مناقشة خطورة زواج القاصرات بالمنيا فى أول مؤتمر لبيت العائلة بالصعيد

22-10-2018 | 17:57

بيت العائلة المصرية

 

المنيا- محمد عبد اللطيف الباسل

فى إطار توجيهات القيادة السياسية تحت رعاية فضيلة الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة الأنبا تواضروس بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، قام بيت العائلة المصرية فرع ملوى بجنوب المنيا بعقد أول مؤتمر شعبى لمحاربة زواج القاصرات، وشرح خطورته على المجتمع المصرى والأسرة المصرية وأبنائها، وذلك بقرية الشيخ شبيكة التابعة للوحدة المحلية بقرية دروة بمركز ملوى بالمنيا؛ حيث تمت مناقشة خطورة زواج القاصرات على التفكك الأسري والتسريب من التعليم وضياع حقوق الزوجة والأبناء فى حالة وفاة الأب أو الانفصال.


وأكد الشيخ أحمد عبد الحكم محمود، المقرر العام لبيت العايلة المصرية بجنوب المنيا، أنه جاء هذا المؤتمر تنفيذا لتوجيهات اللواء قاسم حسين محافظ المنيا بعقد هذه المؤتمرات والندوات بجميع مجالس القرى وبحضور علماء الأزهر الشريف والكنيسة المصرية والمسئولين بالتعليم والصحة والوحدات المحلية، حيث تم عمل مناقشة شاملة لمدة 6 ساعات تحت إشراف العميد فادى وديع رئيس مجلس مدينة ملوى ومدحت شندى رئيس مجلس القرية.

وأضاف الشيخ أحمد أن زواج القاصرات يعد جريمة لابد من البعد عنها حفاظا على الأسرة المصرية وحفظا لحقوق المرأة.

وأشار جمال الدين فؤاد مقرر اللجنة التابعة لبيت العائلة المصرية، إلى أن النتائج السلبية لزواج القاصرات يحصدها الأبناء بعد وفاة الأب أو الانفصال.

وقال القس روفائيل موسي راعى كنيسة الشيخ شبيكة، إن الدين المسيحى يمنع زواج القاصرات وإن الزواج بعد سن الـ 18 عامًا للفتاة حرصًا على مستقبل الأسرة والأبناء.

وأضاف صلاح إبراهيم عمر المأذون الشرعي قائلًا: إنه كمأذون بالإنابة لهذه القرية التى تعد من أكثر القرى على مستوى المنيا التى تقوم بزواج القاصرات، مما سبب العديد من المشكلات الأسرية وعدم مقدرة إثبات النسب للأطفال لدى سجلات الميلاد الحكومية إلا بعد الرجوع إلى المحاكم، كما طالب بضرورة توعية رجال الدين الإسلامى والمسيحى من خطورة هذا العمل الإجرامى ومنع زواج القاصرات حفاظا على الأجيال القادمة.

وفى النهاية عقب طلعت عبد المقصود تونى، رئيس لجنة الخطاب الدينى بضرورة وضع قانون يجرم هذا الفعل والمشاركين فيه حتى يتم القضاء على هذه الظاهرة، مؤكدا أن ماجاء بالقرآن والسنة يحرم هذا العمل الإجرامى.