حسين السيد أبو حسين.. يكتب: "شبيك لبيك" الواقع بلمسات سريالية

27-10-2018 | 16:10

رواية "شبيك لبيك"

 


حسين السيد أبو حسين

في روايتها الحاصلة على جائزة أفضل رواية في مهرجان القاهرة الثالث للقصص المصورة، والصادرة مؤخرًا عن مركز المحروسة للنشر بعنوان "شبيك لبيك"، تقدم المؤلفة الشابة "دينا محمد" فكرة مميزة تضفي على الواقع لمسات سريالية، فمثلما طرحت "أرض النفاق" ليوسف السباعي سؤالًا كبيرًا حول ما يمكن أن يحدث حال استطاع البشر شراء الأخلاق بالمال، تطرح "شبيك لبيك" أسئلة حول ما يمكن أن يحدث حال استطاع العالم تعبئة الأماني في زجاجات وطرحها للبيع، السؤال الذي يبدو ضخمًا ويغري بالإيغال في الفلسفة، لم ينجح في إغراء المؤلفة بالتخلي عن البساطة على مستوى الحبكة وعلى مستوى السرد، فدينا لم تتخذ من السؤال وسيلة للحديث عن مصير العالم، أو عن قضاياه الكبرى، بل اختارت أن تسقط سرياليتها على الواقع، وتقدم "حدوتة" مصورة، عن أمنية وحيدة عاشت فتاة كادحة سنوات من عمرها لأجل الحصول عليها.


رواية "شبيك لبيك"

في عالم دينا محمد السحري تنقسم الأمنيات إلى ثلاث درجات، درجة أولى وهي للدول والأغنياء والمحاسيب، ودرجة ثانية للوسط، وأخرى ثالثة وهي المتاحة للقابعين في أسفل الهرم الاجتماعي، والتي عادة ما تفشل في تحقيق أحلامهم، بل وتنقلب في بعض الأحيان وبالًا عليهم، وتفترض المؤلفة أن واحدة من بنات هذه الطبقة الدنيا قد استطاعت أخيرًا وبعد عناء أن تحصل على أمنية من الدرجة الأولى، فماذا ستتمنى؟ ما الذي سيحول بينها وبين حلمها؟ ومن سيحاول سلبها أمنيتها؟

في الرحلة تتعرض المؤلفة بالذكر للعديد من مشكلات الواقع، وتنجح بكلماتها ورسوماتها المتميزة في عمل خليط متماسك إلى حد كبير يجمع ما بين الواقع والخيال، وإن كنا نشيد بالفكرة البراقة للمؤلفة ذات الثلاثة وعشرين ربيعًا، والتماسك الجيد للأحداث، والمعالجة العاطفية التي لا تخلو من لمسات كوميدية جيدة، فإن هذا لا يعني بالضرورة خلو العمل تمامًا من المشكلات، فهناك ارتباك في السرد في بعض المواقف، أحداث لا مبررة أحيانًا -وإن كان يغفرها كون القصة بالكامل تدور في أجواء سريالية-، ورسومات ملونة وسط عمل فني غير ملون بلا سبب درامي أو فني مقنع، غير أنه يمكن القول أن العمل على ما به من نقاط قوة -وهي كثيرة-، ونقاط ضعف -وهي الأقل- يشكل تجربة رائعة يمكن أن تدفع فن "الكوميكس" الذي لا يشغل المكانة التي لا يستحقها في الأدب العربي إلى الأمام، ولو بخطوات بسيطة.

فالفكرة الخصبة يمكن أن تنتج -كما هو مخطط- سلسلة قوية وأحداثًا مثيرة تقوم عليها، والالتصاق الكبير بالواقع والقدرة على التعبير عنه بشيء كبير من الحرفية، يستطيع أن يجذب مجموعات واسعة من الشباب نحو هذا الفن، ناهيك عن كون فن الكوميكس فن له محبون وقراء موجودون بالفعل، وإن كانوا يقرأون باهتمام الكوميكس الأمريكية والأوروبية، أو المانجا اليابانية، في ظل عدم وجود منتج مصري وعربي قوي بعد، اللهم إلا بعض المحاولات العشوائية من هنا وهناك، ولعل حالة الاهتمام الأخيرة، ووجود تجارب كتجربة دينا محمد، ودور نشر مهتمة بالفن، سيساعد على توجيه أنظار هذه الكتلة من القراء نحو الكوميكس المصري والكوميكس العربي، ومن يدري ربما تشهد السنوات القادمة انفراجة تعزز من مبيعات "الفن التاسع"، وتفتح بابًا لإنقاذ صناعة الكتب الورقية، بدخول مجموعات جديدة من القراء، نتيجة للقيمة المضافة التي يقدمها فن الرسم للكلمة المطبوعة.

تجدر الإشارة هنا، إلى أن هذه النظرة المتفائلة مرهونة ليس فقط بوجود تجارب جيدة كتجربة "شبيك لبيك"، أو بتوفر المؤلفين والرسامين الأكفاء، ولكنها مرتبطة أيضًا بتطور الخطط التسويقية لدور النشر، وزيادة منافذ البيع، ووجود طبعات شعبية رخيصة نسبيًا إلى جانب الطبعات عالية الجودة، إضافة إلى الكثير من الحلول الأخرى، التي يمكن أن تدفع هذا الفن الرفيع خارج دوائر النخبة وتضعه في مكانه الطبيعي كفن شعبي مرتبط بالشارع، أما في حال استمرار نفس الطرق القديمة دون إرادة حقيقية لإعادة تشكيل السوق، وتقديم حوافز أكبر للقارئ ليقبل على الفن فإن المسألة ستكون صعبة للغاية.