عمر الحريري.. ثراء الموهبة وصناعة البصمة بعيدا عن عالم الشهرة | صور

16-10-2018 | 16:23

عمر الحريري

 

سارة نعمة الله

ربما منحت الدراما التليفزيونية النصيب الأعظم للراحل عمر الحريري من الشهرة والاحتفاء، فالرجل الذي بدأ حياته الفنية في الخمسينيات من القرن الماضي من خلال فيلم "الأفوكاتو مديحة" قضى عمره كله لا يبحث عن أدوار البطولة المطلقة أو يبتعد عن الساحة حتى تأتيه هذه الفرصة بل دعم موهبته وخبرته التي بدأها مع المسرحي المخضرم الراحل الفنان يوسف وهبي في خدمة فنه وتطويع أدواره بمزيد من التنوع والاختلاف.

بدأ الحريري رحلته الحقيقية من السينما بأدوار ثانية في عدد من الأفلام التي حملت أسماء كبار النجوم حينها، وقدم خلال هذه الفترة العديد من الأعمال منها أفلام "الوسادة الخالية" مع عبد الحليم حافظ ولبنى عبد العزيز، و"الآنسة حنفي" مع الفنانة ماجدة وإسماعيل يس، و"سيدة القصر" مع عمر الشريف وفاتن حمامة وغيرها.

عمر الحريري و عادل امام

وامتازت أدوار الراحل بالتنوع الشديد وعدم التكرار في الشخصيات رغم كونه في بداية الرحلة التي كان من الممكن من خلالها أن يقع في فخ التكرار في فرصة للبحث عن الشهرة، والأمثلة على ذلك كثيرة، فمن يشاهد الحريري في فيلم "سكر هانم" وتقديمه نموذج الشاب الساذج لا يقارنه بالآخر الوسيم الهادئ الذي ظهر في فيلم "العتبة الخضراء".

اكتمل نضوج الحريري الفني في مجموعة الأعمال الدرامية التي أثرى بها التليفزيون المصري والفضائيات الخاصة، فخلال فترة التسعينيات نجح في تقديم عدد كبير من الأدوار المتميزة التي تنوعت  بين المسلسلات الدرامية والسهرات التليفزيونية الأسبوعية، لعل أشهرها مسلسل "ألف ليلة وليلة" مع الفنانة شريهان، والأجزاء الثلاثة من مسلسل "ساكن قصادي" مع الراحلة سناء جميل، و"شيخ العرب همام" مع الفنان يحيى الفخراني، "للثروة حسابات أخرى" مع الفنان صلاح السعدني، "خالتى صفية والدير" مع الراحل ممدوح عبد العليم، وغيرها مما حملته أعمال الراحل من تميز ودقة في الاختيارات.

عمر الحريري و عادل امام

ورغم أن الحظ لم يمنح الحريري فرصة حقيقية ليكون نجم شباك خلال فترة الستينيات والسبعينيات كغيره من نجوم جيله إلا أنه لفت الأنظار إليه خلال حقبة الثمانينيات، وهي الفترة التي شارك فيها الفنان عادل إمام في عدد كبير من أعماله، منها فيلم قاتل مقتلش حد، المحفظة معايا، إضافة إلى مسلسل أحلام الفتى الطائر، ومسرحيتى شاهد ماشفش حاجة، الواد سيد الشغال، تلك الفترة التي نجح فيها الحريري في تركيز الأضواء نحوه لتميزه في تقديم هذه الأدوار.

لعب الحريري دورًا هامًا في تأسيس المسرح الليبي بعد تحرير ليبيا وخروج الإيطاليين منها ، حيث قام بإنشاء المسرح الليبي واختار له اسم "المسرح الشعبي"، وقام من خلاله بتدريب عدد كبير من الممثلين، كما أخرج العديد من العروض المسرحية هناك، كما يعد واحدًا من أبرز الفنانين الذين اشتهروا بتجسيد الأدوار الدينية والتاريخية، حيث قدم عدد كبيرًا من المسلسلات في هذا الشأن، منها "البخلاء" للجاحظ، إخراج سعيد عبد الله، وسلسلة مسلسل "القضاء في الإسلام" "عدالة الرشيد"،"عمر بن عبد العزيز" مع نور الشريف، وكذلك مسلسل "ابن ماجه" مع حسن يوسف، إضافة إلى كثير من المسلسلات الإذاعية والعروض المسرحية، أبرزها مسرحية "الحاكم بأمر الله".

عمر الحريري و ماجدة

واختتم الحريري حياته كما بدأها من على خشبة المسرح حيث قدم عرضًا يحمل اسم "حديقة الأذكياء" ليرحل في مثل هذا اليوم لعام ٢٠١١ بعد معاناة مع مرض سرطان العظام، مخلفًا وراءه العديد من الأعمال الناجحة والهامة.

عمر الحريري و هالة فاخر