مئات المهاجرين يحتشدون على جسر بين جواتيمالا والمكسيك

20-10-2018 | 13:46

مهاجرون على جسر بين جواتيمالا والمكسيك

 

رويترز

قضى مئات من مهاجري أمريكا الوسطى ليلتهم على جسر يفصل بين جواتيمالا و المكسيك ، وتكدست أعداد غفيرة عند بوابة معدنية على الحدود، بعد أن تزايدت الجهود لإيقاف زحف الآلاف باتجاه الشمال نتيجة الضغوط الأمريكية.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، قد قال: إنه لابد من إيقاف هذا الزحف قبل أن يصل إلى الولايات المتحدة، وقالت هندوراس و جواتيمالا في وقت متأخر من مساء الجمعة، إنهما تتحركان لإعادة مهاجري هندوراس إلى وطنهم.

وفي وقت سابق، أمس، تدفق مئات من المهاجرين ممن كانوا في مقدمة الحشود على مواقع حدودية وإلى الجسر، ولكن تصدى لهم عشرات من الشرطة المكسيك ية، وشكا كثيرون من تعرضهم لغازات مسيلة للدموع.

ومع الإرهاق والإحباط بعد السير لأيام، قضى كثيرون الليل في العراء، وفرد البعض مناشف وأكياس قمامة على الجسر ونام آخرون على حقائب الظهر.

وتعهدت حكومة المكسيك ، التي تقول إنها ستفحص طلبات اللجوء كلا على حدة، بالتعامل مع الأمر، وذلك بعد أن التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بكبار المسؤولين المكسيك يين في مكسيكو سيتي، وحث بومبيو المكسيك على ضمان ألا تصل الحشود إلى الولايات المتحدة.

وقالت حكومتا هندوراس و جواتيمالا ، إنه من المقرر أن يلتقي رئيس هندوراس خوان أورلاندو هرنانديز، مع نظيره الجواتيمالي جيمي موراليس، في جواتيمالا اليوم، لتنفيذ إستراتيجية لإعادة المهاجرين من هندوراس.

وقال معظم المهاجرين الذين تحدثت معهم "رويترز"، إنهم ليس لديهم فكرة عن كيفية الحصول على الوثائق اللازمة لدخول المكسيك ، ولكن كثيرين مصرون على المحاولة.

ومعظم الذين ألقي القبض عليهم أثناء محاولتهم دخول الولايات المتحدة بشكل غير مشروع قدموا من هندوراس والسلفادور و جواتيمالا وهي دول من بين أكثر بلدان الأمريكتين فقرا وعنفا.

مادة إعلانية