"منتدى الشباب" يناقش "دور القوة الناعمة في مواجهة التطرف الفكري والإرهاب"

4-11-2018 | 20:07

الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة

 

وسام عبد العليم

عُقدت اليوم، الأحد، بالمركز الدولي للمؤتمرات بمدينة شرم الشيخ ، جلسة دور القوى الناعمة في مواجهة التطرف الفكري و الإرهاب ، ضمن جلسات منتدى شباب العالم في نسخته الثانية، وتدور الجلسة حول أهمية القوة الناعمة في محاربة التطرف و الإرهاب .


بدأت الجلسة بكلمة لشمه سهيل، وزيرة الشباب الإماراتية، أشارت فيها، إلى أن هناك أكثر من 65% من حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة من السيدات، وخمسة وزراء من الشباب، إدراكًا من القيادة الحكومية لأهمية دور المرأة والشباب كقوة ناعمة في المجتمع، وتعمل الحكومة على ترجمة أعمال وقيم وتحديات الشباب إلى سياسات ومبادرات، من خلال دمجهم للقيام بدور فعّال في المجتمع.

من جانبها، أكدت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة المصرية- أن القوة الناعمة من أهم عناصر القوة الشاملة للدولة، وأنها حرب إبداعية تحتاج إلى مخاطبة العقل، مشددة على أن الشباب هم أهم عناصر قوة مصر، وهم بحاجة إلى تفعيل دورهم في مجالي الفن والثقافة، ولذلك حدث خلال العشر سنوات الماضية تفعيل لدورهم من خلال الحوار معهم في الأعمال الفنية والجلسات والندوات وورش العمل، ونوهت عن جهود وزارة الثقافة في مكافحة الإرهاب بالاعتماد على التواجد والخروج من المركزية من خلال سياسات مستمرة ومستدامة.

وتحدث طارق عثمان، المستشار السياسي للعالم العربي لدى البنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية، عن أن القوة الناعمة تخلق قوى جيوستراتيجية، ومنذ نشأة الدولة الحديثة كانت مصر تستخدم سياسة القوة الناعمة من خلال الجامعات والإعلام والإنتاج الفني، فكانت مصر من الدول القليلة التي لديها استيعاب ثقافي، مؤكدًا أن جزءًا من بناء القوة الناعمة هو وجود إصلاح اقتصادي؛ ليشعر الناس بالقدرة على الحياة والإبداع وممارسة الحريات.

فيما أشار خالد عكاشة، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب والتطرف، إلى أهمية القوة العسكرية الصلبة كبديلة للقوة الناعمة في محاربة الإرهاب ؛ حيث إن معركة الإرهاب ليست فكرية بين قوى الخير والشر، لأن المخططات الإرهاب ية تتم عن طريق القوة الصلبة التي تتمتع بقدرٍ هائل من التمويل والتسليح والتخطيط لهدم المفاصل الرئيسة للدولة، ولذلك لابد من استخدام القوة المادية والعسكرية لتحطيم قدرات الحركات الإرهاب ية، كما تحدث عن أهمية التعليم والصحة ومحاربة الفقر وتكافؤ الفرص وضمان عدم انسداد الأفق السياسي كعناصر فاعلة مع القوة الناعمة في المعركة ضد الإرهاب .

أما مصطفى يوسف، الأمين العام للشبكة العلمية للأديان في نيروبي، فرأى أن الفكر الأيديولوجي للجماعات الإرهاب ية قائم على استغلال الدين والعقيدة؛ لذلك لابد من توعية الأطفال والشباب والأسر عبر التواصل معهم من خلال الحوار بين الأديان والعقائد، حتى لا يتأثر تفكير الشباب بالفكر الإرهاب ي.

في حين نوه ريتشارد أباو، موظف تكنولوجيا المعلومات بالمركز الإفريقي للدراسات، إلى أهمية استخدام التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي في جذب الشباب، فالجماعات الإرهاب ية تستخدم التكنولوجيا وهذه المواقع للوصول إلى الشباب وتجنيدهم عبر تزويدهم بالأفكار المتطرفة، ولذلك على الدول التخلي عن إستراتيجياتها القديمة في التعامل مع هذا الملف، وأن تستخدم التكنولوجيا للعمل على وقاية الشباب من الفكر الإرهاب ي.

وتحدث بليدر أوكو، مدير العلاقات الدولية والمحاضر بجامعة بدر بتيرانا في ألبانيا، عن أهمية الحوار الذي يولد فهمًا مشتركًا، وأهمية عمل دراسات مختلفة للحوار بين الأديان والاندماج، وتحقيق التنمية الاقتصادية، واحترام حقوق الإنسان.

وفي ختام الجلسة، شارك بعض الحضور بتقديم اقتراحات، منها: تأسيس مبادرات شبابية تهدف ربط المجتمع المدني بمؤسسات الدولة، وأن يكون أحد أهداف التنمية المستدامة هو "حياة بلا إرهاب".

مادة إعلانية

[x]