بليرتا إليكو لـ"بوابة الأهرام": الأمم المتحدة متفقة مع خطة تمكين المرأة المصرية التي أقرها الرئيس السيسي

18-10-2018 | 18:47

بليرتا إليكو

 

بمناسبة الاحتفال بيوم الأمم المتحدة يوم 24 أكتوبر الحالي، وهو تاريخ بدء إنفاذ ميثاق الأمم المتحدة عام 1945، وبتصديق معظم الأعضاء على تلك الوثيقة التأسيسية، بمن فيهم الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن، ظهرت الأمم المتحدة إلى الوجود، وبهذه المناسبة أعدت الأمم المتحدة سلسلة لقاءات خاصة لـ"بوابة الأهرام" مع كبار ممثليها في مصر.


وهذا هو الحوار الثالث، وكان مع "بليرتا إليكو" ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر.

وإلى نص الحوار:

* ما المجالات ذات الأولوية التي يعمل عليها مكتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر؟

هيئة الأمم المتحدة للمرأة تعمل على ثلاثة محاور، وهي: تعزيز العمل المعياري الخاص بالمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، والتنسيق والدعم التنفيذي.

تقوم هيئة الأمم المتحدة للمرأة بتعزيز الجهود الوطنية لتيسير الحوار السياسي بين الحكومة، ومنظمات المجتمع المدني، والمؤسسات الأكاديمية، ودعم تنفيذ الجهود الوطنية الخاصة بمشاركة وقيادة المرأة، والإدماج الاقتصادي والتخلص من العنف ضد المرأة.

* كيف يتم إدماج أنشطة هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر مع إستراتيجية التنمية المستدامة؟

أعمال وأنشطة هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر متماشية ومتجاوبة مع الأولويات الوطنية.. كل الجهود تتماشى مع الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية في ٢٠٣٠، التي ـ أقرها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ـ ومع إستراتيجية التنمية المستدامة.

تمتع أيضًا هيئة الأمم المتحدة للمرأة بعلاقة قوية مع الحكومة المصرية - وهي شريك مناصر للمؤسسات الوطنية ومنها المجلس القومي للمرأة، ووزارة الخارجية، ووزارة التضامن الاجتماعي، ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والعديد من المؤسسات الأكاديمية ومراكز الأبحاث والمنظمات غير الحكومية.

* كيف تتماشى أنشطة هيئة الأمم المتحدة للمرأة مع أهداف التنمية المستدامة وإطار عمل الأمم المتحدة للشراكة الإنمائية؟

تحظى هيئة الأمم المتحدة للمرأة بتنسيق العمل على نتائج إطار عمل الأمم المتحدة للشراكة الإنمائية الخاصة بتمكين المرأة بالنيابة عن منظمات الأمم المتحدة.

جميع الأنشطة الخاصة بتمكين المرأة، والتي تدعمها منظمات الأمم المتحدة المعنية بما في ذلك هيئة الأمم المتحدة للمرأة، تندرج تحت هذا البند من النتائج وتتمركز حول الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية ٢٠٣٠.

وبالإضافة إلى ذلك تم تعميم بند المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة على جميع نتائج إطار عمل الأمم المتحدة للشراكة الإنمائية.

* أخبرينا أكثر عن الإنجازات الرئيسية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر؟

ساهمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر بالعديد من الإنجازات المتعلقة بأجندة تمكين المرأة بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة.

تلك الإنجازات تضم إصدار 713,571 بطاقات رقم قومي للنساء من خلال مبادرة مواطنة المرأة والوصول السريع إلى 2,000,000 امرأة على أرض الواقع، من خلال حملات طرق الأبواب لتحفيز العمل على المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة.

بالإضافة إلى ذلك، قدمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة المساعدة لتطوير العملية التشريعية من خلال تبادل الخبرات على المستوى الإقليمي، وتسهيل إشراك المجتمع المدني والجهات المعنية وأيضًا توفير الخبرة التقنية.

علاوة على ذلك، دعمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة تأسيس المرصد الوطني للمرأة الذي يراقب ويتابع السياسات العامة من منظور مراع للنوع الاجتماعي، ويجمع دلائل تجريبية لإخطار السياسات الحكومية في المستقبل.

ساندت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر أيضًا مشروع جمعيات الادﺧﺎر والإقراض؛ حيث استفاد 18844 عضوا/ عضوة، 92% منهم نساء فقيرات، بالإضافة إلى القروض والدورات التدريبية بشأن التمكين الاجتماعي ومحو الأمية المالية.

