"شوري المفتين" الروسي يصطحب المشاركين في مسابقة موسكو القرآنية إلى الكرملين | صور

21-10-2018 | 21:41

الوفد العربي الإسلامي أمام مدخل الكرملين والساحة الحمراء في موسكو

 

موسكو – محمد عدلي الحديدي

في نظرات تملأها الطمأنينة، أخذ مواطنو روسيا الاتحادية يتابعون الوفد العربي والإسلامي من حافظي القرآن الكريم والمحكمين وضيوف الشرف، المشاركين في مسابقة موسكو الدولية للقرآن الكريم، الذين اصطحبهم مجلس شورى المفتين في روسيا الاتحادية إلى جولة سياحية لزيارة معالم موسكو، وعلى رأسها: الكرملين والساحة الحمراء وبعض الكنائس القديمة، وجامعة موسكو الحكومية، في بادرة طيبة منه لتأكيد روح الإنسانية والمحبة والأخوة التي تسود بين سكان العاصمة من كل الأعراق والأديان، بل كل ربوع روسيا.

تصحيح صورة الإسلام

الزيارة جرت في جو ودرجة حرارة تسود روسيا لأول مرة منذ ٥٠ عاما، حيث سطوع الشمس على خريف يملأه دفء جاء - حسب تعبير صحفية روسية - مع قدوم الوفود المشاركة في مسابقة موسكو الدولية للقرآن الكريم، والأكثر من ذلك أن الزيارة لم يكن هدفها سياحيًا فحسب، وإنما كانت ذات بعد إنساني ينفي كل الصور المشوهة التي تنقلها بعض وسائل الإعلام عن الإسلام وخوف أصحاب الديانات الأخرى من المسلمين وتفشي ظاهرة الإسلاموفوبيا فيما بينهم، والعكس هو الصحيح، فالزوار المسلمون كانوا كتفاً بكتف مع المواطنين داخل مقابر القياصرة الروس في عهد الإمبراطورية يستمعون لشرح تلك الحقبة التاريخية العجيبة.

كنيستان وقباب ذهبية داخل قصر الكرملين

وبالدخول إلى الكرملين كانت المفاجأة، حيث القصر المنيف الذي تدار منه أكبر دولة في العالم بمساحة ١٧ مليون كيلو متر مربع هي إجمالي مساحة روسيا الاتحادية، والذي يحميه جدار ضخم طوله ميل ونصف الميل بارتفاع ٦٠ قدمًا، ويحوي القصور الفاخرة التي كان يمكلها القياصرة والحاشية الملكية قبل تحويلها إلى متاحف، كما يضم كنيستين لهما قباب ذهبية بجوار إحداهما ترقد أجساد بعض القياصرة عبر العصور المختلفة، وعلى مدخل الطريق إليهما توجد ساحة العرض العسكري بالخيول، وعلى يمينها مدفع مهول يبلغ وزنه أكثر من 39 طنًا يسمى بملك المدافع، حيث يعد أكبر سلاح في العالم وقت صبّه من الحديد الفولاذ فى موسكو عام 1586، وقد وضعت تحته قذائف تزن ٤ آلاف كيلو جرام، وبالأمام قليلًا يوجد أضخم ناقوس يسمى بقيصر النواقيس، صمم عام 1735م بوزن يناهز 200 طن.

صقور جارحة تحرس قصر الكرملين من الطيور الشاردة

وبجوار جندي يحفه الصمت ويحمل صقرًا على يده متأهبًا للهجوم، عرفنا أن الطيور لا تستطيع دخول القصر الأحمر أو الاقتراب من أسواره؛ حيث يجري تدريب صقور من نوع خاص على حماية الكرملين من دخول أي طير شارد، وهذا يوحي برسالة مفادها أن أحداً لا يستطيع الاقتراب من حدود روسيا التي انكسر على أبوابها نابليون وهتلر، وأن الجميع - حتى الطيور- سيدافع عن بلده ضد أي اعتداء، وأن الساحة الحمراء ستصبغ بدماء المعتدين والغزاة.

دروس لحفظة القرآن الكريم

الجولة بكل المقاييس كانت درسًا للشباب حفظة القرآن الكريم؛ حيث ثقافة البناء والحضارة، والحفاظ على تاريخ الأجداد والاعتبار منه في حماية الأوطان وعمارتها بالعلم وبكل ما ينفع الإنسان، فالمواطن في روسيا - أياً كان دينه - يعمل من أجل البناء؛ بناء النفس وإعمار الوطن، وكل هذا من التعاليم التي يحثنا عليها الإسلام من خلال آيات القرآن الكريم، العلم والبناء.


قيصر الأجراس بالكرملين


بوابة الدخول إلى الكرملين


إحدى الكنيستين ذات القباب الذهبية الموجودة داخل الكرملين


أحد الجنود يحمل أحد صقور الكرملين


العرض العسكري مع الخيول في ساحة القصر الأحمر


كنيسة القديس فاسيلي في الساحة الحمراء


بعض المتسابقين بمسابقة موسكو الدولية للقرآن الكريم خلال استماعهم لشرح المرشد السياحي عن معالم البلاد


محرر "بوابة الأهرام" مع بعض أعضاء لجنة تحكيم مسابقة موسكو للقرآن الكريم


قصر الكرملين من الداخل

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة