العادلي: الحرس الثوري الإيراني دخل البلاد في 2011 بجوازات سفر مزورة عن طريق الإخوان

28-10-2018 | 16:31

حبيب العادلي

 

شريف أبو الفضل

أكد اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، فى شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، فى محاكمة محمد مرسي وآخرين في "اقتحام السجون"، أن الحرس الثورى الإيرانى دخل البلاد بجوازات سفر مزورة عن طريق الإخوان

وأوضح أن الاجتماع الذى تم فى القريه الذكية يوم ٢٧ يناير ٢٠١١، تم اتخاذ بعض الإجراءات فيه ومنها قطع الاتصالات وتأمين المظاهرات وهذا الاجتماع لم يسجل.

وأشار العادلى فى شهادته إلى أنه جرى عقد اجتماع بين الإخوان مع خالد مشعل فى ٢٠٠٩ ببيروت، وكانت هناك توجيهات لحازم فاروق بالتنسيق، والذى أبدى فيه مشعل استعداد حماس لمساندة الإخوان لإسقاط النظام وأن هناك لقاء فى سوريا بين مشعل و الحرس الثورى الإيرانى والتنسيق بين الجانبين لدعم حركة الإخوان فى مصر.

ويقوم بتدريب العناصر التى تساند الإخوان، وسلم مشعل بعض الجوازات السفر المصرية للحرس الثورى الإيرانى حتى تتمكن من دخول مصر واجتماع فى يناير ٢٠٠١ مع البلتاجى وحازم فارق مع عناصر حماس وكلها اجتماعات عقدت خارج مصر.

وقال إنه كان يتم تسجيل لقاءات مكتب الإرشاد عقب عناصر إخوانية تتعامل مع أمن الدولة، وتم رصد مكالمة بين المعزول مرسى مع أحمد ماضى فى تركيا.

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ"إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي، ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان ونائبه رشاد البيومي، ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد" ، وقررت إعادة محاكمتهم.

مادة إعلانية

[x]