مشروع جمعيات الادﺧﺎر والإقراض أسفر عن زيادة ثقة السيدات وإدماجهن بالعمالة المدرة للدخل وإشراكهن في عمليات اتخاذ القرارات.

ودعمت هيئة الأمم المتحدة المرأة بمصر من خلال 10 شركات خاصة في القطاع الزراعي بالمناطق الريفية للاستثمار في عمالة المرأة؛ ما يفيد أكثر من 5,000 امرأة وأسرها، ويؤدي إلى مضاعفة إيرادات الشركة، والاحتفاظ بالعمالة النسائية المدربة.

انطلاقًا من القناعة بأهمية إشراك الرجال والشباب لتحقيق المساواة بين الجنسين، ومن هذا المنطلق أطلقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر الدراسة الاستقصائية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين- مفهوم الرجولة بمصر (IMAGES)، وتعد هذه الدراسة واحدة من أشمل الدراسات الاستقصائية التي تركز على مواقف الرجال وممارساتهم، إلى جانب آراء النساء تجاه ممارسات الرجال المتعلقة بالعديد من القضايا الخاصة بالمساواة بين الجنسين.

كما أطلقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر حملة "لأني رجل" على وسائل التواصل الاجتماعي التي جذبت انتباه الملايين من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، وحازت بتأييد الشخصيات العامة.

* كيف تتخطى هيئة الأمم المتحدة العقبات التي تعترض تقدم المرأة؟

تتمتع هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر بنقاش مفتوح مع الحكومة المصرية وأصحاب المصلحة المعنيين، مما يتيح فرصة لمناقشة التحديات المشتركة، وكيفية زيادة الدعم الجماعي لمواجهة التحديات التي تعوق تقدم المرأة على جميع المستويات.

كما أن الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 هي الإستراتيجية الأولى على المستوى العالمي التي تناقش تمكين المرأة؛ استجابة لأهداف التنمية المستدامة (SDGs) لضمان عدم استثناء أي امرأة.

وتدعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر بشكل كامل تفعيل الإستراتيجية وساهمت في دعم المجلس القومي للمرأة لتصميم مجموعات العمل التي تهدف إلى تفعيل الإستراتيجية لتحقيق أهدافها المنشودة.

كما تدعم الهيئة جميع جهود الدعوة الوطنية لزيادة الوعي على جميع المستويات بشأن العوائق التي تواجه تمكين المرأة والإجراءات اللازمة للتصدي لها.

* ما هي المبادرات التي تأمل هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر تحقيقها؟

هيئة الأمم المتحدة للمرأة بمصر لها مذكرة إستراتيجية طموحة لـ 2018-2022؛ حيث تطمح إلى دعم الجهود الوطنية في مجالات مشاركة وقيادة المرأة، وإدماج المرأة اقتصاديًا، ومناهضة العنف ضد النساء والفتيات.. وكذلك إشراك أكبر عدد ممكن من الرجال والفتيان في الجهود الوطنية لتمكين النساء والفتيات، بالإضافة إلى تثقيف المجتمعات حول حقوق المرأة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وما يرتبط بها من تصورات حول أدوار الجنسين..

وستدعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر ترجمة الالتزامات الدستورية، وتتطلع إلى زيادة نسبة النساء في مناصب القيادة وصنع القرار، وتأمل أن يكون هناك أكثر من 25000 من النساء والشابات المصريات مؤهلات ليشغلن مقاعد بالمجالس المحلية، ومن بين أهدافنا أيضًا التوسع في إصدار بطاقات الرقم القومي للنساء؛ لتمكين عدد أكبر من النساء في مصر لممارسة حقوق المواطنة.

كما تطمح الهيئة إلى المساهمة في خلق بيئة خالية من العنف؛ من خلال دعم الجهود الوطنية الرامية إلى وضع تشريع قوي بشأن إنهاء العنف ضد المرأة في مصر، ومع آليات تضمن تنفيذه.

أخيرًا وليس آخرًا، ستعمل هيئة الأمم المتحدة للمرأة على خلق فرص للإدماج الاقتصادي للمرأة لضمان توظيفها والعمل مع الشركاء وأصحاب المصلحة المعنيين بشأن تعزيز مبادئ العمل اللائق، وعدم التمييز في أماكن العمل.

وكما ذكرت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، "تحرص هيئة الأمم المتحدة للمرأة على مواصلة دعم جميع الجهود الوطنية الهادفة إلى تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة" - وتسعى إلى تحقيق المساواة للجميع في إطار أجندة 2030 وأهدافها العالمية.

اقرأ ايضا: