد منتدى شباب العالم الذي عقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمدينة السلام "شرم الشيخ" في جلسة نقاشية الحديث عن بنك المعرفة وأهميته من قبل وزيري التعليم والتعليم العالي، حيث تم التأكيد أن "بنك المعرفة" أحد أهم روافد التعليم والبحث العلمي.

يمكننا القول إن "بنك المعرفة" هو المنقذ من الأمية الثقافية، لما يحتويه من كم هائل من مصادر المعرفة، التي تصدر عن كبرى دور النشر ومصادر المعلومات، مع وجود كم كبير من الفيديوهات التعليمية والدوريات العلمية والكتب، وهو مقسم لأربع بوابات: "الباحثين - أعضاء هيئة التدريس - الطلبة - المعلمين – الأطفال - القراء للاطلاع العادي".

كان المشروع الذي دشنه الرئيس السيسي في نوفمبر ٢٠١٥، يعتبر بحق أحد أكبر وأشمل بنوك المعرفة الموجودة على مستوى العالم، نظرا لما يحتويه من مصادر معرفية وتعليمية وثقافية وبحثية صادرة عن أكبر دور النشر والإنتاج العالمية وبيوت الخبرة المتخصصة.

يضم بنك المعرفة أكبر مجموعة من الموارد التعليمية المتاحة عبر الإنترنت عالميا، ويمكن الوصول إلى موارد هذا البنك مجانا لكل مصري، حيث يوفر البنك مادة تعليمية وتثقيفية متنوعة تضم مقاطع فيديو، ومقالات، وكتبا ورسائل علمية وأبحاثا وموارد أخرى لمساعدة المصريين من كافة الأعمار على تطوير معارفهم ومهاراتهم بما تستوجبه ثقافة العصر وتطوراته العلمية والتكنولوجية.

بنك المعرفة يمثل كنزا ويضم 15 ألف دورية و350 ألف كتاب، حسب ما أكده الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي خلال فعاليات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ.. إتاحة بنك المعرفة لطلبة الجامعات يعمل على أن يكون التعليم أكثر جاذبية، فضلا عن اكتشاف مواهب داخل العملية التعليمية.

كنز المعرفة

يوفر على الباحثين والطلاب الوقت والجهد والمال في مشاق الحصول على المعلومات، هنا طرح الدكتور وائل كامل، عضو هيئة التدريس بجامعة حلوان، السؤال قائلا:هل توفير هذا الكنز يعني بالضرورة الاستفادة منه للجميع بشكل يوازي التكلفة التي تتحملها الدولة؟ مشيرا إلى أن هناك ثقافة مفقودة لدى المجتمع المصري وهي البحث والاطلاع والقراءة ينبغي تنميتها لدى المجتمع، فنحن أمة اقرأ لا تقرأ للأسف.

رفض كامل، فكرة أن يكون الحل بالإجبار على تسجيل عضويات اشتراك ببنك المعرفة كما حدث من إحدى قرارات المجلس الأعلى للجامعات الذي اشترط تسجيل عضوية على بنك المعرفة لمن يرغب في استكمال دراساته العليا أو من يرغب بالترقي للدرجة الأعلى من أعضاء هيئة التدريس أو من يرغب في السفر لحضور أي مؤتمر علمي خارج مصر، قائلا:"الإجبار يولد التحايل والخداع".. فثقافة الإطلاع والبحث للمختصين هي من المتطلبات الأساسية لتخصصهم، ولا تستلزم الإجبار.

تضافر الجهود

عضو هيئة التدريس بجامعة حلوان، أكد أن ثقافة البحث والاطلاع لغير المختصين فهي تتطلب تضافر جهود الوزارات والمؤسسات المختلفة من الثقافة للإعلام للفضائيات لتشكيل وعي بأهمية الإطلاع والقراءة وعقد مسابقات مستمرة في أي من محتويات بنك المعرفة، كما يمكن الاستعانة بالفيديوهات التعليمية وعقد اختبارات في أي من سلاسلها ومنح شهادات لمن يرغب في تغيير مساره الوظيفي وتخصصه.

جيل " متعلم - مفكر - مبتكر"

مشروع بنك المعرفة، دعوة من قبل القيادة السياسية لجيل قادر على "التعلم - التفكير - الابتكار"، ويعد بمثابة قاعدة بيانات عملاقة، تمثل أكبر الموارد التعليمية المتاحة عبر الإنترنت لكل الباحثين والطلاب في كافة المراحل العمرية، وأكثر ما يميز هذا البنك هو إمكانية الوصول إلى مصادر المعلومة مجانًا لكل المصريين.. في هذا الاتجاه، يرى الدكتور هاني أبو العلا الأستاذ بجامعة الفيوم، أن من أبرز خصائص بنك المعرفة عدم الجمود المعرفي، حيث يتضمن البنك مجموعة متنوعة من المصادر كمقاطع الفيديو، والمقالات، وغيرها لمساعدة المصريين من كافة الأعمار على تطوير معارفهم ومهاراتهم.

تضافر جهود الدولة مع عدد من دور النشر العلمي ذات الشهرة الدولية له دوره في غزارة مصادر المعرفة في البنك، خطوة يؤكدها أبو العلا ، بأنها نحو تطوير أنظمة التدريس بما يتوافق مع التطور التكنولوجي من ناحية، والنهوض بالبحث العلمي الأكاديمي من نواحٍ أخرى.

في نفس السياق، ثمن الدكتور وائل طوبار، الأستاذ بجامعة الفيوم، بأنه أحد المشروعات الرائدة علي مستوى العالم من حيث الإتاحة على المستوي القومي، وتهدف جميع موارده التعليمية والبحثية والخدمية إلي نشر الوعي والمعرفة بين أفراد الشعب والارتقاء بجودة التعليم من خلال تبسيط العلوم الأساسية وتعزيز جهود البحث العلمي والارتقاء بجودة مخرجات البحث العلمي إلى مستوى التنافسية الدولية.

بنك المعرفة يستهدف جميع الأعمار

يستهدف بنك المعرفة عموم الطلاب من كافة الأعمار ولا سيما المرحلة الجامعية، حيث يوجد للطلاب بوابة دخول لموارد البنك خاصة بهم سهلة الاستخدام تحتوي علي نظام بحث موحد مرن الاستخدام للبحث في آلاف المقررات الدراسية للعلوم المختلفة للمراحل الجامعية وقبل الجامعية وكذلك الكتب المرجعية من كبري دور النشر العالمية في هذا المجال، فضلا عن الموسوعة البريطانية للطلبة ومئات الآلاف من الفيديوهات والصور الحقيقية والتخيلية لتبسيط استيعاب العلوم من قنوات ديسكفري وناشيونال جيوغرافيك.

ورأى طوبار، أنه بالنسبة للبوابة الخاصة بالباحثين بأنها تحتوي أحدث ما وصل إليه العلم من اكتشافات من أكبر دور النشر العالمية وأعرق الجمعيات البحثية غير الهادفة للربح، حيث تحتوي على آلاف الدوريات العلمية المتخصصة ذات معاملات التأثير المرتفعة في المجالات البحثية المختلفة، بالإضافة إلى مئات الآلاف من الكتب والمراجع العامة والمتخصصة وكذلك قواعد البيانات والأدوات البحثية المتخصصة وتشمل أيضا الموسوعة البريطانية الأكاديمية وديسكفري التعليمية، فضلا عن نظام البحث الموحد الذي يتميز بالدقة ومرونة الاستخدام ونظام التصفح الموضوعي لكافة التخصصات.