لأول مرة.. رمسيس الثاني يستقبل زوار الجناح المصري في بورصة لندن بتقنية الهولوجرام

4-11-2018 | 16:48

رانيا المشاط

 

فاطمة السروجي

تغادر رانيا المشاط ، وزيرة السياحة ، مطار القاهرة، اليوم الأحد، متوجهة إلى العاصمة البريطانية لندن، على رأس وفد من القطاع السياحى الحكومى والخاص، للمشاركة فى فعاليات بورصة لندن السياحية WTM، المزمع عقدها خلال الفترة من 5 إلى 7 نوفمبر 2018.

وقبيل المغادرة، أكدت حرص وزارة السياحة في الفترة القادمة على إبراز المشاركة المصرية في المعارض السياحية الدولية الكبرى بصورة أكثر تنافسية، تليق بمكانة مصر، مشيرة الى أن بورصة لندن WTM تعد ثانى أكبر البورصات السياحية الدولية بعد بورصة برلين السياحية ITB، مضيفة أن مشاركة مصر في البورصة هذا العام ستكون نقطة الانطلاقة للحملة الترويجية الدولية الجديدة للسياحة المصرية.

وقالت، إنه تماشيا واستثمارا لشعار منظمة السياحة العالمية هذا العام، الذي يسلط الضوء على الاستثمار في التكنولوجيا الرقمية فى قطاع السياحة، فقد تم تجهيز الجناح المصري المشارك في البورصة بشكل متميز ومختلف من خلال تزويده بأحدث الوسائل التكنولوجية والتقنيات الرقمية الحديثة لإظهار وجه مصر الحضارى والمعاصر.

وأضافت، أن هذه البورصة تعد فرصة جيدة للتواصل بشكل فعال مع شركاء المهنة فى صناعة السياحة، حيث يشارك بها أهم صناع القرار السياحى حول العالم.

هذا وقد استخدمت وزارة السياحة أحدث التقنيات الحديثة، والتكنولوجيا التفاعلية بالجناح المصري هذا العام، حيث يستقبل الزائر مجسم لتمثال الملك رمسيس الثاني تم تنفيذه باستخدام تقنية الـ"هولوجرام".

كما سيتم استخدام التكنولوجيا التفاعلية ليتمكن زوار الجناح من أن يعيشوا تجربة السياحة فى مصر، وأماكنها الساحرة، وهو داخل الجناح المصرى فى لندن، من خلال محاكاة لبعض الأماكن السياحية المصرية في البحر الأحمر وسيناء، باستخدام التكنولوچيا ثلاثية الأبعاد، وباستخدام ذاكرة الصور والموجات الضوئية.

وستقوم وزيرة السياحة خلال البورصة بالإعلان عن بعض ملامح الحملة الترويجية الجديدة من خلال مفهوم "People to People"، بالإضافة إلى خطة الوزارة للدعاية لكل منطقة سياحية على حدة من خلال خلق علامات سياحية لكل منها Branding by Destination.

كما سيعرض الجناح مقاطع مصورة لعالم الآثار الدكتور زاهي حواس، من منطقة الأهرامات، ومن المتحف المصري الكبير، يتحدث فيها عن الحضارة المصرية.

وعن افتتاح المتحف المصرى الكبير، والذي سيكون أحد عناصر الترويج الأساسية في البورصة تحت شعار "GEM 2020"، وسيعرض الجناح "ماكيت" للمتحف.

ولأول مرة تشارك وزارة الآثار بشكل رسمى فى البورصة، حيث يحضر مدير مشروع المتحف المصري الكبير الدكتور طارق توفيق، ضمن الوفد المصري لتعريف زوار المعرض بالمتحف والكنوز التي سيعرضها.

وتشارك مصر هذا العام في البورصة بجناح مساحته 630 م 2، ودور علوي بمساحة 84 م 2، من خلال 56 مشاركًا، بينهم 25 شركة سياحية، و28 فندقا وجناحًا للاتحاد المصرى للغرف السياحية، وجناحين لشركة مصر للطيران.