وزير الخارجية: نأمل أن تعود سوريا إلى الجامعة العربية عند انتهاء الصراع من خلال مسار سياسي

13-10-2018 | 21:22

 

سمر نصر

قال وزير الخارجية سامح شكري، إن مصر على مدى 7 سنوات ترصد بكل ألم ما تعرض له الشعب السوري من صراع وتدمير وفقد للأرواح،، مضيفا أن العلاقات الرسمية بين القاهرة ودمشق قطعت ولكن علاقاتنا مع الشعب السوري قائمة وهناك أيضا تمثيل للرعاية القنصلية بين البلدين يتيح الاهتمام بالشؤون القنصلية بين الجانبين. 

وأضاف شكرى فى حوار خاص أجرته معه الإعلامية أمل الحناوي لقناة "روسيا اليوم"، بثته مساء اليوم السبت، أن هناك اهتمام بمشاركة مصر في الأطر السياسية التي تعزز الخروج من هذه الأزمة، سواء في أصدقاء سوريا سابقا واللجنة المصغرة للدول المؤثرة.

وقال وزير الخارجية إن مصر تعمل لإنهاء الأزمة بالطرق السياسية، ونأمل أن تعود سوريا  إلى الحظيرة العربية والجامعة العربية عندما يتم الانتهاء من هذا الصراع وتحقيق إرادة الشعب السوري من خلال مسار سياسي، وأن تحافظ سوريا ومؤسساتها على استقرارها وأن تحتفظ بوحدة أراضيها.

وأكد وزير الخارجية  أن مصر تسعي لتقريب وجهات النظر بين حماس والسلطة الفلسطينية، وهناك توافق دولى على حق الشعب الفلسطينى فى إقامة دولته.

ولفت إلى أن التعاون بين مصر وقبرص واليونان ليس موجهًا ضد طرف آخر.