في منتدى شباب العالم.. وزير الري يوضح تحديات مصر المائية وأثر التغيرات المناخية على مواردنا | صور

4-11-2018 | 12:40

وزير الري في منتدى شباب العالم

 

أحمد سمير

أكد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، أن الانبعاث والاحتباس الحراري و ارتفاع درجات الحرارة ، أحد أبرز تأثيرات التغيرات المناخية الضارة، حيث تتسبب هذه التأثيرات في ارتفاع منسوب المياه ب البحار والمحيطات ، مؤدية بذلك إلى احتمالية غرق الأراضى المنخفضة بالدلتاوات، وتعد منطقة الدلتا بمصر إحدى المناطق المعرضة لتلك المخاطر.

جاء ذلك، خلال مشاركة وزير الري، كمتحدث رئيسي، في منتدى شباب العالم، والمنعقد حاليا في شرم الشيخ، خلال مشاركته في جلسة الأمن المائي فى ظل التغيرات المناخية وتأثيراتها على العديد من بلدان العالم ومصر.

وأضاف عبد العاطي، أن مشاكل الزيادة السكانية المطردة والصحة والفقر، تعد من التحديات التى تواجه العديد من دول العالم ومنها مصر، وهو ما يضع ضغوطا على الموارد المائية فى مصر، التي تأتي97% منها من خارج الحدود، خاصة فى ظل زيادة الطلب على المياه مع ثبات الموارد ووجود فجوة بين الموارد والاحتياجات تقدر بنحو 21 مليار متر مكعب سنويا.

وأوضح وزير الري، أن كميات المياه المطلوبة لتوفير الأمن الغذائي من خلال الواردات الغذائية فى صورة مياه افتراضية، تقدر بنحو 34 مليار متر مكعب، لافتا إلى أن مصر تعتبر من أعلى دول العالم فى كفاءة إعادة الاستخدام، والذى من خلاله تقليل الفجوة بين الموارد والاحتياجات والمقدرة بنحو 21 مليار متر مكعب سنويا.

وفى سياق متصل، أشار عبد العاطى، إلى ملامح استراتيجية الدولة المصرية لإدارة وتنمية الموارد المائية حتى عام 2050، والتى ترتكز على 4 محاور رئيسية، فيما يعرف باستراتيجية (٤ ت).

ويمثل المحور الأول منها، تنقية وتحسين نوعية المياه، من خلال مشروعات المعالجة، ويمثل المحور الثاني، ترشيد استخدامات المياه من خلال منظومة إدارة رشيدة، وإنشاء منشآت التحكم فى توزيع المياه، والتوسع فى نظم الرى الحديث واستخدام الطاقة الشمسية، ويمثل المحور الثالث، تنمية الموارد المائية من خلال تحلية مياه البحر، فى المناطق الساحلية، وحصاد مياه الأمطار والسيول، وشحن الخزان الجوفي، وأخيرا يتمثل المحور الرابع في تهيئة البيئة الملائمة للعمل وتنفيذ باقى محاور الإستراتيجية من خلال التدريب ورفع القدرات والتوعية بالتحديات المائية، والتشريعات والقوانين التى تلزم الجميع بمسئولياتهم نحو الحوكمة الرشيدة فى ادارة الموارد المائية.

وأكد وزير الري، أن التغير فى نمط المناخ قد يلعب دورا أساسيا فى منظومة الموارد المائية فى أحواض الأنهار، الأمر الذى يجب أن تتنبه له جميع الدول المتشاطئة فى أحواض الأنهار وتعمل معا من خلال التنسيق والتعاون لتعظيم الموارد المائية، والانتفاع المشترك الذى يحقق آمال وتطلعات الشعوب للتنمية المستدامة وعدم التسبب فى أية اضرار.


وزير الري في منتدى شباب العالم


وزير الري في منتدى شباب العالم

مادة إعلانية

[x]