مؤتمر القيم الدينية في عالم التعددية في سنغافورة.. بعد غد

5-11-2018 | 20:44

الشيخ عبدالله بن بيه

 

أحمد سعيد طنطاوي

ينظم "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة"، مؤتمر "القيم الدينية في عالم التعددية"؛ بالشراكة مع "المجلس الإسلامي في سنغافورة"، على مدى يومي7و8 نوفمبر الجاري وسط حضور رسمي، ممثلاً برئيس مجلس الوزراء السنغافوري لي هسين لونغ، ووزيري الخارجية والدفاع في سنغافورة، وبحضور الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي ورئيس المنتدى.


ويستلهم المؤتمر وثيقتي "إعلان مراكش التاريخي" حول حقوق الأقليات في الديار الإسلامية، و"إعلان واشنطن" الذي أطلق منتدى تعزيز السلم من خلاله "حلف الفضول العالمي" للتحالف بين الأديان في العالم.

ويأتي المؤتمر في إطار محاولة دءوبة؛ لمناقشة مستقبل الأديان ودور العقائد في بناء المجتمعات التي تزداد تنوعًا في العالم؛ بظل عولمة جارفة تكتسح المجتمعات الإنسانية شرقاً وغرباً، كما يسعى المؤتمر إلى تأكيد حقيقة أن الدين ليس مجرد قوة موحدة تجمع الناس على الرغم من التنوع، وإنما يحث البشر على السلوك الجماعي الإيجابي، الذي يعزز ثقافة التسامح، ويصون الكرامة الإنسانية ويدفع قُدماً بعجلة التنمية الاجتماعية، ويساعد على خلق مجتمعات آمنة تتعايش بوئام وسلام.

بالإضافة إلى ذلك، يسعى مؤتمر سنغافورة الدولي أيضاً؛ لتقديم رؤية استشرافية، حول أفضل المناهج والخبرات لمعالجة التحديات المعاصرة،وتعزيز الدور الإيجابي للمجتمعات الدينية في صناعة المستقبل.

وتتمحور فعاليات المؤتمر على جملة أهداف، أهمها تأكيد الجهود التي تبذلها مختلف الجماعات والمؤسسات الدينية؛ لإلهام الآخرين وإفشاء السلام بين الجميع، ومناقشة سُبل المجتمعات الدينية للمُضِي قُدُماً، من خلال تكييف العادات والتقاليد الدينية؛ كي تلائم المناهج المعاصرة، التي تعزز قيم الشراكة في مواجهة التحديات المقبلة، فضلاً عن وضع تصورات، بغرض وضع إطار ابتكاري للقيم الدينية في المجتمعات التعددية.

جدير بالذكر أن فعاليات المؤتمر على ثلاثة محاور: هي، التقاليد الدينية والقيم الدينية والمؤسسات الدينية.. "بناء مؤسسات دينية مستقبلية قوية"
 


منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة

اقرأ ايضا: