القصبي: مناقشة التشريعات الخاصة بالأسرة المصرية تتطلب حوارا موسعا

29-10-2018 | 17:15

عبد الهادى القصبي

 

جمال عصام الدين

قال عبد الهادى القصبى، رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب، رئيس ائتلاف دعم مصر، إن مناقشة أى تشريعات تتعلق بمستقبل وأحوال الأسرة المصرية، لابد أن تتم فى جو من الحوار والنقاش الموسع، والاستماع لأصحاب الاختصاص.

جاء ذلك فى اجتماع اللجنة اليوم الإثنين، مؤكدًا أنه من الشائك أن يتم التعامل فى مثل هذه التشريعات، وفق نظرات ضيقة، أو حالات بعينها، فكل صاحب مشكلة فى الأحوال الشخصية يسعى لأن يصدر قانون يحارب هذه المشكلة بعينها دون النظرة لأى اعتبارات أخرى متعلقة بإشكاليات مماثلة، مشيرا إلى أنه إذا حدثت مشكلة من جانب سيدة تجاه رجل، ترى السيدات أن كل الرجال سيئين، والعكس، وهذا الإطار يمثل مشكلة لابد من معالجتها.

ولفت القصبى إلى أن الإشكاليات تتزايد، إذا كانت الحالات تصاحبها إطار للانحراف، مشيرا إلى أن القانون والتشريع لا يمكن أن يصدر لكى يعالج حالة بعينها، ولكن القانون يصدر ليضع قواعد عامة مجردة، ولا يمكن أن تفصل قوانين بعينها لبعض الحالات، وهذا منطق لابد أن يعى به الجميع خاصة فيما يتعلق بالأحوال الشخصية.

فى السياق ذاته، أكد القصبى أن مناقشة التشريعات تكون من خلال مسئولية أخلاقية واجتماعية، وفق مصادر محددة من البرلمان المصرى، ومراحل يتم اتباعها، لإصدار التشريع بشكل نهائي، مؤكدا أن تصريحات النواب ليست تشريعات، وإنما هي وجهات نظر يعبرون فيها عن رؤيتهم تجاه التشريعات التى تناقش، ومن ثم ليس من المنطقى أن يتم الاعتماد على وجهة نظر بعينها أصدرها أى من النواب، يترتب عليها اهتزاز فى المجتمع، لأن التشريعات تصدر من خلال قنوات محددة، بداية من مقترحات ومناقشات لجان ومن ثم الجلسة العامة صاحبة الرأى النهائي.

وأكد القصبى أن كل نواب البرلمان حريصون على المصلحة العليا للمجتمع المصري، ويسيرون فى إطار هذه الحلقة التى تعمل بكل إيجابية وفعالية نحو خدمة المواطن المصرى ومصالحه.

الأكثر قراءة