نادية مراد الحائزة على "نوبل للسلام": نحتاج لدعم ونصائح سمو أمير الكويت فى مجال العمل الإنساني

7-11-2018 | 19:05

نادیة مراد خلال لقائها أمیر الكويت الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح

 

أشادت السیدة نادیة مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام 2018 الیوم الأربعاء بالدور الكبیر الذي یقوم به أمیر الكويت الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح في مجال العمل الإنساني داعیة إلى الاستفادة من دعم وخبرات ونصائح سموه في ھذا الصدد.جاء ذلك خلال استقبال أمير الكويت لها بمناسبة زیارتھا إلى الكويت.

وقالت مراد خلال اللقاء: إن مؤتمر الكویت الدولي لإعادة إعمار العراق الذي استضافته البلاد في الفترة من 12 إلى 14 فبرایر 2018 شكل عامل فرحة وفخر لجمیع العراقیین إذ أنه "كیف لدولة مثل الكویت تعرضت للغزو من العراق وتصبح أول دولة تدعم إعادة إعماره بعد الحرب" مضیفة، أنه "یتوجب على كل العراقیین من السیاسیین والمدنیین وكذلك ضحایا الحرب أن یفتخروا بمثل ھذا الشيء ونحن نحتاج إلى دعم ونصائح سموكم". وقال أمیر الكويت: لم أكن أتمنى أن تفكري بكل ھذه الأشیاء التي تؤلمك وتؤلمنا وأعرف أن ما تعرضي له لیس سھلا وتحملتي العذاب والآلام كثیرة لكن علیك أن تفكري في المستقبل فھو أفضل بإذن الله والحمد لله العراق الآن في حالة استقرار أكثر مما مضى.

وعقب اللقاء صرحت مراد بأن زیارتھا إلى الكویت استھدفت الاطلاع عن كثب على العمل الإنساني الكبیر الذي یقوم به سمو أمیر الكويت مبینة أنھا تحتاج إلى نصائح سموه ودعم دولة الكویت خاصة وأن رسالتھا كضحیة إیزیدیة من العراق "إنسانیة". وأوضحت أن عملھا بعد تحریر (سنجار) وتحریر الضحایا وإزالة الألغام بمساعدة من الحكومة الفرنسیة ووزارة الخارجیة الأمریكیة یستھدف الحشد لإعادة إعمارھا باعتبارھا أكثر مناطق العراق تعرضت للایذاء ودمار البنى التحتیة من قبل ما یسمى تنظیم الدولة الإسلامیة (داعش).

وأفادت بأن عدد الإیزیدیین یبلغ 350 ألف نسمة یعیشون في المخیمات ولم یعودوا إلى دیارھم لعدم توافر الخدمات الإنسانیة في سنجار وھذا عملنا الیوم. وأضافت أن رسالة أمير الكويت لي أن أنسى الماضي وأن أركز على المستقبل وأن سموه سیكون داعما لي ولعملي الإنساني وھذا ما كنا نحتاج إلیه وكلنا نفتخر بسموه كقائد إنساني.