خبراء عن تقنين أوضاع المؤسسات الإعلامية: يخلصنا من "إعلام بير السلم"

24-10-2018 | 14:27

النايل سات

 

‎خاطب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام متمثلًا في لجنة التراخيص، اليوم الأربعاء، المؤسسات الصحفية والإعلامية لتقنين أوضاعها طبقًا لقانون الصحافة والإعلام، ومطالبا المؤسسات بتوضيح وضعها الحالي بعد التقنين، أو سيتم إلغاء تراخيصها.

قال المهندس صلاح حمزة، العضو المنتدب للنايل سات سابقا، إن قرار منع استيراد أجهزة البث إلا عن طريق الهيئة الوطنية للإعلام، أو مدينة الإنتاج الإعلامي، أو الشركات المملوكة للدولة، قرار كان لابد من العمل به وتطبيقه منذ فترة طويلة.

وأضاف "حمزة"، أن اتحاد الإذاعة والتليفزيون، قديما كان هو المنوط بتطبيق ذلك بالتنسيق مع وزارة الاتصالات، بينما ضعف العمل بهذا القرار أو ربما توقف بعد إلغاء اتحاد الإذاعة والتليفزيون، ولذلك كان لابد من الرجوع إليه لضبط العمل فى مجال الإعلام‫.‬

‎وهو ما أكده حمدى الكنيسي، نقيب الإعلاميين، قائلا: إن "أي قرار يؤدي إلى إنقاذ الإعلام من السلبيات الموجودة حاليا لابد أن نرحب به ونطبقه،‬و لابد من التخلص من (إعلام تحت بير السلم) الذى لا يتخذ المسلك القانونى للعمل‫".

‎وطالب "الكنيسي"، بتضافر كل الجهود والتعاون مع الحملة المنظمة ضد أجهزة البث غير المرخصة، وتنفيذ القانون والحصول على تراخيص من المجلس الأعلى للإعلام‫.